«كنافة جان»... محطة بيروتية أجبرتها الظروف الراهنة على الإقفال

«كنافة جان»... محطة بيروتية أجبرتها الظروف الراهنة على الإقفال

بعد 60 عاماً من العمل والشهرة
الأحد - 28 جمادى الأولى 1443 هـ - 02 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15741]

إذا مررت بساحة ساسين في منطقة الأشرفية البيروتية، لا بد أن تجتذبك رائحة الكنافة بالجبن اللذيذة التي تتسلل إلى أنفك. تبحث وتسأل عن سر هذه الرائحة ومن يقف وراءها فيأتيك الجواب: «إنها من محلات حلويات جان».

«كنافة جان» تشكل رمزاً من رموز الحلو عند البيروتيين القدماء. مكوناتها الطازجة ذات المستوى الرفيع، واكبت أجيالاً. جان كوسا الحلونجي المعروف «ببرنصه» الأبيض وبحرصه على إتقان عمله، أمضى نحو 60 عاماً يحضّر الحلويات دون كلل. يحضّر عجينة الكنافة كما المعمول والبسبوسة وحده من دون مساعدة أحد. يشتري مكونات حلوياته بنفسه يتفنن في تحضيرها وخبزها. «لا أحد يمكنه أن ينفذ الخلطة مثلي. أنا وبتواضع لا أثق إلا بأناملي. ولذلك لا يزال محلي يقصده الزبائن من كل حدب وصوب، لأن طعم ونكهة حلوياتي لم تتبدل، إذ بقيت هي نفسها منذ 60 عاماً حتى اليوم».

هكذا يبرر جان أسباب شهرته، فشغفه بمهنته يزيد من تألقه، مع أنه بات يفكر جدياً في إقفال محله. «تغيرت الأيام وأصبحت أسعار مكونات الحلويات ناراً. هناك تراجع ملحوظ في نسبة الزبائن بعد الأزمة الاقتصادية. لذلك أفكر أن أوضب حقائبي وأغادر لبنان، على أبواب الصيف المقبل». يقولها جان كوسا والغصة في قلبه. فهو عندما يتذكر أيام العز التي شهدها محله، وكثافة الزبائن البيروتيين من أرستقراطيين وعمال وتلامذة، يشعر بالأسى. وحدها زوجته هدى يمكنها أن تخفف من مشاعره الثقيلة. تقول لـ«الشرق الأوسط»: «صحيح أنه لا يسمح لي بتحضير الحلويات، ولكن مجرد مرافقتي له وحضوري في المحل يؤنسانه».

استأجر جان محله الصغير، المتواضع، في ساحة ساسين في الستينات، فكان يومها الحلونجي الوحيد فيها. بدأ مشواره في صناعة الحلويات الأجنبية، ولكن الظروف دفعته إلى التوجه لصناعة الحلوى العربية: «كنت في السابعة عشرة من عمري عندما بدأت مشواري في هذا المجال. اشتغلت في أحد المحلات في صيدا (جنوب لبنان) ومن ثم قرر أخي أن يفتح محلاً خاصاً به يبيع الحلويات الأجنبية. كان يعمل حلونجياً في فندق (ريفييرا) في الرملة البيضاء. ولأنه كان يرغب في أن يقدم الحلوى بنفس مستوى الفندق، جاءت تكلفتها باهظة، بحيث بلغت ليرة لبنانية. هذا السعر كان مرتفعاً نسبة إلى غيرنا من محلات الحلوى في بيروت كـ(نورا) و(موريس)، إذ كان ثمنها لا يتجاوز الـ25 قرشاً لقطعة (الكاتو) الواحدة. ولذلك قررنا أن نتوجه إلى صناعة الحلويات العربية، سيما وأنه كان لدي تجربة وخلفية ممتازتين».

منذ أن افتتح «المعلم جان» كما ينادونه في الأشرفية محلاته حتى صار عنواناً مشهوراً في صناعة الحلوى. «كان سعر كعكة الكنافة في تلك الفترة 50 قرشاً، فيما سعر سندويش الفلافل 25 قرشاً، أي ربع ليرة. وانطلقت بمشواري ولا زلت حتى اليوم أستخدم نفس المكونات من جبن وقطر وسميد أحضره بنفسي. أما سعر كعكة الكنافة فقد ارتفع في ظل الأزمة الاقتصادية. فهي ناهزت الـ12 ألف ليرة منذ نحو ستة أشهر، لكن اليوم قفز سعرها ليلامس الـ40 ألف ليرة».

يروي جان لـ«الشرق الأوسط» قصصاً وحكايات عن بيروت أيام العز عندما كانت تعج شوارعها بالناس والبقالة والباعة الجوالين. «حتى المعمول بالجوز والفستق والتمر كان له زبائنه البيروتيين المعروفين في مناطق الأشرفية والروشة والحمراء. كنا نعيش أيام خير يشعر فيها الجميع بالسعادة. في أيام الآحاد والأعياد كان يقف الزبائن بالعشرات في صفوف طويلة ليحصلوا على طلباتهم».

تراجعت نسبة البيع اليوم في محل حلويات جان «لم يعد الأمر كما في الماضي والناس تعيد حساباتها جيداً قبل أن تقدم على شراء الحلويات. في الماضي كان يدخل الزبون ويتناول كعكتين عالواقف، ويحمل معه درزن منها لزملائه في العمل. أما المعمول فلا تحلّ مناسبة دون أن يمرّ الزبون بمحلي ويشتريها».

«كنافة جان» رغم مرور ستين عاماً لا تزال مشتهى كثيرين. يقول: «بعضهم يصل من رحلته خارج لبنان لتكون (كنافة جان) أول محطة له في بيروت. فهو بذلك يستعيد ذكرى عزيزة على قلبه عندما كانت جدته أو أمه تمسك بيده وتأتي به المحل كي يتناول الكنافة بالجبن اللذيذة». ويتابع جان كوسا في سياق حديثه: «متل كنافة جان ما في. أقول هذا لأنني أعرف أن المكونات التي أستعملها هي من الصنف الأول. أتمسك باستخدام الجبن العكاوي التشيكي حتى اليوم وأشتريها من محلات طبارة للجملة. أذهب بنفسي وأختار كل شيء يلزمني، حتى الكعكة بالسمسم الطازجة. أعتز بعاداتي لأنها هي التي تدفع بالزبون إلى زيارتي مرة جديدة، ولا أغير عادتي كي لا أفقد مصداقيتي».

أبناء الأشرفية يتذكرون واجهة جان الزجاجية الملونة بحلو العويمات والمعكرون والمشبك اللذيذ؟ «إنها حلويات حفرت في أذهان زبائني الصغار من تلامذة المدارس. واليوم بعدما كبروا، يقصدونني لتناولها من جديد».

يطبق جان القول المأثور: «اتقن عملك تنل أملك». وقد بدأ بصناعة الشوكولاته أيضاً: «أصنعها في المناسبات. وما إن يعرف زبائني أني بدأت الموسم حتى تنهال علي الطلبات».

يخشى أن يودعنا جان ويقفل محله مفضلاً الهجرة على الحسرة، وهو يرى لبنان «يتراجع بشكل كبير». ويتابع: «لو سافرت، لن أفتح محل حلوى في أميركا حيث أكون مع أولادي، لعل وقت استراحتي قد حان».


مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو