«اسمي العلني والسري»... كتاب يوثق حوارات محمود درويش

«اسمي العلني والسري»... كتاب يوثق حوارات محمود درويش

وجوده بالقاهرة وبيروت كان نقطة تـحوّل أساسية فـي تـجربته الشعرية
الاثنين - 7 جمادى الآخرة 1443 هـ - 10 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15749]
غلاف الكتاب

صدر حديثاً عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع الأردنية كتاب «اسمي العلني والسري» يتضمن عدداً من الحوارات التي أجرها عدد من النقاد والشعراء والكتاب المصريين والعرب مع الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وتغطي الفترة من 1971 وحتى عام 1982، التي قضاها بين القاهرة وبيروت، وباريس، جمع المقابلات ودققها وقدّم لها الكاتب المصري محب جميل، وتكشف عن نقاط وأحداث مفصلية وهامة في حياة درويش، وترسم صورة جليَّة حول طبيعة الفترة التي عاشها خارج وطنه، وبين جمهوره وقرائه في الوطن العربـي.
لم يمكث درويش في القاهرة التي وصلها في فبراير (شباط) 1971، سوى فترة قصيرة، بعدها غادر إلـى بيروت. وهناك عمل مستشاراً بقسم الشؤون الإسرائيلية بمركز الأبحاث التابع لـمنظمة التحرير الفلسطينية. وانضم لهيئة تـحرير مـجلة «شؤون فلسطينية» فـي يونيو (حزيران) عام 1972، وفـي مايو (أيار) عام 1977، أصبح رئيساً لها، كما أصبح فـي التاريخ نفسه مديراً لـلمركز قبل أن يستقيل فـي يوليو (تموز) عام 1978، ويعود مـجدداً فـي شتاء عام 1981 من أجل إصدار العدد الأول من مـجلة «الكرمل» الفصلية.
قضى درويش عشر سنوات فـي بيروت وسط مناخ ثقافـي انعكست ظلاله علـى تـجربته الشعرية والنثرية، وراح ينشر قصائده وإبداعاته، ويشارك بالـمهرجانات الشعرية والأمسيات، كما أصدر عدداً من الدواوين الشعرية الـمتميّزة، وتبرز الـحوارات التي تضمنها الكتاب، وعددها 16 مقابلة، أفكار ووجهات نظر ورؤى درويش عن الشعر والسياسة، والفلسفة، والـمرأة، والطبيعة، وفلسطين. وقدمها محب جمال بحسب الـمدة الزمنية التي نُشرت خلالـهـا، كما نوّه بتاريخ كل لقاء، واسم الصحيفة أو المجلة المنشور فيها، وكذلك اسم المحرر الذي قام بإجراء الحوار.
ويعتبر الكتاب بما تضمنه من مقابلات وثيقة مهمة لا لقراء الشعر وباحثيه والمهتمين بإبداعات محمود درويش، فحسب، لكنه أيضاً يلقي الضوء على الكثير من المواقف والأحداث التاريخية والمنعطفات التي مرت بها القضية الفلسطينية، وألقت بظلالها على إبداعاته، وهو ما يساعد في كشف الكثير من الـمتغيِّرات التي طرأت علـى شعر درويش من مرحلة لأخرى، وطبيعة الـمواقف التي عايشها منذ خروجه من الأرض الـمحتلة حتى مغادرة بيروت، ومحاولاته الـمتواصلة لـضخ دماء جديدة فـي شـرايين القصيدة، وسعيه للتحرر من فكرة «الشاعر - الرمز» نـحو الشاعر فقط.
وتشكل الـحوارات التي تضمنها الكتاب وأجراها نقاد وشعراء ومبدعون أمثال معين بسيسو وفريدة النقاش، وفؤاد مطر، وياسين رفاعية، وغسان مطر، وشربل داغر، وإبراهيم العريس، قاعدة أساسية للتقرب من أفكار درويش، وهواجسه الـمتواصلة تـجاه وطنه، وقصيدته، ورفاقه. ورغم أن ولادته الـشعرية الـحقيقية، كمـا كان ينوّه، ترسخت وبرزت فـي باريس. إلا أن وجوده بالقاهرة وبيروت لـم يكن عابراً، بل كان نقطة تـحوّل أساسية فـي تـجربته الشعرية الـمتميّزة، وذلك عبر ديوان «أحبك أو لا أحبك» عام 1972، والذي ضمَّ قصيدته الشهيرة «سرحان يشرب القهوة فـي الكافتيريا»، وهكذا بدأت تـجربته تأخذ منحى آخر نـحو آفاق أكثر اتساعاً تفيض بالأحلام، والـهزائم، والانتصارات، والتنقلات، والـخيبات، وفي حواره مع الناقدة المصرية فريدة النقاش في فبراير عام 1971 في صحيفة «الجمهورية» المصرية يكشف درويش أسباب مغادرته فلسطين واضطراره إلى حياة المنافي، مشيراً إلى أنه في شهوره الأخيرة داخل إسرائيل صار يشك كثيراً في جدوى الاستمرار لأنه أصبح مشلولاً، ولا يستطيع أن يمارس تأثيره السابق سياسياً بعد أن فقد القدرة على الحركة. أما تفاعله مع الجماهير الفلسطينية فقد كان مفقوداً بسبب احتجازه في حدود مدينته نهاراً، ووراء أسوار بيته ليلاً.
وقال درويش، إنه في السنوات الأخيرة كان شاعراً مرفوضاً من قبل القراء بسبب هذه القضية. وقد كانوا يرونه غامضاً ورمزياً ومرتداً عن الأمل الذي عهدوه في شعره. وبعضهم بدأ يشك في التزامه وانتمائه الفكري. وكانت له مشكلات مع حزبه لهذا السبب، امتدت بعيداً وجرت مناقشات حولها في موسكو خلال عام 1970، أي قبل وصوله للقاهرة بعام تقريباً.
وفي الحوار اعترف درويش بأنه ربما يكون غامضاً، وهو غموض غير متعمد، وسببه افتقاده اليقين، وأنه صار مشغولاً بالإنسان أكثر من الشعارات، لكنه رفض أن يسمى شاعراً رمزياً، وقال «أنا واقعي، أستخدم وأستفيد من كل أشكال التعبير. والرمز حجر في البناء العام الواقعي في النهاية، والواقعية كرؤية ومنهج تستطيع أن تتسع لكل أشكال التعبير وتستفيد منها».
وفي حواره مع الشاعر معين بسيسو والذي نشرته صحيفة «الأهرام» المصرية في فبراير 1971، أشار للندوة الشعرية التي دعي لها فـي طشقند، عاصمة جـمهورية أوزبكستان السوفياتية عام 1968، حين وقف وفد أدبـي عربـي، مؤلفاً من الـملحق العسكري فـي أنقرة، ومن الـمؤرخ الرسمي للأسرة السنوسية يعلن أنه سيقاطع الندوة، لو اشترك فيها لأنه «فـي مهرجان الشباب الذي انعقد فـي صوفيا عام 1967، كان ضمن وفد الـحزب الشيوعي الإسرائيلـي»، وهذا لم يكن صحيحاً، فقد كان درويش ضيفاً على الـمهرجان، وتحدث درويش عن حصاره شعرياً في إسرائيل، وقال، إن وجوده فـي القاهرة يشكل موقعاً أكثر انطلاقاً وحرية لـخدمة قضيته التي كان يؤديـها فـي الأرض الـمحتلة، وإنه غيّر موقعه، ولـم يغيـّر موقفه، ويعتبر الـمقاومة إحدى نوافذه إلـى الأمل وتأشيرة مروره للعالم.
وفي الحوار الذي أجراه معه الكاتب اللبناني فؤاد مطر، ونشره في الملحق الثقافي لصحيفة «النهار» البيروتية تحدث درويش عن تجربة النزوح إلـى لبنان، ووقوفه مع اللاجئين، وهم يـحصلون علـى مساعدات وكالة غوث من طحين وجبن أصفر وملابس مستعملة، وهي تجربة التقط ملامـحها وراح يصنع صورة لمـخيمات اللاجئين وما بها من بؤس وانتظار، وذكر أنه ليس مرتاحاً للاستمرار في تصوير الفلسطينيين على أنهم مجموعة من اللاجئين، رغم ما في ذلك من جوانب إنسانية مفزعة، وقال، إن الأهم هو وضع القضية الفلسطينية فـي إطارها الصحيح، فليس من الضروري أن يكون الشعب بائساً ومسلولاً لكي نقول، إن له قضية، فهو يرفض فكرة استيطان الـمخيم، لأنه لا يعبر عن انتمـائه، وقال «إن أكبر ثأر لنا عند إسرائيل، هو أنـها تـحاول أن تأخذ دينها من النازية، من الشعب الفلسطيني، وإنـها قذفتنا إلـى رصيف الـحياة وتنفست من رئاتنا، ولا أستطيع أن أفهم كيف يطمئن شعب إلـى مستقبله وهو يسكن جلود الآخرين. إن فرح الإسرائيليين هو فرح مـجنون وإن أخطر ما يواجه إسرائيل هو رفضها للمنطق واحتكامها الدائم إلـى الـخرافات الدينية الـمسلحة بالدبابات والطائرات».
وقال درويش، إنه لو طُلب إليه وضع نشيد قومي لفلسطين فسوف يكتب عن الأشياء الصغيرة فـيها، عن الشبابيك الـمهجورة والناس الـمنتظرين، والشجر ورائحة الـمداخن وصوت الريح فـي الـجليل والنساء الصغيرات، وأشار إلى أن هذا هو الذي سيعمّق إحساس الفلسطيني بالانتمـاء إلـى الوطن، فيـجب أن نملأ حواسه برائحة التراب، وليس بالـخطب التي لا رصيد لـها.
وفي مقابلته مع ياسين رفاعية والذي نشر في صحيفة «الأسبوع العربي» البيروتية عام 1975، قال درويش، إن الـحياة أصبحت تعجبه، وما عاد يفكر في الانتحار، وقد جرى وفاق بينه وبينها، بعد أن استطاع كتابة قصيدة جديدة، ولفت إلى أن «الشاعر يتورط فـي عملية الشعر إلـى درجة أن لـحظة القدرة علـى الكتابة تتحول إلـى رهان علـى الـحياة، شعري لا يعجبني؛ ولـهذا أواصل الكتابة، وقصيدتـي هي هويتي، أكتبها حين تقرع أجراسها صدري».
أما الحوار الذي أجراه معه الشاعر والناقد اللبناني شربل داغر، فقد أشار خلاله إلى أنه كان شاعراً مـجتهداً حاول أن يحفر صوتاً علـى صخرة، وقد خرج ليهرب من دور الرمز، لكي لا يكون صنمـاً، وهكذا أنقذ نفسه، وشِعره، وتطورت تجربته حين حقق الانفصال بين الشاعر والرمز، ورأى أنه «دائمـاً يتخطى الشاعر الرمز ليثبت حضوره الـخاص»، فهو يصرُّ علـى التقدم شاعراً، لكي لا يخدع، ولا يوهم، ولكي لا يتقدم إلـى الناس باسم فلسطين، وذكر أن الـخوف من الاتكاء علـى قداسة عامة خارجة عن الشعر، فـي علاقة القصيدة بعناصر شاعريتها، هو الذي طوَّر التوازن بين الشاعر والـمواطن فـيه، وأعطاه القدرة علـى خدمة بلاده أكثر وأفضل.


Art

اختيارات المحرر

فيديو