زيادة حالات الوفاة بين الحوامل غير الملقحات خلال تفشي «دلتا»

زيادة حالات الوفاة بين الحوامل غير الملقحات خلال تفشي «دلتا»

الجمعة - 13 جمادى الأولى 1443 هـ - 17 ديسمبر 2021 مـ
امرأة حامل تتلقى جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا (أرشيفية-رويترز)

مع انتشار متحوّر «دلتا» من فيروس «كورونا» في جميع أنحاء الولايات المتحدة هذا الصيف، بدا أن الفيروس كان له أثر خاص على الحوامل غير الملقحات، مع زيادة الوفيات بشكل كبير في أشهر الصيف، وفقاً لشبكة «إيه بي سي نيوز».

ارتفع عدد الحوامل اللواتي توفين بسبب «كوفيد - 19» بشكل حاد في أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول)، حيث تم تسجيل أكثر من عشرين حالة وفاة في كل من هذين الشهرين، وفقاً للبيانات الصادرة هذا الأسبوع من قبل المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وتظهر البيانات أن أكثر من 40 في المائة من الوفيات البالغ عددها 248 بين الحوامل منذ بداية الجائحة حدثت منذ أغسطس.

كما زاد عدد الحوامل المصابات بـ«كورونا»، بشكل حاد، خلال أشهر الصيف، وفقاً لبيانات «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها»، حيث وصل إلى عدد الحالات التي لم يتم رؤيتها منذ ما قبل إتاحة اللقاح على نطاق واسع في وقت سابق من هذا العام.

والآن، وسط انتشار متغير «أوميكرون» في جميع أنحاء الولايات المتحدة، مع ما يعتقد أنه درجة عالية من القابلية للانتقال، قالت مديرة «مراكز السيطرة على الأمراض» إنها «قلقة للغاية» بشأن أولئك الذين لم يتم تلقيحهم. وقالت الدكتورة روشيل والينسكي، لشبكة «إيه بي سي نيوز»: «عندما أسمع عن امرأة حامل في المجتمع لم يتم تطعيمها، فأنا شخصياً ألتقط الهاتف وأتحدث معها».

وعن عدد الحوامل اللواتي توفين على وجه التحديد في أغسطس، قالت والينسكي: «إنه أمر صادم»، بعد شهر واحد من تحول «دلتا» إلى السلالة السائدة في الولايات المتحدة.



* مخاطر تواجهها الحوامل


تم إدخال أكثر من 25 ألف امرأة حامل إلى المستشفى منذ بداية الوباء، وتم تأكيد أكثر من 150 ألف حالة إصابة بـ«كورونا» لدى الحوامل، وفقاً لـ«مراكز السيطرة على الأمراض».

يتم تضمين الحمل في القائمة للحالات الطبية الأساسية التي تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بأعراض شديدة من «كورونا».

يسبب الفيروس خطراً مضاعفاً لدخول وحدة العناية المركزة، و70 في المائة زيادة بخطر الوفاة للحوامل، ويزيد من خطر ولادة جنين ميت أو الولادة المبكرة، وفقاً لـ«مراكز السيطرة على الأمراض».

يُعتبَر «كوفيد - 19» خطيراً بشكل خاص على الحوامل، لأن أجهزتهن المناعية تكون أقل نشاطاً بالفعل لأنهن يدعمن الأجنة المتنامية. قالت الدكتورة لورا فريشيلا، اختصاصية في طب الأم والجنين في مستشفى ميرسي بسانت لويس، إنه للسبب نفسه، فإن قلوب وكلى الحوامل تعمل بجهد أكبر، حيث شهدت المستشفى وغيرها ارتفاعاً في عدد الحوامل المصابات بـالفيروس.

ويجب على الحوامل أيضاً الحفاظ على مستويات الأكسجين أعلى بشكل عام لدعم الأجنة، التي قد تكون مهمة شاقة يجب القيام بها عندما يدخل «كورونا» للجسم، وفقاً لفريشيلا.


* اللقاحات آمنة


على الرغم من عدم تجنيد الحوامل للتجارب السريرية الأولية للقاحات «كورونا»، فإن البيانات على مدى الأشهر الكثيرة الماضية، أظهرت أنها آمنة للحوامل.

في إرشاداتها الصحية التي تحث الحوامل على التطعيم، أشارت «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» على وجه التحديد إلى البيانات الجديدة التي تظهر أن اللقاحات لا تزيد من خطر الإجهاض. كما لا يعتقد أن للقاحات أي «تأثير كبير» على الخصوبة.

يستخدم لقاحا «فايزر» و«موديرنا» تقنية «إم آر إن إيه» التي لا تدخل نواة الخلايا ولا تغير الحمض النووي البشري. بدلاً من ذلك، ترسل دليل التعليمات الجينية الذي يحث الخلايا على تكوين بروتينات تشبه الفيروس، كطريقة للجسم لتعلم وتطوير الدفاعات ضد العدوى المستقبلية. وتعتبر أول لقاحات «إم آر إن إيه» آمنة نظرياً أثناء الحمل لأنها لا تحتوي على فيروس حي.

وقال خبراء الصحة إنه مع اللقاح أو من دونه، يجب على الحوامل الاستمرار في حالة التأهب القصوى عندما يتعلق الأمر بـ«كورونا»، من خلال اتباع بروتوكولات السلامة، بما في ذلك ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين.


أميركا أخبار أميركا الحمل الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو