زهران القاسمي: الجبال والوديان فضائي المفضل للكتابة

زهران القاسمي: الجبال والوديان فضائي المفضل للكتابة

الشاعر العماني يرى أن فوز جوخة الحارثي بـ«البوكر» وضع أدبهم في دائرة الاهتمام
الأربعاء - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15758]

يتنقل الشاعر العماني زهران القاسمي بين كتابة الشعر والرواية وغيرهما، ويرى أن ذلك يأتي من إيمانه بتكامل الفنون الإبداعية، كما أن الشعر برأيه ليس حكراً على الشعراء، بل هو لكل الناس. في أعماله يبرز مشهد الطبيعة العمانية، بجبالها ووديانها وصحرائها، كما في أحدث رواياته «تغريبة القافر» التي تدور أجواؤها حول ثلاثية الجفاف والمياه والخصب في أمكنة قروية.

هنا حوار معه حول روايته الجديدة وهموم الكتابة بشكل عام...

> في روايتك الجديدة «تغريبة القافر» تغادر إطار المدينة وتذهب إلى الجبل والطبيعة المفتوحة... هل هو البحث عن فضاء جمالي جديد للنص؟

- فضاء الرواية غالباً ما يرتبط بفضاء العمل الإبداعي، ليس هناك من تعمد أن يكون فضاء العمل السردي هو ذات المكان، ولكن تفرض عليّ ذلك طبيعة العمل، فلو كنت أشتغل على عمل تدور أحداثه في المدينة فستكون كل إشارات المكان وزواياه متجهة إلى تفاصيل المدن كالشوارع والأسواق والمقاهي والبنايات والدوائر الحكومية والشركات وغيرها، وكذلك لو كان العمل يتحدث عن صيادين فسيكون المكان عن البحر والشواطئ والحارات الساحلية وهكذا، ولأن أعمالي كانت تناقش مواضيع تتعلق بالجبال والقرى، لذلك كانت البيئة القروية حاضرة بقوة، فمثلاً في رواية «القناص»، لأنها تتحدث عن قناصي الوعول، وعن الأماكن التي تعيش فيها الوعول، كانت البيئة جبلية قاسية ووديان عميقة وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بالمكان ذاته. وفي رواية «تغريبة القافر» التي تدور مناخاتها حول البحث عن المياه وعن الجفاف والخصب فهي بيئة قروية تماماً، لذلك تفاصيلها كانت تفاصيل القرية العمانية بكل ما تحوي من أشياء وبشر.

> في الرواية تأثرت لغتك بمهنة البطل، مكتشف أماكن تجمع الماء تحت طبقات الأرض، فيما يبدو الحبّ قبلة حياة لأرواح تائهة. لكن يظل المأزق الاجتماعي في مجتمع محافظ مربكاً، خاصة حين يكون أحد طرفي العلاقة أو كلاهما متزوجاً من آخر... كيف ترى ذلك؟

- الماء هو المكون الرئيسي للعمل، بحضوره أو غيابه، ومن الأكيد أن يتأثر الكاتب بذلك حتى يعيش الواقع المتخيل سردياً، ورغم طابع الرواية الذي جاء سلساً فإنها صعبة جداً كتابياً، لأنها تتكون من طبقات كثيرة ومن شخوص متعددة.

أما بخصوص المأزق الاجتماعي في مجتمع محافظ، فدائماً أرى في الحب معنى المخلص أو المنقذ، الحب يلغي الحواجز، وهو فوق كل مأزق، سواء أكان اجتماعياً أو نفسياً حتى جسدياً، قد يختلف من مجتمع إلى آخر، لكن هناك أرواحاً كما وصفتها «تائهة» لا سبيل لها سوى الحب.

> هل «خنت» الشعر لأنه محدود القراء، بحثاً عن الشهرة والانتشار والجوائز التي توفرها الرواية؟

- لم أخن الشعر، أنا أومن دائماً بتكامل الفنون الإبداعية والشعر ليس حكراً على الشعراء بل هو لكل الناس، والمقولة بخيانة الشعر إنما هي مقولة أنانية جداً، حتى الشعر لا ينادي بها، فوق ذلك ما زلت أصدر الدواوين الشعرية واحداً بعد آخر، بالتزامن مع الكتابة السردية.

والحقيقة أن كل الأنواع الأدبية في عالمنا العربي تعاني من ضعف في القراءة، وليس فقط الشعر. نعم، لا توجد قاعدة، ولا جمهور لقصيدة النثر، والسبب يكمن في جانبين مهمين، أولهما الشاعر نفسه، واختيار طريقته في كتابة النص النثري، وثانياً المتلقي والحكم المسبق على الأشياء، لكني أعود فأقول إن من يقرأ في وطننا العربي هم قلة، فكيف يكون عندي جمهور يهتم لما أكتب، في حين أنه لا يوجد أساساً من يقرأ إلا القلة، وهذه القلة لا تشكل ظاهرة تستطيع أن تغير من الواقع الموجود، في حين صارت القراءة أسلوب حياة لكثير من الشعوب الأخرى، فالمرأة اليابانية عندما تكتب قائمة بمتطلبات البيت الأسبوعية من أكل وكماليات أخرى، لا تنسى أن تكتب آخر الكتب والروايات التي نزلت حديثاً إلى السوق.

الشعر بخير، وله مستقبله، فقط تحتاج القصيدة النثرية فترة طويلة حتى يؤمن بها الناس، وقد يكون ما ننتجه الآن ما هو إلا تجارب في طريق تلك القصيدة، لذلك أؤمن بمستقبل مشرق للشعر، لأنه لا حياة بدونه أبداً، حتى لو أقصيت اللغة عن حياة الإنسان فسيخترع الأخير أداة جديدة ليعبر بها عن الشعر.

> ثمة غموض في شعرك كما في سردك، وتبدو كما لو كانت بحاجة إلى قارئ من نوع خاص... كيف ترى ذلك؟ وإلى أي حد استفدت من خلفيتك شاعراً في لغتك الروائية؟

- لغة الشعر كما هي معروفة مليئة بالجماليات، وهذا ما استفدت منه في نحت جماليات النص سردياً ولكن بطريقة الشاعر، وأيضاً بعيداً كل البعد عن الكتابة الشعرية، إنما الشاعرية تكون متضمنة في الطبقات الخفية في السرد الروائي. كما أن لكل نص بيئته ولغته، ولم أتعمد أبداً إرهاق القارئ، ولكن يحدث أن يدخل بعض من المتخيل في صناعة النص، ليس على حساب النص طبعاً ولكن لسحب القارئ شيئاً فشيئاً ليعيش المكان الذي يدور حوله النص، أما إذا كانت هنالك شكوى من عدم فهم لبعض النصوص، فربما تكون من النصوص القديمة المتأثرة بتجارب الآخرين، بالأحرى الطريقة التي يمارسها كثيرون حتى الآن، والتي أحاول أن أتجرد منها لتبقى اللغة الشعرية هي فقط من ينطق في النص. ذات مرة قال لي أحد الأصدقاء الشعراء إنني أكتب النص الشعري وكأنني أتحدث، كلامه أسعدني حينها لأنني أريد أن أصل إلى هذا الهدف في النهاية، أن يعود الشعر كما كان بهياً وقريباً من القلب، ولا عيب أن نقول قد أخطأنا في اختيار الطريق وأن نبحث عن طرق وأساليب أخرى، وفي النهاية لكل منا تجربته التي قد تنجح أو قد يكتب لها الفشل، فما نؤمن به اليوم قد لا نؤمن به غداً، كما قال الشاعر العراقي سركون بولص: «ما تبنيه اليوم قد ترقص على خرائبه غداً».

> تتسم تجربتك بغزارة الإنتاج شعراً ورواية ونصوصاً مفتوحة... كيف تتعايش مع هذا المزيج، ألا تخشى التكرار، خاصة أن أعمالك ابنة مكان واحد؟

- قد أستفيد من المكان الذي أعيشه في نحت الشخصية الروائية، لكنني أجزم أن هذه الروايات لا تشبهني، بعضها قد يأخذ قليلاً مني، لكن لا دخل لخلفيتي القروية في ذلك، كما أن القرى العمانية كلها تتشابه في تفاصيلها. المهم كيف تكون نفسك داخل كل هذا. وحتى الآن أنا مقتنع أنني لم أكرر نفسي في أي تجربة أو شكل إبداعي؛ خصوصاً الشعر والرواية، ذلك لأن المشروع الكتابي يأخذ أبعاده من طبيعته الذاتية كفنّ له تقاليده الخاصة، ما يجعله لا يتشابه مع المشروعات الأخرى.

> حصدت الكاتبة العمانية جوخة الحارثي جائزة «البوكر الدولية»، ألا يضع ذلك الروائيين العمانيين تحت ضغوط، بعد أن رفعت جوخة سقف النجاح والتوقعات؟

- في الحقيقة، ذلك يضعنا ضمن دائرة الاهتمام، وليس الضغط، فالأدب العماني لم يكن مقروءاً. وعلى العكس تماماً، مثل هذا الفوز يجعل الآخرين من لغات مختلفة والقراء العرب أيضاً يبحثون عن كتابات مختلفة للعمانيين.

> أخيراً، كيف ترى تعاطي النقاد مع مجمل تجربتك؟

- أنا شخص غير معروف في الوضع العربي العام، قد أكون معروفاً لدى العمانيين، ولكن ليس لدينا كثير من النقاد. حتى مع وجود النقاد نجد أن لكل ناقد طريقته وكتّابه الذين يُعجب بهم، ولا ضير ألا يلتفت أحد لكتاباتي، يكفيني أن يوقفني شاب في الطريق ويقول لي إنه قرأ كتاباً لي وأعجبه، هذا يعني لي الكثير، بدلاً من الكتابات النقدية التي لا أفهمها أصلاً!


Art

اختيارات المحرر

فيديو