الصين تفرض عقوبات على 4 مسؤولين أميركيين

الصين تفرض عقوبات على 4 مسؤولين أميركيين

الثلاثاء - 17 جمادى الأولى 1443 هـ - 21 ديسمبر 2021 مـ
علما الصين والولايات المتحدة قبل اجتماع بين مسؤولين أميركيين وصينيين في البنتاغون عام 2018 (رويترز)

أعلنت الحكومة الصينية الثلاثاء، فرض عقوبات على أربعة مسؤولين أميركيين بعد تعليقاتهم على وضع حقوق الإنسان والحرية الدينية في شينجيانغ.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصيني تشاو ليجيان: «نتخذ إجراءات في حق أربعة أشخاص من لجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية: رئيستها نادين ماينزا ونائبها نوري توركل والعضوان فيها أنوريما بهارغافا وجيمس دبليو كار».

وأسهمت محنة أقلية الأويغور المسلمة التي تعيش في مقاطعة شينجيانغ الصينية في تدهور العلاقات الدبلوماسية بين الغرب وبكين التي تنفي قيامها بأي انتهاكات.

وفرضت واشنطن عقوبات على سياسيين وشركات صينية، كما أعلنت مقاطعتها دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة دبلوماسياً، ما أثار غضباً في بكين وإجراءات بالمثل.

وأوضح ليجيان للصحافيين أن «هذه الإجراءات التي تم اتخاذها تشمل منع الأشخاص المذكورين من دخول الصين وتجميد أصولهم في البر الرئيسي للصين وهونغ كونغ وماكاو». وأضاف: «كما يحظر على المواطنين والمؤسسات الصينية التعامل مع هؤلاء الأشخاص».

ولجنة الولايات المتحدة للحرية الدينية الدولية التي أنشئت في عام 1998 هي لجنة فيدرالية تدرس وضع الحرية الدينية في كل أنحاء العالم، وكانت منتقدة صريحة للطريقة التي تعامل الصين بها أقلية الأويغور المسلمة.

وتقول منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان إنه تم احتجاز أكثر من مليون شخص من أقلية الأويغور الناطقة بالتركية في مراكز إعادة تأهيل سياسي. لكن بكين ترفض هذه الاتهامات وتتحدث عن مراكز تدريب مهني تهدف إلى إبعاد «المتدربين» عن التطرف.

وتقول جماعات حقوقية وحكومات أجنبية إنها وجدت أدلة على عمليات احتجاز جماعي وعمل قسري وتلقين سياسي وتعذيب وتطهير. ووصفت واشنطن ذلك بأنه إبادة.


أميركا الصين العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو