اليوم.. النصر والشباب في مهمة «آسيوية» لا تقبل أنصاف الحلول

اليوم.. النصر والشباب في مهمة «آسيوية» لا تقبل أنصاف الحلول

يلتقيان بونيدكور الأوزبكي والعين الإماراتي في الجولة قبل الأخيرة من البطولة
الأربعاء - 3 رجب 1436 هـ - 22 أبريل 2015 مـ
مهمة مصيرية تنتظر الشباب أمام العين الإماراتي (تصوير: المركز الإعلامي بنادي الشباب)، جانب من تدريبات النصر في أوزبكستان تأهبا لملاقاة بونيودكور اليوم (تصوير: المركز الإعلامي بنادي النصر)

يبحث فريقا النصر والشباب عن الفوز ولا غيره في مباراتيهما اليوم الأربعاء أمام بونيودكور الأوزبكي والعين الإماراتي ضمن منافسات الجولة الخامسة من منافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم.
ويحل النصر ضيفا على بونيودكور في صراع يتطلع من خلاله لكسب نقاط المواجهة وإعادة آماله بالتأهل عن هذه المجموعة على آمل تعثر المتصدر أو وصيفه. وفي الرياض يسعى الشباب للتشبث بالأمل الأخير في خطف إحدى بطاقتي الصعود للمجموعة الثانية عندما يستضيف العين الإماراتي الذي يحتل المركز الثاني في المجموعة.
وعلى صعيد المجموعة الأولى حيث يوجد فريق النصر السعودي يحتدم الصراع بين متصدر المجموعة بيروزي الإيراني ونظيره فريق لخويا القطري الذي يحل ثانيا في ترتيب المجموعة، إذ يستضيف الأخير نظيره الفريق الإيراني في العاصمة القطرية الدوحة. وفي منافسات المجموعة الثانية التي يحل فيها فريق الشباب السعودي يسعى فريق نفط طهران الإيراني متصدر لائحة الترتيب إلى تأكيد صدارته عندما يستضيف فريق باختاكور الأوزبكي صاحب المركز الثالث بفارق نقطتين، والذي يطمح هو الآخر إلى تحقيق الانتصار وقلب موازين القوى في هذه المجموعة المتقاربة.
وفي العاصمة الأوزبكية طشقند يتطلع فريق النصر إلى مسح إخفاقه الأخير أمام بيروزي الإيراني والذي خسره بهدف يتيم دون رد جاء عن طريق ضربة جزاء، وذلك عندما يحل أصفر العاصمة الرياض ضيفا على بونيودكور الأوزبكي متأملا في تحقيق انتصاره الثاني في البطولة الآسيوية الذي سيساهم في قيادة الفريق نحو استعادة آماله بالتأهل عن هذه المجموعة.
ويدخل النصر هذه المباراة محتلا المركز الثالث وفي رصيده 5 نقاط جاءت عن طريق انتصار يتيم وتعادلين، بينما يحضر مستضيف هذه المباراة الفريق الأوزبكي في لائحة الترتيب برصيد نقطة يتيمة جاءت عن طريق التعادل بعدما فشل الفريق الأوزبكي في تحقيق أي انتصار على الصعيد الآسيوي، وذلك في صورة مغايرة للتي يظهر عليها الفريق بمشاركاته السابقة والتي يحقق فيها نتائج إيجابية تقوده للتأهل نحو الأدوار المتقدمة.
وافتقد النصر لخدمات لاعبه أحمد الفريدي الذي تعرض لإصابة قطع في الرباط الصليبي في الجولة الماضية أمام فريق بيروزي الإيراني لينضم لاعب خط الوسط إلى جوار زميله في محور الارتكاز إبراهيم غالب الذي يغيب هذا الموسم لذات السبب.
ويعول الأوروغوياني خورخي داسيلفا مدرب فريق النصر على عددا من لاعبيه يتقدمهم القائد والخبير حسين عبد الغني إضافة إلى لاعبي خط الوسط يحيى الشهري وشايع شراحيلي وعبد العزيز الجبرين والبولندي أدريان ميرزيفسكي، إضافة إلى المهاجم وهداف الفريق محمد السهلاوي الذي ما زال غائبا عن التهديف في مباريات فريقه الآسيوي، حيث يعود آخر أهدافه إلى نسخة 2011 أمام باختاكور الأوزبكي، إذ لم يتمكن السهلاوي بعدها من التسجيل هذا الموسم الذي أضاع فيه ركلة جزاء أمام فريق لخويا القطري.
وانتهى اللقاء الذي جمع بين النصر ونظيره بونيودكور الأوزبكي على ملعب الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض في الدور الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله بعدما تقدم الفريق الضيف قبل أن يعادل النصر في الشوط الثاني عن طريق لاعبه الأوروغوياني فابيان ايستونوف.
وفي العاصمة السعودية الرياض يستضيف فريق الشباب نظيره العين الإماراتي في مواجهة صعبة على صاحب الأرض الذي يقدم مستويات فنية غير مميزة مقرونة بنتائج متذبذبة وأقرب للسلبية في الفترة الأخيرة التي أدت إلى اتخاذ إدارة النادي قرارا بإقالة المدرب البرتغالي باتشيكو وإسناد المهمة بصورة مؤقتة حتى نهاية الموسم للمدرب المصري عادل عبد الرحمن، الذي كان قبلها يقود الفريق الأولمبي.
ويدرك الشباب صعوبة المهمة هذا المساء، إذ يتطلع إلى خطف نقاط المباراة من أجل التشبث بالآمال الأخيرة للفريق إذا ما أراد خطف إحدى بطاقتي الصعود لهذه المجموعة الذي يتصدرها نفط طهران الإيراني بـ7 نقاط، بينما يحل العين الإماراتي خلفه بـ6 نقاط ويحضر ثالثا فريق باختاكور الأوزبكي برصيد 5 نقاط وأخيرا يحضر الفريق السعودي بنقطتين.
ويتطلع الشباب إلى تحقيق انتصاره الأول في البطولة الآسيوية لهذا العام بعدما خسر مواجهتين وتعادل في مثلها إلا أن الواقع الأخير للفريق الشباب يشير إلى أن المهمة تبدو صعبة جدا، ويعول الفريق الشبابي على المهاجم نايف هزازي الذي يستطيع تتويج مجهود زملائه بزيارة شباك الخصم إضافة إلى البرازيلي رافيينا المتألق على صعيد صناعة الأهداف.
في المقابل يحضر فريق العين للعاصمة السعودية الرياض حيث مقر الفريق الشبابي وسط مخاوف بعدم القدرة على تجاوزه، خصوصا أن الفريق السعودي تمكن من إحراج نظيره الإماراتي في مواجهة الذهاب والتي انتهت بالتعادل السلبي دون أهداف، إلا أن النشوة التي يعيشها الفريق الإماراتي بعد تحقيقه لبطولة الدوري المحلي قبل نهايته بـ3 جولات قد تساهم في تجاوزه لفريق الشباب هذا المساء.


اختيارات المحرر

فيديو