مباحثات بريطانية ـ هندية تمهيداً لإبرام اتفاق تجاري

توقيع «شراكة استثمارية سيادية» بين لندن ومسقط

وصلت وزيرة التجارة البريطانية إلى الهند لبدء محادثات لتوقيع اتفاق تجاري (رويترز)
وصلت وزيرة التجارة البريطانية إلى الهند لبدء محادثات لتوقيع اتفاق تجاري (رويترز)
TT

مباحثات بريطانية ـ هندية تمهيداً لإبرام اتفاق تجاري

وصلت وزيرة التجارة البريطانية إلى الهند لبدء محادثات لتوقيع اتفاق تجاري (رويترز)
وصلت وزيرة التجارة البريطانية إلى الهند لبدء محادثات لتوقيع اتفاق تجاري (رويترز)

وصلت وزيرة التجارة البريطانية إلى الهند يوم الأربعاء لبدء محادثات في إطار جهود بريطانيا لتوقيع اتفاقاتها التجارية الخاصة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.
وقال مكتب الوزيرة؛ آن ماري تريفيليان، إنها من المقرر أن تجتمع مع مسؤولين في نيودلهي قبل أن تطلق المفاوضات الرسمية مع نظيرها الهندي بيوش غويال اليوم الخميس.
وترتبط الهند وبريطانيا بالفعل بعلاقات تجارية وثيقة، ويعيش أكثر من مليون شخص من أصول هندية في بريطانيا بعد عقود من الهجرة. وقال مصدر مطلع على المفاوضات إن بريطانيا تحرص على ضمان خفض التعريفات الجمركية على المشروبات وتقديم تنازلات في مجالات التصنيع والخدمات المالية. وتسعى الهند من جانبها إلى زيادة فرص الإقامة والعمل للهنود في بريطانيا، وأي اتفاق تجاري قد يكون مشروطاً بتخفيف القيود وخفض الرسوم على الطلاب والمهنيين.
والتوصل لاتفاق مع الهند هدف رئيسي لحكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون، التي تسعى لروابط اقتصادية أوثق مع دول في منطقة المحيطين الهندي والهادي. ونشب خلاف بين بريطانيا والهند العام الماضي بسبب قواعد الحجر الصحي المرتبطة بـ«كوفيد19» في بريطانيا، والتي وصفها بعض أعضاء البرلمان في الهند بأنها تتسم بالتمييز.
وبالتزامن مع تلك التحركات، اتفقت بريطانيا وعُمان على العمل معاً من كثب في سبيل تعزيز الروابط الاقتصادية وزيادة الاستثمارات في مجالات مثل الطاقة النظيفة والتكنولوجيا، وذلك في أعقاب اجتماع بين سلطان عمان ورئيس الوزراء البريطاني الشهر الماضي.
وتستثمر الشركات البريطانية في عمان منذ أمد بعيد، ومثلت نحو 50 في المائة من الاستثمارات الأجنبية في السلطنة في السنوات القليلة الماضية، وفق ما أعلنت بريطانيا نقلاً عن بيانات «المركز الوطني العماني للإحصاء والمعلومات».
وقالت الدولتان إن شراكة استثمارية سيادية، وقعها في لندن يوم الثلاثاء وزير الاستثمار البريطاني جيري غريمستون، ورئيس جهاز الاستثمار العماني عبد السلام المرشدي، ستقود الاستثمارات الاستراتيجية المشتركة.
ولبريطانيا روابط استراتيجية وعسكرية وثيقة مع دول بمنطقة الخليج، وتستهدف إبرام اتفاقات تجارية في المنطقة في أعقاب الخروج من الاتحاد الأوروبي. وخطت خطوة أولى العام الماضي صوب مفاوضات تجارية مع «مجلس التعاون الخليجي» الذي يضم عُمان والسعودية والإمارات وقطر والكويت والبحرين.



انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
TT

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي للحصول على المزيد من المؤشرات حول مسار أسعار الفائدة الأميركية.

وهبط سعر الذهب الفوري بنسبة 0.4 في المائة ليصل إلى 2402.82 دولار للأونصة، اعتباراً من الساعة 06:53 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.5 في المائة لتصل إلى 2408.50 دولار، وفق «رويترز».

وارتفع الدولار بسبب عمليات شراء الأصول الآمنة بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترمب، وهو ما رفع احتمالات فوزه في الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويعمل ارتفاع قيمة الدولار على جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وقال المحلل الرئيسي في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «لستُ مقتنعاً بأن فوز ترمب أو خسارته يرتبط ارتباطاً مباشراً بنتيجة ثنائية لسعر الذهب بنفس الطريقة التي ترتبط بها توقعات سياسة (الفيدرالي). ولكن، إذا أشعل ترمب حروباً تجارية، فإن الذهب سيحقق أداءً جيداً في ظل رئاسته».

ومن المقرر أن يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم، وسيقوم عدد قليل من المسؤولين الآخرين بالحديث في وقت لاحق من الأسبوع. وتشمل مجموعات البيانات التي تظهر هذا الأسبوع مبيعات التجزئة الأميركية والإنتاج الصناعي لشهر يونيو (حزيران) ومطالبات البطالة الأسبوعية.

وقال رئيس قسم الاقتصاد الكلي العالمي في «تاستيلايف»، إيليا سبيفاك: «إذا حدث فشل كبير آخر في مبيعات التجزئة، فسيعزز ذلك الشعور بالإلحاح لخفض أسعار الفائدة، وهو ما قد يساعد الذهب. وإذا اخترق الذهب حاجز 2450 دولاراً، فستشهد الأسعار ارتفاعات قياسية جديدة».

وتتوقع الأسواق فرصة بنسبة 93 في المائة لخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول)، وفقاً لأداة «فيد ووتش».

على الصعيد المادي، قال محللون في بنك «إيه إن زد» في مذكرة إن هطول الأمطار فوق المتوسط وأي خفض إيجابي في رسوم الاستيراد سيوفر رياحاً داعمة للطلب الهندي على الذهب على المدى القصير.

في المقابل، انخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.4 في المائة إلى 30.65 دولار، وتراجع البلاتين بنسبة 0.7 في المائة إلى 991.88 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 1.5 في المائة إلى 954.25 دولار.