مطاردة في الضفة الغربية بعد هجوم فلسطيني أسفر عن مقتل مستوطن إسرائيلي

مطاردة في الضفة الغربية بعد هجوم فلسطيني أسفر عن مقتل مستوطن إسرائيلي

الجمعة - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 17 ديسمبر 2021 مـ
أفراد من قوات الأمن الإسرائيلية بمدينة الخليل في الضفة الغربية (إ.ب.أ)

بدأت القوات الإسرائيلية عملية مطاردة مكثفة، اليوم (الجمعة)، في الضفة الغربية المحتلة، بعد يوم من هجوم فلسطيني أسفر عن مقتل مستوطن إسرائيلي في شمال الأراضي الفلسطينية.
وتوفي يهودا ديمنتمان متأثراً بجروحه مساء أمس (الخميس) بعد إطلاق النار على السيارة التي كان يستقلها. وقد أصيب سائق السيارة وراكب آخر بجروح طفيفة، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وقال الجيش الإسرائيلي الذي يحتل الضفة الغربية منذ عام 1967 إنه نشر كتائب إضافية وقوات خاصة لتعقب المهاجمين الذين قال إنهم فلسطينيون.
وقال ران كوتشاف، وهو ناطق باسم الجيش الإسرائيلي «أوقفنا عدداً من المشتبه بهم الليلة الماضية... وأعتقد أننا سنجد المسؤولين عن الهجوم عاجلاً أم آجلاً»، مشيراً إلى مطاردة تستخدم فيها جهود مادية وتكنولوجية واستخباراتية.
وقع الهجوم قرب مستعمرة حومش بالقرب من نابلس في شمال الضفة الغربية حيث كان ركاب السيارة يدرسون في مدرسة تلمودية. وتعرضت السيارة لإطلاق نار من جانب الطريق.
وندد رئيس الوزراء الإٍسرائيلي نفتالي بينيت مساء الخميس بالهجوم، مؤكداً أن قوات الأمن ستقبض على المنفذين. وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس: «سنواصل اتخاذ كل الإجراءات اللازمة في مواجهة المجموعات الإرهابية»
وسيدفن يهودا ديمنتمان الذي كان يعيش في مستوطنة شافي شمرون في القدس الجمعة.
وتواصَلَ الاستيطان الإسرائيلي الذي يعتبره المجتمع الدولي غير قانوني في عهد كلّ الحكومات الإسرائيلية منذ 1967. ويعيش نحو مائتي ألف إسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة فضلاً عن 300 ألف فلسطيني.


فلسطين أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو