الكشف للمرة الأولى عن كوكب «مشوّه» يشبه كرة الركبي

الكشف للمرة الأولى عن كوكب «مشوّه» يشبه كرة الركبي

الخميس - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15752]

للمرة الأولى، تم الكشف عن كوكب ذي شكل مشوّه يشبه كرة الركبي، بفعل تأثير الجذب الذي يتعرض له بسبب نجمه، حسب التلسكوب الفضائي الأوروبي «كيوبس» المخصص لمراقبة الكواكب الخارجية. ويذكر أن الطائر النادر المسمى WASP - 103b يقع ضمن كوكبة هرقل، على مسافة متواضعة جداً تبلغ نحو 1800 سنة ضوئية من المجموعة الشمسية، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان فريق علماء الفلك في جامعة بورتو بقيادة عالمة الفيزياء الفلكية البرتغالية سوزانا باروس، يبحث عن عينة مشوهة للغاية بسبب قربها من نجمها، على ما أوضح جاك لاسكار الذي شارك في إعداد الدراسة المنشورة الثلاثاء في مجلة «إسترونومي أند إستروفيزيكس».

وقال عالم الفيزياء الفلكية في مرصد «باريس - بي إس إل» إن الهدف كان «معرفة ما إذا كان في الإمكان اكتشاف شكل كوكب من خلال مراقبة منحنى عبوره»، أي التباين الذي ينتجه الكوكب في ضوء النجم عند مروره أمامه. وشرح أن الفكرة هي أن «منحنى العبور لا يكون نفسه إذا كان كوكب مثل كرة ركبي أو كرة قدم يمر أمام النجم».

أما تشوه الكوكب فيُفترض أن يوفر بعد ذلك معلومات عن هيكله الداخلي الأقرب إلى أن يكون صخرياً أو غازياً. وأشارت سوزانا باروس، في بيان صادر عن وكالة الفضاء الأوروبية، إلى أن «مقاومة مادة ما للتشوه تعتمد على تكوينها». ويُرجّح أن يكون سبب التشوه الكبير للكوكب قُربه كثيراً من نجمه وتأثره بشكل أكبر بالجذب الذي تُطلق عليه تسمية قوة المد والجزر. وهذه القوة هي نفسها التي يؤثر بها القمر، والشمس بدرجة أقل، على كوكب الأرض، من خلال تشويهها دورياً ببضع عشرات من السنتيمترات، ومن هنا ينبع التشبيه الشهير لشكلها بـ«البطاطا». وتفصل مسافة قريبة كوكب WASP - 103b من نجمه WASP - 103. وهو أقرب نحو 50 مرة إلى شمسه، مما هو كوكب الأرض إلى شمسه. إلى حد أن دورة هذا الكوكب لا تستغرق سوى 22 ساعة، في حين تستغرق دورة الأرض 365 يوماً. ويخضع WASP - 103b تالياً لقوة مد هائلة تخفق في تمزيقه، فتعطيها شكله النادر الذي لا يشبه إطلاقاً النمط الدائري.

وتوصل الفريق، بقيادة سوزانا باروس، إلى الخلاصة الآتية؛ إذا كان WASP - 130b أكبر بمقدار مرة ونصف مرة من كتلة كوكب المشتري، العملاق الغازي في نظامنا الشمسي، فإن نصف قطره أكبر بمرتين. وتوقعت سوزانا باروس أن يكون هذا الكوكب «منتفخاً جداً بسبب سخونة نجمه، وربما بسبب آليات أخرى».


اختيارات المحرر

فيديو