«إنستغرام» تختبر خاصية الاشتراكات المدفوعة لحسابات المؤثرين

«إنستغرام» تختبر خاصية الاشتراكات المدفوعة لحسابات المؤثرين

الخميس - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ
تسعى «إنستغرام» إلى استقطاب صنّاع محتوى جدد والحفاظ على أولئك الموجودين لديها (أرشيفية - أ.ف.ب)

تعتزم «إنستغرام» منح مؤثرين على منصتها القدرة على اقتراح اشتراكات مدفوعة لمتابعيهم، في أداة جديدة للشبكة الاجتماعية الساعية إلى استقطاب صنّاع محتوى جدد والحفاظ على أولئك الموجودين لديها في ظل المنافسة المحتدمة مع «يوتيوب» و«تيك توك».
وأوضح رئيس المنصة التابعة لمجموعة «ميتا» (فيسبوك) آدم موسيري أن صنّاع المحتوى «بحاجة لإيرادات يمكن توقعها»، مشيراً إلى أن «الاشتراكات هي من أفضل الأدوات لتحقيق إيرادات يمكن توقعها لا تعتمد على الجمهور الذي يتبدّل من منشور إلى آخر بصورة لا يمكن تفاديها».
وفي بادئ الأمر، ستختبر «إنستغرام» هذه المقاربة على عدد صغير من المؤثرين في الولايات المتحدة. وسيتاح أمام المشتركين الذين يدفعون بدلاً مالياً، الاطلاع على قصص وبث مباشر بصورة حصرية، وهم سيتمايزون عن سائر المتابعين من خلال رمز بنفسجي إلى جانب اسمهم، لكي يتمكن صنّاع المحتوى من التعرف بسهولة إليهم في التعليقات والرسائل الخاصة.
واعتمدت الشبكات الاجتماعية المجانية أساساً، التي يقوم نموذجها الاقتصادي على الإيرادات الإعلانية، في السنوات الأخيرة تقنيات مختلفة لدر الإيرادات.
وهي تتيح للاختصاصيين على المنصات تنويع مصادر الدخل بما يتخطى النسبة المئوية من الأرباح الإعلانية والمنتجات الرديفة والعقود مع العلامات التجارية وبيع البرامج التربوية أو الرياضية.
على «تيك توك» مثلاً، يمكن للمشاهدين تقديم مبالغ مالية لأصحاب الحسابات المفضلة لديهم. كذلك على منصة «تويتش» لألعاب الفيديو، يمكن للمتابعين الاشتراك على حسابات لاعبيهم المفضلين.
وأوضح موسيري أن فرقه تبحث عن وسيلة تتيح لصنّاع المحتوى «نقل مشتركيهم إلى تطبيقات أخرى تابعة لشركات أخرى».
وتدعو سلطات المنافسة في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، باستمرار المنصات الإلكترونية إلى تسهيل نقل البيانات، أي السماح للمستخدمين بنقل جهات الاتصال إلى تطبيق آخر إذا ما رغبوا في ذلك.
وتواجه «ميتا»، على غرار مجموعات عملاقة أخرى، تحقيقات وشكاوى عدة بتهمة استغلال الموقع المهيمن.


أميركا

اختيارات المحرر

فيديو