ارتفاع نسب الانتحار في لبنان وسوريا

ارتفاع نسب الانتحار في لبنان وسوريا

حلب «تتقدم» على دمشق في عدد الحالات
الأربعاء - 11 جمادى الأولى 1443 هـ - 15 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15723]

تزايدت نسب الانتحار في لبنان وسوريا بشكل مخيف لأسباب مختلفة في البلدين.

ففي لبنان، تتسع الظاهرة بين الشباب تحت ضغط الأزمات الاقتصادية والمعيشية. وتحدثت «الشرق الأوسط» إلى أشخاص أقدم أقارب لهم على الانتحار، كما التقت المعالجة النفسية ريف رومانوس التي تشرف على منظمة تتلقى مكالمات من يتعرضون لضغوط نفسية تدفعهم للتفكير في الانتحار. وتوضح أن الوضع الاقتصادي أحد الأسباب الرئيسية إضافة إلى ما يتعرض له الشاب من ضغوط ومشاكل شخصية أو عائلية أو صدمة معينة. وتضيف «كنا نتلقى بين 300 و500 اتصال شهرياً منذ ثلاث سنوات، أما اليوم فنتلقى نحو 1500 اتصال شهرياً».

وفي سوريا، «تقدمت» محافظة حلب على دمشق في عدد حالات الانتحار في العام الجاري، بتسجيل 30 حالة انتحار، مقابل 24 حالة للعاصمة. وأشار المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا زاهر حجو إلى انخفاض بنسبة 10 في المائة بعدد حالات الانتحار عموماً العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، الذي سجل 197 حالة، مقابل 157 حالة انتحار منذ بداية العام الحالي حتى بداية هذا الشهر هم 109 من الذكور و48 من الإناث.

ونقلت صحيفة «الوطن» المحلية عن حجو أن جرائم القتل تنوعت بين 297 جريمة نتيجة طلق ناري و36 طعناً بأداة حادة و33 ضحية نتيجة الضرب بأداة حادة و21 ضحية نتيجة انفجار من مخلفات الإرهابيين إضافة إلى وقوع 14 ضحية عن طريق الخنق وثلاث ضحايا بفعل جرم الذبح.
... المزيد
... المزيد


سوريا لبنان الانتحار

اختيارات المحرر

فيديو