موظفة المجلس الثقافي البريطاني تعود إلى لندن بعد تبرئتها في طهران

موظفة المجلس الثقافي البريطاني تعود إلى لندن بعد تبرئتها في طهران

قضت ثلاث سنوات في السجن بتهمة التجسس
الخميس - 10 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15752]
المجلس البريطاني الثقافی (رويترز)

سمحت طهران لموظفة المجلس الثقافي البريطاني، أرس أميري بالسفر إلى لندن، بعد ستة أشهر على براءتها من اتهامات بالتجسس، بعد قضائها ثلاث سنوات خلف القضبان.
واعتقلت السلطات أميري، وهي مواطنة إيرانية تقيم في بريطانيا، في مارس (آذار) 2018 أثناء زيارة لطهران وحكم عليها القضاء الإيراني بالسجن عشر سنوات في العام التالي في تهم بالتجسس.
وبسبب التوتر مع القوى الغربية، حظرت السلطات الإيرانية التعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في عام 2019 وحذرت من أن مثل هذا النشاط سيؤدي إلى ملاحقة قضائية.
ونقلت رويترز عن بيان للمجلس الثقافي البريطاني، أمس «يسرنا أن نؤكد أن المحكمة العليا الإيرانية برأت ساحة موظفة المجلس الثقافي البريطاني والمواطنة الإيرانية أرس أميري من كل التهم التي كانت منسوبة لها بعد قبول طعن تقدم به محاموها».
وكانت إيران قد أطلقت سراح أميري في يوليو (تموز) الماضي، قبل أن تعلن محكمة الاستئناف إسقاط التهم عنها في أغسطس (آب). وأضاف «بريتيش كاونسيل» الذي كان قد رحّب بتبرئة موظفته في أغسطس (آب) الماضي، الأربعاء «لطالما دحضنا التهم الأولية الموجهة إلى أرس»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وسجنت إيران عددا من مواطنيها الحاصلين أيضا على الجنسية البريطانية بتهم مماثلة، ومنهم نازنين زاغري راتكليف الموظفة في مؤسسة تومسون رويترز والتي حُكم عليها بالسجن لمدة عام إضافي في أبريل (نيسان) 2021 قبل وقت قصير من انتهاء فترة عقوبتها البالغة خمس سنوات.


المملكة المتحدة ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

فيديو