تقرير: 2021 رابع أكثر الأعوام دفئا بتاريخ الولايات المتحدة

تقرير: 2021 رابع أكثر الأعوام دفئا بتاريخ الولايات المتحدة

الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ

ذكر تقرير حكومي أن 2021 هو رابع أكثر السنوات دفئا في تاريخ الولايات المتحدة. وكان شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي هو الأدفأ على الاطلاق بين أقرانه، بينما تسببت كوارث مناخية في خسائر بالمليارات.

وجاء في مقتطفات من التقرير الصادر عن المراكز الوطنية للمعلومات البيئية نشرت يوم أمس (الاثنين) أن الأعوام الستة الأدفأ منذ بدء تسجيل البيانات قبل 127 عاما جاءت جميعها منذ 2012. وسوف ينشر التقرير بالكامل يوم 13 يناير (كانون الثاني) الحالي، حسب وكالة أنباء "رويترز".

وبلغ معدل درجات الحرارة في الولايات المتحدة العام المنصرم 12.5 مئوية بارتفاع 2.5 درجة عن متوسط الحرارة في القرن العشرين.

ووصل معدل درجات الحرارة الى أعلى مستوى له على الإطلاق في 2012 وبلغ 12.94 مئوية.

من جانبها، قالت إيدي جونسون رئيس لجنة العلوم والفضاء والتكنولوجيا بمجلس النواب الأميركي "يؤثر التغير المناخي على كل أميركي خاصة المجتمعات الأكثر عرضة للخطر. يجب أن نتخذ إجراءات لمواجهة ذلك الأمر من أجل بناء مستقبل أفضل وأكثر أمانا للجميع".

وارتفعت درجات الحرارة بشكل أكبر تحديدا في ولايتي مين ونيو هامبشير بشمال شرقي الولايات المتحدة، إذ كانت 2021 هي ثاني أكثر السنوات دفئا على الاطلاق بالنسبة للولايتين، فيما سجلت ولايات في الشمال الشرقي والغرب الأوسط والغرب درجات حرارة فوق المعدل بينما كانت درجات الحرارة في الولايات الجنوبية أقرب إلى معدلاتها.

وأوضح التقرير أيضا أن الولايات المتحدة تعرضت لعشرين كارثة مناخية وقدرت الخسائر الناجمة عن كل واحدة بمليار دولار بما في ذلك حرائق الغابات في ولايات غربية وموجة البرد وسط البلاد في فبراير (شباط) التي أدت إلى انقطاع الكهرباء عن نحو عشرة ملايين شخص، وكذلك الاعاصير التي ضربت كنتاكي وولايات مجاورة لها في ديسمبر.

وسببت الكوارث في عام 2021 خسائر بلغت إجمالا 145 مليار دولار، فيما كانت خسائر اعصار (أيدا) الذي ضرب ساحل الخليج في أغسطس (آب) هي الأكثر كلفة، إذ وصلت إلى 75 مليار دولار.

وتسببت تلك الكوارث في وفاة 688 شخصا وهو أعلى عدد خلال عشر سنوات.


أميركا التلوث البيئي

اختيارات المحرر

فيديو