4 طرق مثبتة علمياً للشعور بالسعادة خلال الوباء

4 طرق مثبتة علمياً للشعور بالسعادة خلال الوباء

الأحد - 22 جمادى الأولى 1443 هـ - 26 ديسمبر 2021 مـ
العمل التطوعي يدعم الشعور بالسعادة بشكل كبير (التايم)

منذ تفشي وباء «كورونا»، انتشر القلق والتوتر بين الأشخاص في مختلف أنحاء العالم، وعانى كثيرون من الاكتئاب نتيجة قلة التواصل مع الغير والخوف من تلقي العدوى.
وبحسب مجلة «التايم» الأميركية، فقد أشارت دراسات علمية إلى أن الوباء أدى بشكل واضح إلى تآكل السعادة في الولايات المتحدة والعالم.
فمنذ بدء تفشيه، أبلغ 4 من كل 10 بالغين في الولايات المتحدة عن أعراض القلق والاكتئاب، ارتفاعاً من نحو واحد من كل 10 في عام 2019؛ وفقاً لمؤسسة «Kaiser Family Foundation».
وفي المملكة المتحدة؛ ووفقاً لدراسة أجريت بواسطة باحثين في «جامعة كوليدج لندن»، على أكثر من 40 ألف شخص، فقد أبلغ عدد كبير من الأشخاص عن شعورهم بالقلق والاكتئاب أثناء قيود الإغلاق في مارس (آذار) 2020، وقد انخفضت هذه المشاعر بشكل ملحوظ عندما جرى تخفيف القيود في وقت لاحق من ذلك العام.
وفي هذا السياق، تحدث عدد من العلماء عن بعض الطرق التي يدعمها العلم لدعم الشعور بالسعادة خلال الوباء.
وهذه الطرق هي:


1- الحفاظ على التواصل الاجتماعي مع الآخرين:
ينصح العلماء بضرورة التواصل اجتماعياً مع الآخرين، مع الحفاظ على المسافة اللازمة لمنع تفشي الفيروس.
ووجد بعض الأبحاث الحديثة أن الاتصال الاجتماعي؛ سواء أكان شخصياً أم عبر الهاتف أم مكالمة فيديو، كان مرتبطاً بأعراض اكتئاب أقل.
ويقول جون هيليويل؛ المحرر المشارك في «تقرير السعادة العالمي»، وهو تقييم سنوي للرفاهية العالمية: «لقد خففت مكالمات الفيديو بعضاً من الشعور بالوحدة أثناء إغلاق (كورونا)».
وأضاف: «لو كان وباء (كورونا) قد حدث قبل 50 عاماً، دون توفر وسائل تواصل تكنولوجية بين الأشخاص، لكان الأمر أكثر صعوبة بالتأكيد. القدرة على العمل والتواصل الاجتماعي دون الاتصال الجسدي آلية دعم مهمة للغاية».
من جهتها، تقول نانسي هاي، المديرة التنفيذية لمركز «What Works for Wellbeing»، وهي شركة بريطانية تجمع الأدلة حول ما يعمل على تحسين الرفاهية: «أفضل شيء يمكنك القيام به في الوقت الحالي هو التواصل مع عائلتك وأصدقائك عبر الهاتف أو تقنيات الفيديو. إن معرفة أن هناك شخصاً ما بجوارك في أوقات الأزمات أمر مهم حقاً».


2- مساعدة الجيران:
دفع الوباء كثيراً من الأشخاص إلى التقرب من جيرانهم؛ فعلى سبيل المثال، قال ثلث المشاركين في دراسة اجتماعية نشرت في سبتمبر (أيلول) 2021 إنهم تلقوا مزيداً من الدعم من جيرانهم أثناء الوباء أكثر من ذي قبل.
وأشار العلماء أن هذا التقرب من الجيران ومساعدتهم والتواصل معهم، خصوصاً إذا كانوا من كبار السن، يدعم الشعور بالسعادة لدى الأشخاص من الجانبين، حيث يقلل من الشعور بالوحدة ويدعم شعور الشخص بأهميته وقيمته في الحياة.


3- العمل التطوعي:
أكد العلماء والخبراء على أهمية العمل التطوعي، مثل التسوق لكبار السن وأولئك الذين يخضعون للحجر الصحي، وأنه يدعم الشعور بالسعادة بشكل كبير.
ووجد استطلاع رأي أجري في مايو (أيار) 2021 لأكثر من 55 ألف بالغ في المملكة المتحدة أن التطوع كان أحد أهم الأنشطة المرتبطة بارتفاع مشاعر الرضا عن الحياة.


4- ممارسة الهوايات والتمارين الرياضية:
تقول ديزي فانكورت، أستاذة علم النفس في «كلية لندن الجامعية»، إن الأنشطة التي يمارسها الناس في الهواء الطلق، مثل البستنة، والأنشطة الإبداعية مثل صناعة الفن والقراءة، تدعم رفاهية الأشخاص بشكل كبير.
وللتمارين الرياضية تأثير مماثل بكل تأكيد.
وقد وجدت دراسة استقصائية شملت نحو 14 ألف شخص من 18 دولة نُشرت في سبتمبر (أيلول) 2020 أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة بشكل متكرر أثناء الإغلاق أبلغوا عن شعورهم بمشاعر إيجابية أكثر من غيرهم.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو