9 طرق للتغلب على الشعور بالوحدة

9 طرق للتغلب على الشعور بالوحدة

السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ

قال موقع «بريفينشن» المعني بشؤون الصحة إننا «رغم قدرتنا على الوصول إلى الناس في أي مكان في العالم خلال ثوانٍ بفضل التكنولوجيا، فإن كثيراً منا يشعرون بالعزلة».

وأضاف أنه ليس من المستغرب أن تؤدي الجائحة إلى تفاقم هذه المشاعر لدى بعض الناس، ما دفعهم إلى التساؤل: لماذا أشعر بالوحدة الشديدة؟

كان تقرير حديث لجامعة هارفارد كشف أن 36 في المائة من الأميركيين، بما في ذلك 61 في المائة من الشباب و51 في المائة من الأمهات اللائي لديهن أطفال صغار يشعرون «بوحدة خطيرة»، لكن ما الوحدة؟ أن تكون وحيداً لا يعني أن تكون وحيداً، قد نشعر بالوحدة حتى في أكثر علاقاتنا حميمية.

وقالت الدكتورة لويز هوكلي، عالمة الأبحاث بجامعة شيكاغو: «إنه تناقض ملحوظ بين ما نريده وما لدينا في علاقاتنا»، وتابعت: «لا يتعلق الأمر بكمية الاتصالات التى نجريها، بل بجودة العلاقات... باختصار، نشعر بالوحدة عندما لا نحصل على مستوى الدعم العاطفي الذي نتوق إليه».

وقال الموقع إن شعوراً بالعزلة ليس جيداً لنا عقلياً أو جسدياً، وتظهر الأبحاث أن الوحدة مرتبطة بالوفيات المبكرة والمشكلات الصحية الخطيرة مثل الاكتئاب والقلق وأمراض القلب وتعاطي المخدرات.

وتابع أن الشعور بالوحدة له مخاطر صحية مماثلة أو أكبر مثل التدخين والشرب والسمنة، كما أظهر كثير من الدراسات أن العزلة الاجتماعية تؤدي إلى تفاقم القدرات المعرفية وتسريع الشيخوخة.

لكن مشاعر الوحدة لها جانب إيجابي عندما تحفزنا على العمل، وقالت هوكلي: «الوحدة دفعة للخروج لأنك بحاجة إلى شيء ما بهذه الطريقة، يكون الأمر مثل الجوع أو العطش بالتأكيد، لا أحد يحب أن يشعر بالوحدة، ولكن هذه طريقة عقلك لدفعك لتعزيز الروابط الاجتماعية من أجل البقاء».

وقالت إنه لا يوجد نهج واحد للتغلب على الوحدة يناسب الجميع، ولكن إذا كنت تشعر بالعزلة، فإليك بعض الطرق التي يمكنك تجربتها.


اعترف بأنك وحيد

نصحت هوكلي بعدم تجاهل مشاعر العزلة لأن ذلك سيزيد الشعور بها، بل إن تسمية ما تشعر به يعد خطوة نحو فعل شيء ما تجاه وحدتك، بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي تصنيف المشاعر أيضاً إلى تقليل حدتها.

وأضافت أن الجائحة أدت إلى «التطبيع» مع مشاعر الوحدة، لذا فليس من العار أن نتحدث عنها الآن بعد أن اختبرناها جميعاً إلى حد ما.


الوحدة إحساس يشعر به معظمنا من حين لآخر

قال جيمس إلور الأستاذ فخري لدراسات الأسرة بجامعة بايلور: «إنه من المفارقات أن الشعور بالوحدة أمر شائع بالنسبة لمعظمنا في مرحلة أو أخرى من الحياة، في بعض الأحيان تكون هذه هي مرحلة الحياة التي نحن فيها، مثل شاب بالغ لم يتزوج بعد، أو أم مع أطفال صغار لا تجري أي محادثات مع الكبار، أو طلاق في منتصف العمر».

وأضاف: «لا يؤدي الاعتراف بالوحدة إلى التخلص منها، ولكن قد يكون من المفيد معرفة أنها مؤقتة بالنسبة لمعظمنا».


أعد صياغة ردود أفعالك في المواقف

قالت هوكلي إن «الوحدة تغير الدماغ وكيف ترى الأشياء، لكن يمكنك تعلم القيام ببعض التأمل لإعادة فحص تصورك للمواقف الاجتماعية»، وتابعت: «فعلى سبيل المثال، عندما كنت تتحدث عاملة الكاشير ولم تستجب، هل كنت أنت حقاً؟ أم أنها كانت تمر فقط بيوم سيئ؟».


خذ فرصة

غالباً ما يتوقع الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة أنهم سيتم رفضهم، وقال إيلور: «قد ينسحبون أمام الآخرين فيصبح سلوكهم نبوءة تحقق ذاتها وتستمر وحدتهم، لذا عليك أن تفعل شيئاً مختلفاً وأن تقابل أشخاصاً وتقيم علاقات جديدة».

وتابع: «جرب نشاطاً جديداً أو مجموعة لها اهتمامات متشابهة مثل نادي الكتاب أو اليوغا أو ولا تستسلم. عاجلاً أم آجلاً، سيكون هناك شيء مناسب».


افعل شيئاً للآخرين

التطوع لمجموعة تركز على شيء يهمك مثل محو الأمية، والتشرد، هو أحد الطرق للشعور بالارتباط بالمجتمع كما أنه يزيل التركيز عنك، وستكون على اتصال بأشخاص لديهم الرغبات والأهداف نفسها لمساعدة الآخرين.

وقالت هوكلي إن الأبحاث أظهرت أن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون مفيدة لنا بما في ذلك انخفاض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ومستويات القلق والتوتر والشعور بالوحدة.

وإذا كنت ترغب في فعل شيء ما، فإن تبني حيوان أليف سيجعلك تشعر بالحاجة لوقت للتريض، وقد يشجعك على أن تصبح أكثر نشاطاً، وقد يساعد في تكوين صداقات جديدة.

وتابعت أن بعض الدراسات تشير إلى أنه حتى التحديق في عيون كلبك يطلق هرمون الأوكسيتوسين الذي يشعر بالسعادة إذا لم تتمكن من الالتزام المالي أو الزمني لتربية الحيوانات الأليفة، ففكر في التطوع في مأوى للحيوانات بدلاً من ذلك.


اخرج في الهواء الطلق

أظهر عدد كبير من الدراسات أن الزراعة مفيدة للصحة العقلية والجسدية سواء كنت تنضم إلى نادٍ للزراعة، أو تشارك في حديقة، فقد تكون الزراعة هو ما تحتاجه لإنشاء اتصالات اجتماعية جديدة ومن الرائع أن تحصد الخضراوات الطازجة أيضاً.


التعبير عن الامتنان

يمكن أن يؤدي التركيز على ما لديك بدلاً مما لا تملكه إلى تحويل أفكارك إلى جميع الأشياء الإيجابية في عالمك.

فقد أظهرت الدراسات أن الامتنان مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات، وقد يحسن الشعور بالوحدة.

جرب بعض تمارين الامتنان الأساسية مثل قضاء بعض الوقت كل يوم للتفكير فيما أنت ممتن له، أو تدوين بعض الأشياء في دفتر الامتنان، أو كتابة ملاحظة لشكر شخص ما على شيء فعله من أجلك مؤخراً أو حتى في الماضي البعيد.


قلل من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

قال إيلور إن الاستفادة من وسائل التواصل يتوقف على طريقة استخدامها، فمقارنة نفسك باستمرار مع أي شخص آخر أمر مرهق وليس مفيداً، وإذا أعدت اكتشاف صداقة قديمة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي فهذا أمر إيجابي.

والأمر نفسه بالنسبة للأخبار: فأنت لست بحاجة إلى كل جزء من الأخبار العاجلة، والتي قد تثير مشاعر القلق، والتي ارتبطت أيضاً بالوحدة.


لا تستخدم التكنولوجيا بدلاً من الاتصال الشخصي

يمكن أن تكون التكنولوجيا رائعة للاتصال لمسافات طويلة أو عندما لا يمكنك أن تكون معاً بشكل شخصي، لكن الأبحاث تظهر أنه يمكن أنها تكمل، لا أن تحل محل الاتصالات الشخصية في الحفاظ على الصحة العقلية.

وفي الواقع، أظهرت إحدى الدراسات أن أشخاصاً عانوا من الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الجائحة على الرغم من زيادة الاتصال عن بعد.


اعرف متى تحصل على بعض المساعدة

قالت هوكلي: «في بعض الأحيان يبدو من الأسهل الاستسلام، حيث ينجذب الناس إلى الشعور بأن الوحدة خصوصاً مع تقدمنا في السن هي مجرد حياة».

وتابعت: «الوحدة قد تكون سائدة لكنها ليست طبيعية إذا بدأت تشعر أنك لا تستطيع العمل أو إذا بدأت الوحدة في كبح قدرتك على أن تكون على طبيعتك، فقد حان الوقت للحصول على بعض المساعدة».

ونصحت: «تحدث إلى طبيب يمكنه مساعدتك في اكتشاف أفضل الأساليب للشعور بالتحسن».


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

فيديو