القطري برشم والتونسية الشباح ينتزعان نجومية الرياضيين العرب

القطري برشم والتونسية الشباح ينتزعان نجومية الرياضيين العرب

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تكشف اليوم عن التصميم الجديد لاستاد نادي الريان «المونديالي»
الأربعاء - 3 رجب 1436 هـ - 22 أبريل 2015 مـ
جانب آخر من حفل التكريم الذي أقيم بالدوحة أمس ({الشرق الأوسط})، السعودي رجاء الله السلمي كرم كأحد رواد الإعلام الرياضي في العالم العربي

أعلن الاتحاد العربي للصحافة الرياضية أمس عن اختيار نجم الوثب الثلاثي القطري معتز برشم ولاعبة كرة اليد التونسية منى الشباح كأفضل رياضي ورياضية عربيين لعام 2014 في الاستفتاء الذي أجراه الاتحاد.
وكشف الاتحاد العربي للصحافة الرياضة عن أسماء الفائزين بلقب أفضل رياضي ورياضية بالوطن العربي لعام 2014 في حفل نظمته اليوم لجنة الإعلام الرياضي تحت رعاية اللجنة الأولمبية القطرية وذلك بأحد فنادق العاصمة القطرية الدوحة.
وأقيم الحفل على هامش اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي الذي سيعقد بالدوحة اليوم الأربعاء.
وبدأ برنامج الحفل بكلمة للشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية وكلمة حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث ثم كلمة لمحمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية.
وقال الشيخ سعود بن عبد الرحمن، بعد الترحيب بالحضور، إنه يتمنى أن يكون هذا الاستفتاء بداية لمزيد من التطويرات في المستقبل، مشيرا إلى أن الرياضيين العرب يواجهون تحديا جديدا وصعبا في العام المقبل يتمثل في دورة الألعاب الأولمبية متمنيا أن تأتي نتائج الرياضيين العرب على أعلى مستوى ممكن.
وأشار إلى أن قطر عاصمة الرياضة في العالم ستشهد في الأعوام القليلة المقبلة أكثر من بطولة عالم كبيرة في مقدمتها بطولة العالم للملاكمة في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل وبطولة العالم لألعاب القوى عام 2019 والتي تمثل ثالث أكبر حدث رياضي في العالم بعد الدورات الأولمبية وبطولات كأس لعالم لكرة القدم. كما أن قطر ستستضيف البطولة الأهم وهي مونديال 2022.
وأضاف أن العام الحالي يشهد تنظيم نحو 90 بطولة دولية في قطر كان أبرزها مونديال اليد في يناير (كانون الثاني) الماضي.
وأوضح أن الاستفتاء يهدف إلى مزيد من التحفيز للرياضيين العرب وتوثيق العلاقة بين الإعلام والرياضة لأنه لا غنى لأي منهما عن الآخر كما قدم التهاني للفائزين بجوائز الاستفتاء.
وبعدها، بدأ تكريم عدد من الشخصيات وفي مقدمتهم رواد الإعلام الرياضي في قطر حيث جرى تكريم كل من الإعلامي القطري عبد الرحمن الدحيم ومواطنه المعلق والمذيع محمد اللنجاوي والإعلامي المصري المخضرم فايز عبد الهادي والإعلاميين علي عيسى بوحقب ومحمد علي المهندي ومحمد المالكي ومحمد العمري والسعودي رجا الله السلمي.
كما تم تكريم الدكتور ثاني الكواري رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة كأس العالم لكرة اليد 2015 بقطر والمدرب الإسباني فاليرو ريبيرا لوبيز المدير الفني للمنتخب القطري الفائز بالمركز الثاني في مونديال اليد بقطر.
وبعدها كشف الاتحاد العربي للصحافة الرياضية عن أسماء الفائزين في استفتاء أفضل رياضي ورياضية في الوطن العربي لعام 2014 حيث اختير معتز برشم ومنى الشباح.
كما جرى تكريم المنتخب الجزائري لكرة القدم كأفضل فريق عربي لعام 2014 وتسلم الجائزة نيابة عن الفريق كل من السفير عبد العزيز سبع سفير الجزائر لدى قطر واللاعب رفيق حليش.
كما جرى تكريم الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة كأفضل شخصية رياضية عربية وإن منعته ظروف خاصة من حضور الحفل. واختير عيسى بن عبد الله الهتمي مدير عام قنوات الكأس كأفضل مسؤول إعلامي.
وتعقد مساء اليوم ندوة خاصة بعنوان «الإعلام العربي المشترك وتحديات المستقبل». وأوضح محمد جميل عبد القادر أن الاتحاد حرص على توفير أقصى درجات الحياد والموضوعية والمهنية في عملية اختيار الأفضل للفوز بجوائز هذا الاستفتاء العربي الرياضي حيث حصرت الأسماء المرشحة للتنافس على الجوائز وفق الإنجازات التي تحققت في 2014 مع ترك مهمة اختيار الفائزين للجنة الخبراء التي شكلت لهذه المهمة برئاسة الإعلامي بدر الدين الإدريسي.
من جهة ثانية، تكشف اللجنة العليا للمشاريع والإرث اليوم الأربعاء عن التصميم الجديد لاستاد نادي الريان ليكون أحد الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم المقررة في قطر.
وتكشف اللجنة عن التصميم الجديد للاستاد خلال حفل كبير يقام بقلعة علي بن عبد الله التاريخية بمدينة الريان ليصبح استاد «الريان» خامس الاستادات التي يكشف عن تصميمها الجديد من بين الاستادات المرشحة لاستضافة المونديال القطري.
وتبلغ سعة الاستاد الجديد 40 ألف مقعد يتم تخفيضها إلى 21 ألف مقعد بعد انتهاء المونديال القطري على أن ينتهي العمل في تشييد هذا الاستاد عام 2019، حسبما أكد حسن الذوادي رئيس لجنة المشاريع والإرث.
وقال الذوادي، في كلمته التي ألقاها في حفل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية إن نجاح المونديال القطري لا يقتصر على التنظيم الجيد لفعاليات البطولة وإنما يتمثل النجاح الأكبر فيما ستخلفه البطولة من إرث سواء كان في المنشآت أو الملاعب أو البنية الأساسية بشكل عام.
وأشار إلى أن الإرث الأكثر أهمية سيكون في العنصر البشري حيث تهتم اللجنة والبطولة بتوفير إرث مستدام وفرص للابتكار.


اختيارات المحرر

فيديو