دفتر ملاحظات: الراحل بيتر بوغدانوفيتش...أحب هوليوود وصنع أفلامه على هواها

دفتر ملاحظات: الراحل بيتر بوغدانوفيتش...أحب هوليوود وصنع أفلامه على هواها

الجمعة - 10 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15753]
بيتر بوغدانوفتش

أكثر من سواه من مخرجين أميركيين رحلوا، يمثل بيتر بوغدانوفيتش، الذي توفي في السادس من هذا الشهر عن 82 سنة، ذروة نجاح «السينيفيللي» الواقع في غرام هوليوود السابقة. في هذا الشأن لا يوازيه أحد ولا يقترب كونتِن تارنتينو منه مطلقاً.
نشأ هائماً بحب السينما وفي سن الحادية والعشرين كان أول من أقام، في الولايات المتحدة، تظاهرة خاصّة بالمخرج أورسن وَلز وأفلامه. وسار على هذا المنوال في سنوات شبابه فاحتفى بألفرد هيتشكوك وهوارد هوكس على النحو ذاته. كتب النقد ومزجه بالطريقة الفعلية لإيصاله إلى الناس ليس مكتوباً فقط (كحالنا نحن)، بل كمؤسس لتظاهرات واحتفالات يجذب فيها هواة السينما لتفكيك الفيلم وتحليله وتحديد لماذا هوليوود الأربعينات والخمسينات والستينات كانت مهمّة وكيف؟.
في عام 1968 حقق أول فيلم من إخراجه: «أهداف» (Targets) جاء على هواه: بالأبيض والأسود وعن قناص عائد مجروح النفس من حرب فيتنام يتسلق سطح صالة سينما في الهواء الطلق في الليلة التي يقرر فيها ممثل أفلام رعب عجوز (بوريس كارلوف الذي ظهر في العديد من أفلام الرعب فعلاً) يؤم العرض.
في عام 1971 أخرج فيلمين: واحد تسجيلي عن سينما جون فورد والآخر روائي بعنوان «العرض الأخير لفيلم» (تحديداً: The Last Picture Show) مستلهماً أدب المؤلف لاري مكمورتي الذي انصرف لكتابة حكايات حول تكساس الأمس البعيد منه والقريب (نقلت السينما عدداً منها).
فيلم هادئ النبرة عن بلدة تموت بهدوء في غبار مطلع الخمسينات. أسباب موتها هجرة ووضع اقتصادي صعب وفراغ ثقافي. جمع بوغدانوفيتش في هذا الفيلم جف بردجز وتيموثي بوتومز وبن جونسون وكلو غولاغر وسيبيل شيبرد التي وقع في غرامها إما لجمالها وإما لرومانسية فكرة وقوع مخرج في حب بطلة فيلمه.
مال إلى الكوميديا في What‪’‬s Up‪، ‬ Doc‪?‬ ثم إلى الكوميديا المشوبة بخيط بوليسي في «بابر مون» (1973) واستمر في تنويعاته منتقلاً ما بين الرومانسية («ديزي ميلر»، 1974) ثم إلى النوستالجيا («نيكولوديون»، 1976) وعائداً إلى الدراما في «سانت جاك» (1979) وإلى الكوميديا في «كلهم ضحكوا»)1981. وفي وسط كل ذلك الفيلم الميوزيكال كما استلهمه من أربعينات القرن الماضي متمثلاً بفيلم «عند حب أبدي» (At Long Last Love)‬‬‬
لم تكن كل أفلامه متساوية في المستوى الإجمالي. أفضلها «أهداف» و«آخر عرض فيلم» و«ما الجديد، دوك؟» و- لاحقاً - «مواء القطّة» (2001) وهي إن كانت كذلك فلأن الحنين لسينما الأمس كان جزءاً من التركيبة بأسرها. حبه لهيتشكوك وهوكس ولعلاقته المهنية الاستثنائية مع أورسن وَلز وحبه لكوميديات بستر كيتون وتشارلي تشابلن.
وهو لم يكتفِ بالأفلام بل وضع الكتب وداوم كتابة النقد السينمائي ولو متقطّعاً. في كل ذلك هو من هذا الرعيل الذي بدأ السينما في أواخر الستينات ونشأ على تقدير كل عمل انتمى إلى هوليوود لكنه انفصل عنها بفنيه وروحه. من هؤلاء فرنسيس فورد كوبولا ومارتن سكورسيزي وبرايان دي بالما.
التقيت به لربع ساعة سنة 2018 عندما أمّ مهرجان فينيسيا حيث عُرض له فيلمان أحدهما عن الشخصية الكوميدية الرائعة بستر كيتون، والآخر عن فيلم حول فيلم أرسون وَلز الذي لم يتسنَ لولز إنجازه وعنوانه «الجانب الآخر من الريح».
ابتسم بود وصافح باليد وجلس في مقهى الأكسلسيور وقال لي: «تعرف كل شيء عني أو أنت من الذين يريدونني أن أتحدث عن نفسي؟». قبل أن أجيبه أكمل قائلاً: «في الحالتين لا داعي لمقابلة لنتحدث سينما ولنتحدث أولاً عنك».


أميركا سينما

اختيارات المحرر

فيديو