«معسكرات التدريب المناعية» سرّ قوة لقاحي «فايزر» و«موديرنا»

«معسكرات التدريب المناعية» سرّ قوة لقاحي «فايزر» و«موديرنا»

دراسة أميركية: فاعليتهما تجاوزت النسبة التي حددتها إدارة «الغذاء والدواء»
الثلاثاء - 24 جمادى الأولى 1443 هـ - 28 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15736]
تكثيف الجرعات المعززة عشية عيد الميلاد في هولندا (إ.ب.أ)

سلّطت دراسة جديدة أجراها باحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس ومستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال، الضوء على جودة الاستجابة المناعية التي تسببها لقاحات «الرنا المرسال». ويمكن القول إن أول لقاحين تم إنتاجهما باستخدام تقنية «الرنا المرسال»، وهما لقاحا «فايزر– بيونتك» و«موديرنا»، يعدان من أكثر لقاحات «كوفيد – 19» التي تم تطويرها حتى الآن فاعلية، حيث أثبتا في التجارب السريرية أن «كليهما فعال بنسبة تزيد على 90 في المائة في الوقاية من العدوى المصحوبة بأعراض، وأنهما يتجاوزان بسهولة عتبة 50 في المائة التي حددتها إدارة الغذاء والدواء للقاحات (كوفيد – 19) التي سيتم النظر فيها للحصول على إذن للاستخدام في حالات الطوارئ».

وفي حين زادت الإصابات الشديدة مع ظهور متغيري «دلتا» و«أوميكرون»، تظل اللقاحات فعالة جداً في منع دخول المستشفى والوفيات، ودفع نجاح التكنولوجيا الجديدة العلماء إلى محاولة معرفة سبب فاعلية لقاحات «الرنا المرسال»، وما إذا كانت الحماية التي توفرها من المرجح أن تستمر مع ظهور متغيرات جديدة.

وتظهر الدراسة التي نشرت في 22 ديسمبر (كانون الأول) الجاري في دورية «سيل» أن «لقاح فايزر ينشّط بقوة وباستمرار نوعاً من الخلايا المناعية المساعدة التي تساعد الخلايا المنتجة للأجسام المضادة في تكوين كميات كبيرة من الأجسام المضادة القوية بشكل متزايد، كما أنها تدفع إلى تطوير بعض أنواع الذاكرة المناعية، وتدوم هذه الخلايا، المعروفة باسم الخلايا المساعدة المسامية التائية (Tfh)، لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد التطعيم، ما يساعد الجسم على إنتاج أجسام مضادة أفضل وأفضل». وقال الباحثون إنه «بمجرد تراجع الخلايا المساعدة، تساعد الخلايا المنتجة للأجسام المضادة طويلة العمر وخلايا الذاكرة البائية على توفير الحماية ضد الأمراض الشديدة والموت».

علاوة على ذلك، يتم تنشيط العديد من الخلايا المساعدة المسامية التائية بواسطة جزء من الفيروس لا يبدو أنه يلتقط الطفرات، حتى في متغير «أوميكرون» عالي التحور. وتساعد هذه النتائج في تفسير سبب إنتاج لقاح «فايزر» مستويات عالية من الأجسام المضادة المعادلة، وتقترح أن التطعيم قد يساعد العديد من الأشخاص على الاستمرار في إنتاج أجسام مضادة قوية حتى مع تغير الفيروس.

ويقول فيليب مود، الباحث المشارك بالدراسة، في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لجامعة واشنطن: «في هذه الدراسة، وجدنا أن استجابات الخلايا التائية المساعدة هذه تستمر وتتواصل، والأكثر من ذلك، أن بعضها يستجيب لجزء واحد من بروتين الأشواك الفيروسي (بروتين سبايك) الذي يحتوي على القليل جداً من الاختلاف فيه». ويضيف: «ومع المتغيرات الجديدة، على وجه الخصوص (دلتا) والآن (أوميكرون) نشهد بعض الإصابات الخارقة، لكن اللقاحات صمدت بشكل جيد للغاية من حيث الوقاية من الأمراض الشديدة والوفاة، وأعتقد أن هذه الاستجابة القوية للخلايا المساعدة المسامية التائية (Tfh) هي جزء من سبب استمرار لقاحات الرنا المرسال، كن وقائياً جداً».

وتميل الأجسام المضادة الأولى التي يتم إنتاجها استجابة لعدوى أو لقاح إلى أن تكون غير جيدة جداً، وتحتاج الخلايا البائية إلى إجراء نوع من المعسكرات فيما يسمى «المراكز الجرثومية» في العقد الليمفاوية، قبل أن تتمكن من إنتاج أجسام مضادة قوية حقاً.

والخلايا المساعدة المسامية التائية، هي رقيب التدريبات في معسكرات التدريب، حيث توفر الخلايا المساعدة تعليمات للخلايا المنتجة للأجسام المضادة حول صنع أجسام مضادة أكثر فاعلية، وتشجع أولئك الذين لديهم أفضل الأجسام المضادة على التكاثر، وفي بعض الحالات، التحول إلى خلايا منتجة للأجسام المضادة طويلة العمر أو خلايا ذاكرة بائية، وكلما طالت فترة بقاء المراكز الجرثومية، كانت استجابة الجسم المضاد أفضل وأقوى.

وفي وقت سابق من هذا العام، أفاد علي البيدي، أستاذ مشارك في علم الأمراض وعلم المناعة والطب وعلم الأحياء الدقيقة الجزيئي في جامعة واشنطن، بأنه بعد ما يقرب من أربعة أشهر من تلقي الأشخاص للجرعة الأولى من لقاح «فايزر»، لا تزال لديهم مراكز جرثومية في العقد الليمفاوية الخاصة بهم، التي كانت تنتج الخلايا المناعية الموجهة ضد الفيروس.

وفي هذه الدراسة الأخيرة، هدف مود والمؤلفون المشاركون إلى فهم دور الخلايا التائية المساعدة في إنتاج مثل هذه الاستجابة القوية للمركز الجرثومي. وقام الباحثون بتجنيد 15 متطوعاً تلقى كل منهم جرعتين من لقاح «فايزر» بفاصل ثلاثة أسابيع، وخضع المتطوعون لإجراء لاستخراج المراكز الجرثومية من العقد الليمفاوية بعد 21 يوماً من الجرعة الأولى، وقبل الجرعة الثانية بقليل؛ ثم في الأيام 28 و35 و60 و110 و200 بعد الجرعة الأولية.

ولم يكن أي من المتطوعين مصاباً بفيروس «كورونا» المستجد في بداية الدراسة، وحصل الباحثون على الخلايا التائية المساعدة من الغدد الليمفاوية وقاموا بتحليلها. ويدرس الباحثون الآن ما يحدث بعد جرعة «معززة» وما إذا كانت التغييرات في الخلايا المساعدة المسامية التائية، يمكن أن تفسر سبب إصابة الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشرية.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو