العطور قد تجعلك أكثر جاذبية وأصغر سنًا

تعمل كمضادات للاكتئاب.. وتساعدك على النوم

العطور قد تجعلك أكثر جاذبية وأصغر سنًا
TT

العطور قد تجعلك أكثر جاذبية وأصغر سنًا

العطور قد تجعلك أكثر جاذبية وأصغر سنًا

قديمًا، قالت الملكة المصرية كليوباترا، آخر ملوك البطالمة، إن العطر هو المفتاح الحقيقي لقلب الرجل، حيث اعتبرته أهم الطرق التي تُكسب المرأة جاذبية كبيرة.
وقد أثبتت دراسة حديثة أجريت بجامعة كارديف البريطانية، صحة اعتقاد كليوباترا، حيث أكدت أننا حين يروق لنا عطر شخص ما، فإنه يصبح أكثر جاذبية في أعيننا، بل وأصغر سنًا، حيث يخلق عقلنا الباطن صورة أفضل لهذا الشخص.
وأشار الباحثون إلى أن اختيار الأشخاص لشريك حياتهم يعتمد بشكل كبير على العطر الذي يضعه، حيث أوضحوا أن جميع الثدييات، تتأثر عقولها بشكل كبير بعطر الجنس الآخر.
وأكدت الدراسة، أن من أفضل العطور التي تجعل النساء يبدين أكثر جاذبية وأصغر سنًا، هي العطور ذات الروائح الطبيعية، مثل العطور الزهرية كالياسمين والورد والفل، والعطور التي تحتوي على رائحة «الفانيليا»، وتلك التي تحتوي على رائحة «البرتقال» أو «الليمون»، حيث إنها تجعلهن أكثر إشراقًا وانطلاقًا وشبابًا.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه العطور قد تعمل أيضًا كمضادات للاكتئاب، كما أن رش القليل منها على الوسادة قبل النوم يجعل الشخص ينام بشكل أفضل ويمنحه نشاطًا عند الاستيقاظ.



أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.