اشتباك ينتهي بمقتل ضابط أردني وفرار المهربين إلى العمق السوري

اشتباك ينتهي بمقتل ضابط أردني وفرار المهربين إلى العمق السوري

ضبط متكرر لعمليات تهريب المخدرات والسلاح
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15756]
ضابط أردني يتفقد هاتفه بينما يصطف المسافرون والشاحنات في طابور لدخول الأردن عند معبر جابر في 29 سبتمبر الماضي (غيتي)

أكد مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربين، مقتل ضابط أردني وإصابة ثلاثة أفراد آخرين، خلال عملية اشتباك على الحدود الشمالية الشرقية.
وكشف المصدر العسكري في بيان صحافي، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، أنه وفي تمام الساعة الرابعة من فجر الأحد، وعلى إحدى الواجهات الحدودية الشمالية الشرقية، أطلقت مجموعة من المهربين النار على قوات حرس الحدود، فتم الرد بالمثل وتطبيق قواعد الاشتباك مما دفع المهربين إلى الفرار داخل العمق السوري.
وأضاف المصدر، أن الاشتباك أسفر عن استشهاد النقيب محمد ياسين موسى الخضيرات، وإصابة ثلاثة أفراد تم إخلاؤهم إلى مستشفى الملك طلال العسكري وجارٍ متابعة حالتهم الصحية. مبيناً المصدر، أنه وبعد تفتيش المنطقة تم ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة وتحويلها إلى الجهات المختصة.
وأكد المصدر، أن القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، تتعامل بكل قوة وحزم، مع أي عملية تسلل أو محاولة تهريب، لحماية الحدود ومنع من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني الأردني.
وكانت معلومات أمنية استخبارية، قد أفادت في وقت سابق، بوجود أزمة متدحرجة على خط تهريب المخدرات من بؤر جنوب سوريا، بعد الكشف عن مراكز تقوم بتصنيع المخدرات لصالح عصابات حرب على طول الحدود الشمالية الشرقية مع الأردن.
وأعرب مسؤولون أردنيون، عن قلقهم المتزايد من تصاعد محاولات تهريب المخدرات من سوريا خلال العام الماضي، بما في ذلك كميات كبيرة تم العثور عليها مخبأة في شاحنات سورية تمر من خلال معبرها الحدودي الرئيسي إلى منطقة الخليج. وقال الجيش الأردني في العام الماضي إنه أسقط طائرة مسيرة تحمل كمية كبيرة من المخدرات عبر الحدود. ويتصاعد القلق الأمني مع الحدود السورية، وسط تواتر الأخبار عن ضبط متكرر لعمليات تهريب المخدرات والسلاح وعناصر إرهابية في بعض الأحيان، واستمرار تطبيق قواعد فض الاشتباك مع عصابات تتراجع في كل مرة إلى العمق السوري.
وشكل التنسيق الأمني الأردني السوري، هاجساً لعمّان، التي تطالب بجهود مشتركة على مستوى أمني استخباراتي، بمقاومة خطر عمليات تهريب المخدرات والسلاح والعناصر الإرهابية، وهو ما دفع الأردن، إلى اتخاذ المزيد من الخطوات في استعادة العلاقة مع دمشق رغم التحفظات الأميركية.
وكان مدير المخابرات الأردني، اللواء أحمد حسني حاتوقاي، قد كشف مطلع شهر أكتوبر (تشرين الأول)، الماضي، خلال لقاء مع صحافيين، عن ارتفاع وتيرة تهريب عناصر إرهابية عبر الحدود، تسعى إلى استهداف أمن المملكة، مع تزايد عمليات تهريب المخدرات والسلاح.
وبالأرقام الموثقة، تحدث حاتوقاي عن إحباط جهاز المخابرات العامة الأردنية، منذ عام 2019 حتى موعد عقد اللقاء، 120 عملية، مشيراً إلى الجهود الاستخبارية الأردنية التي أحبطت «52 مخططاً إرهابياً استهدف أمن المملكة، وإلقاء القبض على 103 متورطين في التخطيط لتلك الهجمات».
وأكد اللواء حاتوقاي، أن المملكة، ضمن الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، ساهمت في «إحباط 68 مخططاً إرهابياً في مناطق متفرقة من أوروبا ودول العالم»، في حين تم «إحباط 95 عملية تهريب عناصر إرهابية عبر المملكة، وتهريب أسلحة ومخدرات، وضبط 249 شخصاً متورطاً في تلك العمليات».
ويقول مسؤولون، إن جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وفصائل مسلحة لها نفوذ في جنوب سوريا، تقف وراء تهريب أحد أشهر المخدرات المحظورة وهو المنشط المعروف باسم الكبتاجون. وينفي حزب الله الاتهامات، ويصفها بأنها ملفقة.
ويقول خبراء مخدرات تابعون للأمم المتحدة، إن سوريا، التي تشهد حرباً أهلية منذ عشر سنوات، أصبحت موقع الإنتاج الرئيسي في المنطقة للمخدرات المتجهة إلى الأردن والعراق والخليج وأوروبا. وأعلنت السلطات السورية في الأشهر الأخيرة، ضبط كميات ضخمة لمخدرات كانت متجهة إلى أسواق الخليج، وتقول إنها تبذل قصارى جهدها لوقف الإنتاج الواسع في البلاد.


الأردن أخبار الأردن

اختيارات المحرر

فيديو