السودان: تظاهرات قرب القصر الجمهوري تطالب بحكم مدني

السودان: تظاهرات قرب القصر الجمهوري تطالب بحكم مدني

الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين
الأحد - 15 جمادى الأولى 1443 هـ - 19 ديسمبر 2021 مـ
متظاهرون سودانيون يحتجون ضد قائد الجيش في الخرطوم (أ.ف.ب)

أطلقت الشرطة السودانية، بعد ظهر اليوم (الأحد)، قنابل الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين الذين وصلوا بالقرب من القصر الجمهوري للمطالبة بإسقاط قائد الجيش عبد الفتاح البرهان.

وبعد ثلاث سنوات على الثورة التي أطاحت عمر البشير، هتف المتظاهرون الذين نزلوا إلى شوارع الخرطوم للمطالبة بحكم مدني ديمقراطي: «الشعب يريد إسقاط البرهان»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


وإثر انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر (تشرين الأول) الذي قاده البرهان وما تبعه من قمع للاحتجاجات أوقع 45 قتيلاً ومئات الجرحى، تريد المنظمات التي أشعلت الانتفاضة ضد البشير أن تعيد تعبئة 45 مليون سوداني يعيشون في ظل تضخم بلغ 300% ولكن هذه المرة ضد العسكريين.

وعشية هذه المظاهرات حذّر رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي عزله البرهان وأقال حكومته قبل أن يعيده إلى منصبه الشهر الماضي ولكن من دون حكومته، من انزلاق البلاد نحو الهاوية.
https://twitter.com/Moh_Gamea/status/1472538085196025862

وقال حمدوك في كلمة وجهها إلى السودانيين، مساء أمس (السبت): «نواجه اليوم تراجعاً كبيراً في مسيرة ثورتنا يهدد أمن البلاد ووحدتها واستقرارها وينذر ببداية الانزلاق نحو هاوية لا تُبقي لنا وطناً ولا ثورة»، معتبراً أن الاتفاق السياسي هو أكثر الطرق فاعلية وأقلها تكلفة للعودة إلى مسار التحول المدني الديمقراطي».

ومنذ ساعات الصباح الأولى، أغلقت قوات الجيش والشرطة الجسور الرئيسية التي تربط وسط الخرطوم بمنطقتي أم درمان (غرب العاصمة) وبحري (شمال) لمنع المتظاهرين من الوصول إلى مقر القيادة العامة للجيش.


وأغلق الجيش كل الطرق المحيطة بمقر قيادته في وسط المدينة بسيارات مسلحة وأسلاك شائكة وحواجز إسمنتية. وأغلق شارع المطار أهم شوارع المدينة بسيارات عسكرية مسلحة.

وخلت شوارع وسط الخرطوم من المارة والسيارات إلا من حركة قليلة، وأقفلت المحلات التجارية أبوابها وانتشر جنود من شرطة مكافحة الشغب في التقاطعات الرئيسية وهم يحملون قاذفات القنابل المسيلة للدموع.
https://twitter.com/Moh_Gamea/status/1472556341390675973

وفي جنوب الخرطوم رفع المتظاهرون لافتات تدعو إلى حصار قصر البرهان وهتفوا: «الشعب أقوى أقوى والردة مستحيلة». ودعت لجان المقاومة بالأحياء السكنية وتجمع المهنيين السودانيين (تحالف نقابي) وتحالف الحرية والتغيير، الذي قاد الاحتجاجات ضد البشير، إلى مظاهرة في وسط الخرطوم تتجه نحو القصر الرئاسي للمطالبة بتنحي الجيش عن السلطة وتسليمها للمدنيين بمناسبة الذكرى الثالثة للثورة على البشير.


السودان أخبار السودان الاحتجاجات السودانية التحول الديمقراطي في السودان

اختيارات المحرر

فيديو