أزمة ديوكوفيتش تتفاعل... المصنف الأول عالمياً قيد الاحتجاز مجدداً

اللاعب نوفاك ديوكوفيتش يجلس في سيارة في الطريق إلى فندق احتجاز المهاجرين في ملبورن (أ.ب)
اللاعب نوفاك ديوكوفيتش يجلس في سيارة في الطريق إلى فندق احتجاز المهاجرين في ملبورن (أ.ب)
TT

أزمة ديوكوفيتش تتفاعل... المصنف الأول عالمياً قيد الاحتجاز مجدداً

اللاعب نوفاك ديوكوفيتش يجلس في سيارة في الطريق إلى فندق احتجاز المهاجرين في ملبورن (أ.ب)
اللاعب نوفاك ديوكوفيتش يجلس في سيارة في الطريق إلى فندق احتجاز المهاجرين في ملبورن (أ.ب)

احتجزت سلطات الهجرة في أستراليا، نجم التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم، في مدينة ملبورن، لتكون المرة الثانية التي يجري فيها التحفظ على اللاعب منذ وصوله إلى أستراليا.
ورغم إلغاء تأشيرة ديوكوفيتش للمرة الثانية أمس (الجمعة)، لم يتم احتجازه إلا بعد إنهاء مقابلة مع مسؤولي الهجرة اليوم.
وغادر ديوكوفيتش مكتب محاميه قبيل الساعة الثالثة عصراً، بتوقيت أستراليا، بحسب وكالة الأنباء الأسترالية.

وأشارت الوكالة إلى أنه من المرجح أن يخضع ديوكوفيتش، الذي يتردد أنه لم يتلقَ اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، للاحتجاز لدى سلطات الهجرة طوال الليلة، قبل جلسة الاستماع المقررة أمام المحكمة الفيدرالية في مدينة ملبورن غداً الأحد.
وعقدت جلسة استماع إجرائية في قضية تأشيرة ديوكوفيتش، بملبورن صباح اليوم.
وتقدم ديوكوفيتش باستئناف ضد قرار إلغاء تأشيرته للمرة الثانية، والذي اتخذه وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك أمس الجمعة، والذي أرجع ذلك لأسباب تتعلق بالصحة والنظام العام ومن أجل الصالح العام للبلاد.
وتجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن ترحيل اللاعب الصربي بعدما قدم طعناً قانونياً، يتم النظر فيه.
وخلال الجلسة الإجرائية اليوم، ناقش المحامون ما إذا كانت الجلسة ستعقد أمام قاضٍ واحد أم أكثر. وتم تحديد موعد جلسة يوم غدٍ الأحد وتم رفع الجلسة الإجرائية.
وينتظر أن يحضر ديوكوفيتش جلسة الاستماع غداً، علماً بأنه كان من المقرر أن يستعد حالياً لبداية مشواره في بطولة أستراليا المفتوحة التي تنطلق منافساتها بعد غد الاثنين.
وأحال القاضي أنتوني كيلي، من الدائرة الفيدرالية ومحكمة الأسرة الأسترالية، قضية ديوكوفيتش أمس الجمعة إلى المحكمة الفيدرالية لعقد جلسة استماع عاجلة، لنظر الاستئناف المقدم من ديوكوفيتش ضد قرار وزير الهجرة.
وأثارت قضية ديوكوفيتش، الذي تحدث كثيراً عن شكوك بشأن لقاح فيروس كورونا، جدلاً كبيراً، خاصة في دولة أخضعت مواطنيها لحالة إغلاق لأشهر بسبب الوباء.

وتشكل بطولة أستراليا المفتوحة فرصة أمام ديوكوفيتش للانفراد بالرقم القياسي في بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى، حيث يتقاسم الرقم القياسي الحالي مع روجيه فيدرر ورافاييل نادال برصيد 20 لقباً لكل منهم.
وأوقعت قرعة البطولة التي أجريت أول من أمس الخميس، ديوكوفيتش (34 عاماً) المصنف الأول على العالم في مواجهة مواطنه ميومير كيكمانوفيتش ضمن منافسات الدور الأول يوم الاثنين المقبل.
وجرى التحفظ على ديوكوفيتش، وإلغاء تأشيرته بقرار من سلطات الحدود الأسترالية في السادس من يناير (كانون الثاني) الحالي، بعد أن دخل أستراليا دون تقديم دليل على أحقيته في الحصول على إعفاء طبي من تلقي لقاح فيروس كورونا.
وقررت محكمة في ملبورن يوم الاثنين الماضي رفض قرار إلغاء التأشيرة وإنهاء التحفظ عليه، لكن وزير الهجرة اتخذ قراره أمس الجمعة بإلغاء التأشيرة، ولا تزال القضية مستمرة وينتظر القرار بشأن الاستئناف المقدم من ديوكوفيتش.


مقالات ذات صلة

«دورة ويمبلدون»: ألكاراس إلى المباراة النهائية للدفاع عن لقبه

رياضة عالمية كارلوس ألكاراس يحتفل بفوزه على ميدفيديف والتأهل إلى نهائي «ويمبلدون» (أ.ف.ب)

«دورة ويمبلدون»: ألكاراس إلى المباراة النهائية للدفاع عن لقبه

بلغ الإسباني كارلوس ألكاراس، حامل اللقب والمصنف الثالث عالمياً، نهائي بطولة «ويمبلدون» للعام الثاني توالياً، بعدما جدّد فوزه على الروسي دانييل ميدفيديف.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية هنية مهناس موهبة أكاديمية مهد الرياضية في التنس (ويمبلدون)

من أرض الأبطال إلى ويمبلدون... أكاديمية مهد تحتفي بموهبة التنس مهناس

«من أرض الأبطال إلى ويمبلدون»... بهذه الكلمات احتفى الحساب الرسمي في منصة «إكس» لأكاديمية مهد الرياضية بمشاركة موهبة الأكاديمية في التنس هنية مهناس.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية موزيتي سيكتب تاريخه عند الفوز بويمبلدون (رويترز)

«دورة ويمبلدون»: موزيتي يعيد إحياء الضربة الخلفية بيد واحدة

عندما خرج اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس من قائمة العشرة الأوائل في التصنيف العالمي للاعبي كرة المضرب في فبراير هذا العام، حزن عشاق الكرة الصفراء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية تقف التشيكية كرايتشيكوفا بين الإيطالية باوليني ودخول التاريخ (أ.ف.ب)

«دورة ويمبلدون»: التاريخ بين كرايتشيكوفا وباوليني… من يدخله؟

تقف التشيكية باربورا كرايتشيكوفا بين الإيطالية جازمين باوليني ودخول التاريخ، وذلك حين تواجهها السبت في المباراة النهائية لـ«بطولة ويمبلدون».

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إحدى الضحايا أصبحت غير قادرة على تحمل رؤية ملعب التنس (الشرق الأوسط)

هولندا: سجن مدرب تنس 7 أعوام لاعتدائه على خمس فتيات

قضت محكمة في هولندا بسجن معلم في مدرسة ابتدائية يعمل أيضاً مدرباً للتنس، سبع سنوات وفرض إشراف قضائي عليه لمدة طويلة بسبب الاعتداء جنسياً على خمس فتيات.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.