منظمة الصحة: حصار تيغراي جحيم لسكان الإقليم وإهانة للإنسانية

منظمة الصحة: حصار تيغراي جحيم لسكان الإقليم وإهانة للإنسانية

الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1443 هـ - 12 يناير 2022 مـ
مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس (أ.ف.ب)

قالت منظمة الصحة العالمية الأربعاء إن حصارا يحول دون وصول الأدوية وغيرها من اللوازم المنقذة للأرواح إلى إقليم تيغراي يسبب «جحيما» في المنطقة التي تشهد حربا ويمثل «إهانة للإنسانية».
وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، الذي يتحدر من إقليم تيغراي للصحافيين: «لم نشهد في أي مكان في العالم جحيما كالذي في تيغراي».
وعلّقت وكالات إغاثة عملها في منطقة بإقليم تيغراي الإثيوبي الأحد بعد غارة جوية دامية على مخيم للنازحين، كما أعلنت وكالة الاستجابة الطارئة في حالات الكوارث التابعة للأمم المتحدة.
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان إن الهجوم الذي وقع منتصف ليل الجمعة في بلدة ديديبت في شمال غرب تيغراي «أدى إلى إصابات كثيرة في صفوف المدنيين بين قتيل وجريح» بحسب معلوماته الأولية. وأضاف أن «شركاء في المجال الإنساني علقوا نشاطهم في المنطقة بسبب التهديدات المستمرة بضربات طائرات مسيّرة».
وقال متمردو تيغراي السبت إن الهجوم أسفر عن مقتل 56 شخصا، في حين تحدث مسؤول في المستشفى الرئيسي بالمنطقة عن 55 قتيلا و126 جريحا.
وقتل 19 مدنيا أول من أمس الاثنين، في ضربات شنت بواسطة طائرات مسيرة في تيغراي، على ما أفاد عاملون في منظمات إنسانية ومصادر طبية لوكالة الصحافة الفرنسية برس الثلاثاء.
وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن نقص الإمدادات الأساسية، وخصوصا الإمدادات الطبية والوقود، «يعرقل عملية معالجة الجرحى ويؤدي إلى الانهيار شبه التام للنظام الصحي في تيغراي».
وأضاف في بيان أن «تكثيف الضربات الجوية ينذر بالخطر، ونذكّر مجددا جميع أطراف النزاع باحترام التزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي».
وحملت جبهة تحرير شعب تيغراي السلاح منذ أن أرسل رئيس الوزراء أبيي أحمد الجيش الفيدرالي إلى الإقليم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 لإطاحة السلطات المحلية المنبثقة من الجبهة التي تحدت سلطته واتهمها بمهاجمة قواعد عسكرية.
وتمكن المتمردون من شنّ هجوم مضاد أدى لاستعادتهم معظم المنطقة في نهاية يونيو (حزيران) 2021 والتقدم في إقليمي أمهرة وعفر المجاورين. وقد أكدوا في نوفمبر أن قواتهم باتت على بعد 200 كيلومتر من أديس أبابا.
أودى النزاع بالآلاف، فيما تخضع تيغراي وفق الأمم المتحدة إلى «حصار» يعوق إيصال المساعدات الإنسانية.
وانكفأ المتمردون نهاية ديسمبر (كانون الأول) إلى معقلهم في تيغراي في مواجهة هجوم شنته القوات الحكومية التي استعادت السيطرة على سلسلة من البلدات الاستراتيجية.
وتراجعت الاشتباكات منذ انسحاب الجبهة إلى تيغراي، لكن المتمردين يواصلون اتهام الحكومة بشنّ ضربات دامية بطائرات مسيّرة في الإقليم.
وقد أفادت الأمم المتحدة هذا الأسبوع بأن ثلاثة أشخاص آخرين قتلوا في غارة جوية على مخيم للاجئين في المنطقة.
ووصف مكتب الشؤون الإفريقية بوزارة الخارجية الأميركية الهجمات بأنها «غير مقبولة»، داعيا عبر تويتر «إلى وضع حد فوري للأعمال العدائية والإسراع إلى إطلاق حوار وطني جامع والسماح بوصول المساعدات بدون عوائق إلى جميع المناطق الإثيوبية التي تحتاج إليها».


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو