واشنطن تعاقب 6 مسؤولين كبار في نيكاراغوا

واشنطن تعاقب 6 مسؤولين كبار في نيكاراغوا

بالتزامن مع إعادة تنصيب أورتيغا بعد انتخابات «مزورة»
الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1443 هـ - 11 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15750]

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على ستة مسؤولين كبار في نظام الرئيس النيكاراغواني دانيال أورتيغا، ونائبة الرئيس زوجته روزاريو موريللو، اللذين أعيد تنصيبهما، أمس الاثنين، بعد انتخابات عامة أجريت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ووصفتها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بأنها «مزورة».
وتزامنت هذه العقوبات مع إجراءات مماثلة اتخذها الاتحاد الأوروبي. وأفاد مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية، المعروف اختصاراً باسم «أوفاك»، بأن العقوبات الأميركية تشمل ستة مسؤولين حكوميين تورطوا في تزوير الانتخابات، مما «أحكم سيطرتهم على السلطة على حساب شعب نيكاراغوا»، موضحاً أن الإجراء يستهدف مسؤولي الجيش ووزيرة الدفاع ومعهد نيكاراغوا للاتصالات والبريد وشركة التعدين النيكاراغوانية التي تملكها الدولة.
وقال وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون، إن «نظام أورتيغا - موريللو يواصل إخضاع الديمقراطية من خلال إجراء انتخابات زائفة، وإسكات المعارضة السلمية، واحتجاز مئات الأشخاص كسجناء سياسيين»، موضحاً أن الولايات المتحدة وشركاءها يوجهون رسالة إلى أورتيغا وموريللو ودائرتهما الداخلية مفادها «أننا نواصل الوقوف إلى جانب شعب نيكاراغوا في دعواتهم للإفراج الفوري عن هؤلاء السجناء السياسيين والعودة إلى الديمقراطية».
وفي سياق استكمال إجراءات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، اتخذت وزارة الخارجية الأميركية «خطوات لفرض قيود على التأشيرات على الأفراد المتواطئين في تقويض الديمقراطية في نيكاراغوا، بما في ذلك رؤساء البلديات والمدعون العامون ومديرو الجامعات، وكذلك الشرطة والسجون والمسؤولون العسكريون».
وأوضحت وزارة الخزانة أنه منذ أبريل (نيسان) 2018 شن نظام أورتيغا - موريللو حملة قمع على المعارضة السياسية والمظاهرات العامة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة 2000 آخرين وسجن المئات من الناشطين السياسيين والمدنيين. وفر أكثر من مائة ألف نيكاراغوي من البلاد منذ ذلك الحين.
وتشمل العقوبات عميد ورئيس قسم الأفراد والكوادر في جيش نيكاراغوا وعضو مجلس إدارة معهد الرعاية الاجتماعية العسكري باياردو دي خيسوس بوليدو أورتيز، ورئيس الأركان العامة للجيش النيكاراغوياني الجنرال باياردو رامون رودريغيز رويز، ووزيرة الدفاع روزا أديلينا باراهونا دي ريفاس، ونائبة المدير العام لشركة «تيلكور» سيلينا ديلجادو كاستيلون، والمديرة العامة لـ«تيلكور» نهيما جانيت دياز فلوريس، والرئيس السابق لمجلس إدارة شركة النفط المملوكة للدولة في نيكاراغوا رامون أومبرتو كالديرون فيندل.


أميركا Nicaragua الانتخابات عقوبات تجارية

اختيارات المحرر

فيديو