مصر: توقيف قيادي بـ«حسم» يعمق أزمات «الإخوان»

مصر: توقيف قيادي بـ«حسم» يعمق أزمات «الإخوان»

خبراء أكدوا أن التنظيم يحاول استغلال أي حدث كي يغطي على خلافاته
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15756]

ضربة «قوية» وجهتها السلطات المصرية إلى تنظيم «الإخوان»، بتوقيف أحد قيادات حركة (حسم) «الإرهابية»، الموالية للجماعة المُصنفة رسميا «إرهابية». وقال خبراء إن الضربة الأمنية «عمقت أزمات الجماعة»، التي تشهد صراعات في الخارج بين جبهتي إسطنبول ولندن، ما استدعى صفحات موالية للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي، لـ«نشر مزاعم تستهدف الدولة المصرية». وأعلنت وزارة الداخلية المصرية، في تغريدة لها، «حبس حسام منوفي على ذمة التحقيقات» القيادي بـ«حسم»، عقب توقيفه الأسبوع الماضي، على متن طائرة قادمة من السودان ومتجهة إلى تركيا، هبطت في مصر اضطراريا. وحسب بوابة «أخبار اليوم» الرسمية، وتقارير إخبارية، فإن منوفي متهم بـ«المشاركة والتخطيط وتنفيذ عمليات استهداف لقيادات من الشرطة، ومستشارين، وشخصيات مصرية، واتهم في القضية المعروفة إعلامياً بتأسيس حركة حسم». وذكرت أن منوفي «كان على متن طائرة قادمة من السودان ومتجهاً إلى تركيا؛ لكن الطائرة اضطرت إلى الهبوط في مدينة الأقصر (جنوب)، وخلال اتخاذ الإجراءات الاعتيادية بالمطار، تم إلقاء القبض عليه بعد إجراءات الكشف عن اسمه، ضمن قوائم ترقب الوصول لاتهامه في قضايا إرهابية». وقال اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، عضو مجلس الشيوخ المصري، إن التنظيم «ينشط عبر المنصات الإلكترونية، ويحاول استغلال أي حدث لكي يغطي على فشله في حل خلافات قياداته وانقساماتهم، التي تتزايد يوماً بعد يوم». وأضاف لـ«الشرق الأوسط»، السلطات المصرية «تتعامل بمنتهى اليقظة مع أي مخططات إخوانية، تروج لأكاذيب وادعاءات، وتوجه ضربات استباقية لعناصرها». حديث المقرحي توازى مع تصريحات مصدر أمني، أشار إلى «رصد السلطات الأمنية لصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي يستغلها (الإخوان) لنشر الإشاعات». وقال: «غالبية هذه الصفحات تدار من خارج البلاد، وتنشط بشكل مكثف لتسليط الضوء على حدث بعينه بغرض الإثارة». الخبير الأمني المصري، العميد خالد عكاشة، علق قائلاً في تصريحات له: «من الوارد أن تهبط أي طائرة على الأراضي المصرية لأي سبب قهري أو اضطراري، ومن حق السلطات المصرية الكشف عن الأوراق»، لافتاً إلى أن «(الإخوان) كانوا يروجون من قبل أن منوفي مختفٍ قسرياً، وذلك على خلاف الحقيقة».
وظهرت «حركة سواعد مصر»، المعروفة أيضاً باسم حركة «حسم» عام 2014، وتبنت «عمليات إرهابية» وهجمات عدة. وتشير السلطات الأمنية بمصر إلى أن «(حسم) هي أحد إفرازات الإخوان». وسبق أن رفع شعار «حسم» مجموعات تابعة للجان نوعية تشكلت من شباب «الإخوان»، عقب فض اعتصامي أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي عام 2013.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في يناير (كانون الثاني) الماضي إدراج حركة «حسم» في مصر وقادتها على «لائحة الإرهابيين». وسبق أن أدرجت الحركة كـ«كيان إرهابي دولي» في يناير عام 2018.
وقد أكد مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق أن «منوفي هو أحد مؤسسي حركة (حسم)، وكان من أذرع القيادي الإخواني محمد كمال، مؤسس الجناح المسلح لـ(الإخوان) ولجانه النوعية».
المصدر الأمني نفسه ذكر أن «تنظيم (الإخوان) يعتمد على مواقع (السوشيال ميديا) بنسبة كبيرة لتفادي الانحسار الكبير له في الشارع المصري». وفي وقت سابق اتهمت وزارة الداخلية المصرية تنظيم «الإخوان»، الذي تصنفه السلطات المصرية «إرهابياً»، بـ«استحداث كيانات إلكترونية ارتكزت على إنشاء صفحات إلكترونية على موقع التواصل، لاستقطاب عناصر من أجل القيام بأعمال تخريبية، ونشر الإشاعات». ويشهد الصراع بين «إخوان الخارج» هدوءاً مؤقتاً بعد أشهر من اشتعال الخلافات بين «جبهة لندن»، بقيادة إبراهيم منير القائم بأعمال المرشد، و«جبهة إسطنبول»، بقيادة محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم. وتفاقم الصراع أخيراً عقب إعلان «جبهة إسطنبول» تشكيل «لجنة للقيام بأعمال المرشد»، واختيار القيادي مصطفى طلبة ممثلاً عنها في منصب مرشد التنظيم لمدة ستة أشهر. وكان إبراهيم منير قد قام في وقت سابق بحل المكتب الإداري لشؤون التنظيم في تركيا، وعزل محمود حسين وآخرين، فيما أشار محمود حسين فيما بعد إلى أن «مجلس الشورى العام (أعلى هيئة في التنظيم) قرر عزل منير من منصبه، وأبطل قراراته بتجميد وفصل بعض قيادات التنظيم». من جانبه، أكد مساعد وزير الداخلية المصري الأسبق، أن «صراع (الإخوان) في الخارج سوف يستمر، نظراً لسعي كل من منير وحسين لزعامة وإدارة التنظيم، الذي تشظى خلال السنوات الماضية».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو