«أفريكوم»: «فاغنر» صفقة سيئة

«أفريكوم»: «فاغنر» صفقة سيئة

ناطقة عسكرية أميركية حذرت في حديث لـ«الشرق الأوسط» من تلاحم «القاعدة» و«داعش»
الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15759]
قائد «أفريكوم» الجنرال ستيفن تاونسند مصافحاً رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة وبجانبهما السفير ريتشارد نورلاند خلال زيارة القائد العسكري الأميركي لليبيا في سبتمبر الماضي (سفارة الولايات المتحدة في ليبيا)

حذّرت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) دول القارة السمراء من الاستعانة بمرتزقة {مجموعة فاغنر} الروسية، قائلة إن أي صفقة للحصول على دعم من هذه المجموعة هي {صفقة سيئة}.

وجاء هذا التحذير في إطار تصريحات أدلت بها لـ{الشرق الأوسط} ناطقة باسم {أفريكوم} بخصوص الأوضاع في عدد من الدول الأفريقية. وقالت الناطقة، في هذا الخصوص، {إن مجموعة فاغنر (...) أذكت الصراعات، وزادت من انعدام الأمن والاستقرار، وتسببت في وفاة جنود ومواطنين محليين، وهددت السيادة الوطنية} في الدول التي انتشرت فيها. وشددت على {أن نشر قوات مجموعة فاغنر ثبت أنه لزعزعة الاستقرار في ليبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى وأوكرانيا وسوريا. فاغنر صفقة سيئة}.

وأكدت الناطقة استمرار الدعم الأميركي للفرنسيين في دول الساحل في أعقاب انتهاء مهمة {برخان} والانتقال إلى قوة {تاكوبا}. وقالت: {مصالحنا تتلاقى مع ما يقوم به الفرنسيون في التصدي للتهديدات الإرهابية الخطيرة}.

وعن الوضع في نيجيريا في أعقاب مقتل زعيم {بوكو حرام} الموالي لـ{القاعدة} أبو بكر شيكاو وزعيم فرع {داعش} {أبو مصعب البرناوي}، حذرت الناطقة من تلاحم الجماعتين، وقالت: {أفريكوم على علم بالتقارير التي تزعم مقتل هذين الزعيمين. وعلى رغم أن الأمر قد يكون مقلقاً، فإنه من الصعب التكهن بكيفية قيام هاتين الجماعتين بتجميع صفوف مقاتليهما وقدراتهما في إطار جهد إرهابي أكثر تلاحماً. إن جهداً موحداً من قبل هاتين الجماعتين يمكن أن يزعزع في شكل دراماتيكي منطقة حوض بحيرة تشاد}.
... المزيد


إفريقيا أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو