مقتل وإصابة 19 عنصراً من «الدفاع الوطني» في البوكمال

مقتل وإصابة 19 عنصراً من «الدفاع الوطني» في البوكمال

جراء هجوم جديد نفذه «داعش»
الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15753]
قتيل وجرحى في تفجير بمناطق نفوذ الفصائل الموالية لأنقرة شمال حلب (المرصد السوري)

أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بمقتل 5 عناصر بعضهم جرى إحراق جثثهم، من قوات «الدفاع الوطني»، وإصابة 14 آخرين، نتيجة هجوم جديد نفذته خلايا تنظيم «داعش»، مساء أول من أمس (الأربعاء)، استهدف مواقع ودشماً تتمركز فيها قوات «الدفاع الوطني»، في بادية الصالحية قرب مدينة البوكمال عند الحدود السورية - العراقية بريف دير الزور.
وأوضح «المرصد» أنه بذلك يرتفع إلى 8 عدد قتلى عناصر قوات النظام والدفاع الوطني خلال الـ24 ساعة الأخيرة برصاص عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية»، في بادية دير الزور، إذ قتل الثلاثاء 3 عناصر من قوات النظام، وأُصيب 5 آخرون جراء هجوم استهدف نقاط تتمركز بها عناصر قوات النظام على أطراف بلدة الكشمة في ريف دير الزور.
وبذلك بلغت حصيلة قتلى قوات النظام، منذُ مطلع عام 2022، على يد مسلحي تنظيم «الدولة الإسلامية» في البادية السورية 20 قتيلاً، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بينما قضى 11 عنصراً في تنظيم «الدولة الإسلامية» جراء الضربات الجوية التي نفذتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي على مواقع انتشار التنظيم في البادية السورية، كما بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس (آذار) 2019، وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري، 1636 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم 3 من الروس على الأقل، بالإضافة لـ165 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قُتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم «داعش»، في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق «المرصد السوري» استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق «المرصد»، كذلك مقتل 1128 من تنظيم «الدولة الإسلامية»، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.
وفي السياق نفسه، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 11 عنصراً في تنظيم «داعش»، خلال الساعات الماضية، جراء الضربات الجوية التي نفذتها طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الروسي على مواقع انتشار التنظيم في البادية السورية، وتحديداً بادية السخنة وتدمر شرق حمص وبادية دير الزور، إذ طال القصف الجوي الروسي مغر وكهوف يتوارى فيها عناصر التنظيم هناك، كما تسببت الغارات المكثفة أيضاً خلال الساعات الماضية بإصابة نحو 20 آخرين بجراح متفاوتة، بعضهم في حالات خطرة.
يُذكر أن «المرصد السوري» أحصى أكثر من 229 ضربة جوية نفذتها المقاتلات الروسية على البادية السورية منذ مطلع يناير (كانون الثاني) الحالي.
إلى ذلك، رصد «المرصد السوري»، صباح أمس (الخميس)، انفجار عبوة ناسفة بسيارة ضمن حي العصيانة وسط مدينة أعزاز، الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لأنقرة في ريف حلب الشمالي، الأمر الذي أدى إلى مقتل شخص عسكري، وإصابة آخرين بجراح، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن السيارة تعود «لرئيس قسم الانضباط في الشرطة العسكرية».
يُذكر أن هذا أول انفجار ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل في ريف حلب الشمالي خلال عام 2022.
وكانت مناطق «درع الفرات» ومحيطها في الريف الحلبي، قد شهدت 47 انفجاراً في عام 2021، وفقاً لتوثيقات ومتابعات نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تمت جميعها عبر عبوات ناسفة وألغام أرضية وآليات مفخخة وملغمة، قتل خلالها 32 شخص، هم: 21 مدنياً، بينهم 6 أطفال، و3 نساء، و11 من الفصائل الموالية لأنقرة، كما أُصيب خلالها نحو 114 شخصاً.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو