مقتل شرطي باكستاني ومسلحَين من حركة «طالبان» في تبادل لإطلاق النار

مقتل شرطي باكستاني ومسلحَين من حركة «طالبان» في تبادل لإطلاق النار

الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ
وزير الداخلية الباكستاني يضع إكليلاً من الزهور على نعش شرطي قتل بهجوم مسلح (أ.ف.ب)

قُتل شرطي وأصيب اثنان بجروح في تبادل لإطلاق نار، يندر حدوثه، مع مسلحين من «حركة طالبان باكستان» في إسلام آباد، كما أعلن مصدر رسمي اليوم (الثلاثاء).

بدأ إطلاق النار مساء أمس (الاثنين) عندما فتح مسلحان من حركة «طالبان» النار على نقطة تفتيش تابعة للشرطة في إسلام آباد، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت الشرطة في بيان إن «شرطياً استُشهد وأصيب اثنان بجروح»، مؤكدة مقتل المهاجمَين.

وأعلنت «حركة طالبان باكستان»، التي برزت مجدداً في الأشهر الأخيرة مدفوعة بعودة حركة «طالبان» إلى السلطة في أفغانستان في أغسطس (آب) الماضي، مسؤوليتها عن الهجوم.

وحذر وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد من احتمال وقوع هجمات أخرى في العاصمة التي تخضع لتدابير أمنية مشددة بسبب وجود عشرات السفارات الأجنبية فيها، علماً أن الوضع الأمني تحسن في السنوات الأخيرة في إسلام آباد.

وأضاف الوزير في تصريح: «هذا مؤشر إلى أن النشاطات الإرهابية بدأت في إسلام آباد. هذا أول حادث إرهابي هذه السنة، ويجب أن نبقى يقظين».

و«حركة طالبان باكستان» جماعة منفصلة تتشارك الجذور ذاتها مع المجموعة الأفغانية.

وأعلنت الحكومة الباكستانية أواخر العام الماضي أنها أبرمت هدنة لمدة شهر مع «طالبان باكستان»، بتسهيل من «طالبان» الأفغانية. لكن مدة المهلة انقضت في 9 ديسمبر (كانون الأول) الماضي إثر إخفاق محادثات السلام في تحقيق أي تقدم.

ونسبت إلى «حركة طالبان باكستان» مئات الهجمات الانتحارية وعمليات الخطف في أنحاء البلاد فيما حظيت بنفوذ في مناطق قبلية واسعة حيث فرضت أحكام الشريعة بشكل متشدد.

لكن بعد مجزرة قتل فيها نحو 150 طفلاً بمدرسة في بيشاور عام 2014، أرسل الجيش الباكستاني أعداداً ضخمة من قواته إلى معاقل «حركة طالبان باكستان» حيث جرى سحقها، مما أجبر مقاتليها على الانسحاب إلى أفغانستان.


Pakistan طالبان

اختيارات المحرر

فيديو