دينا أيمن لـ«الشرق الأوسط»: عمل النساء بالبرمجة «مغامرة»

المهندسة المصرية المُختارة ضمن الشباب «الأكثر تأثيراً» في أميركا

دينا أيمن لـ«الشرق الأوسط»: عمل النساء بالبرمجة «مغامرة»
TT

دينا أيمن لـ«الشرق الأوسط»: عمل النساء بالبرمجة «مغامرة»

دينا أيمن لـ«الشرق الأوسط»: عمل النساء بالبرمجة «مغامرة»

لا تزال علوم الكومبيوتر مجالاً يهيمن عليه الذكور، ولكن يبدو أن ثمة نساء سيغيرن هذه النظرية خلال الفترة المقبلة بعد أن تصدرن أغلفة المجلات العالمية كمنافسات في مجال البرمجة، من بينهن الشابة المصرية - الأميركية دينا أيمن (27 عاماً)، مديرة برامج في شركة «مايكروسوفت» العالمية، وأصغر أعضاء هيئة التدريس في كلية الهندسة بجامعة نيوجيرسي، التي تصدرت قائمة مجلة «فوربس»، للشباب الأكثر تأثيراً في قارة أميركا الشمالية.
وأكدت أيمن، في حوارها مع «الشرق الأوسط»، أنه لا يوجد مجال ممنوع على المرأة، وأن كل ما يقوم به الرجال يمكن لامرأة مثابرة أن تخترقه وتنافس فيه، بل وتصبح رائدة.
وأضافت: «أنا منذ البداية اتجهت نحو دراسة هندسة الكومبيوتر بجامعة نيوجيرسي الأميركية، بسبب شغفي بمجال الرياضيات والفيزياء، وتخرجت بدرجتي البكالوريوس والماجيستير في العام نفسه، ليكون أول إنجاز علمي أحققه بفضل تفوقي خلال سنوات الدراسة».
وتردف: «في البداية درست في كلية الطب، تلبية لرغبة والدي، لكن لم أكمل الدراسة لأن ثمة حلماً في مجال آخر يحركني، فكل مجالات الحياة باتت تتحكم فيها التكنولوجيا، وكنت أتوق إلى اختراق هذا العلم والإبحار في أسراره».
ورغم سعادة الشابة المصرية - الأميركية بالحصول على درجتي البكالوريوس والماجستير معاً في العام نفسه، فإن ما أحزنها أن الفتيات في مجال هندسة الكومبيوتر لم يتخطين 7 في المائة، وتقول: «كنت أعرف أنني أخترق مجالاً أنافس فيه الرجال، لكن لدي قناعة بأنه لا فرق بين الجنسين، وكل شخص يتحدد نجاحه حسب قدراته».

وأضافت: «بعد التخرج مباشرة التحقت بالعمل في شركة (إنتل) الأميركية، ثم انتقلت للعمل في عملاق التكنولوجيا (مايكروسوفت)، بالإضافة إلى عملي كأستاذ مساعد في جامعة نيوجيرسي».
وعن اختيارها ضمن قائمة «فوربس» للشباب الأكثر تأثيراً في قارة أميركا الشمالية، تقول: «فوجئت ببريد إلكتروني تخبرني من خلاله المجلة بترشيحي لقائمة الشباب الأكثر تأثيراً، وأن المهمة تمر بثلاث مراحل على مدار عدة أشهر، بالطبع كانت سعادة بالغة لمجرد الترشح، ولم أتوقع أن أصل إلى القائمة النهائية، فهذه مسؤولية كبيرة أعتز بها».
وتشعر أيمن بمسؤولية كونها مصرية مسلمة، وهو ما تعبر عنه قائلة: «صحيح أنني قضيت سنوات طويلة خارج مصر، لكنني أشعر بمسؤولية كبيرة تجاه وطني، لذلك سعدت كثيراً بمقابلة السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وبالفعل عملت مع الوزارة في عدد من المبادرات التي تستهدف دعم المصريين في الولايات المتحدة، وتيسير شؤونهم، كما شاركت في مبادرة (حياة كريمة) التي يرعاها الرئيس عبد الفتاح السيسي».
من يتابع حساب دينا أيمن على «إنستغرام» يظنها للوهلة الأولى «مؤثرة بعالم السوشيال ميديا» لاهتمامها بالأزياء والتقاط الصور المرحة في وجهات سياحية عدة، وتقول: «أعيش حياتي الشخصية مثل أي فتاة في نفس عمري، فأنا أعشق الرياضة والسفر والأزياء وأرى فيها وسيلة للتعبير عن نفسي، وأعتبر أن حبي للعلم هو أيضاً هواية، أتعلم كل ما هو جديد في مناحي الحياة، ولا أملّ من اكتساب الخبرات والمهارات».
حديث المهندسة المصرية حمل كثيراً من المرح والضحكات، حتى إن صوتها خلال الحوار كان مفعماً بالبهجة والتفاؤل، لكن هذا لم يمنعنا من التطرق إلى صعوبات ربما واجهتها كفتاة مسلمة محجبة في مجال يسيطر عليه الرجال من حاملي الجنسية الأميركية، وتعترف هنا أن الأمر لم يكن بهذا اليسر.
وتقول: «قضيت قرابة 11 عاماً بعيدة عن والدتي، بسبب الدراسة، وكان أشقائي الصغار برفقتي، لكن كوني مسلمة محجبة، لم يمنعني من العمل في مجال البرمجيات يوماً، أنا فقط أركز على عملي بإخلاص».
وتختتم دينا أيمن حديثها كاشفة عن أحلامها، التي يبدو أنها أبعد من علوم البرمجة، قائلة: «أحلم بالوصول إلى منصب دبلوماسي، يساعدني في الوصول إلى نساء العالم اللاتي يعانين من العنصرية».


مقالات ذات صلة

«العفو الدولية»: نساء تعرضن للإساءة في زنزانات الجيش النيجيري

أفريقيا نساء ينتحبن على مقتل أحد عمال الإغاثة الذين أعدمهم مسلحون إرهابيون في مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا في 23 يوليو 2020 (رويترز)

«العفو الدولية»: نساء تعرضن للإساءة في زنزانات الجيش النيجيري

قالت منظمة العفو الدولية، الاثنين، إن عشرات النساء والفتيات الصغيرات احتُجزن بشكل غير قانوني، وتعرضن للإساءة في مرافق الاحتجاز العسكرية النيجيرية.

«الشرق الأوسط» (أبوجا)
يوميات الشرق الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف ضمن المكرمات من مهرجان البحر الأحمر السينمائي (مهرجان البحر الأحمر السينمائي)

«البحر الأحمر السينمائي» يكرّم سلمى أبو ضيف في «كان»

كرّم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الفنانة المصرية سلمى أبو ضيف بالتعاون مع مجلة «فانيتي فير - أوروبا» خلال استضافته مبادرة «المرأة في السينما».

محمود الرفاعي (القاهرة )
أوروبا خطة وطنية لتحسين الرعاية بقطاع الأمومة في بريطانيا (أ.ب)

بريطانيا: اعتذار للنساء عن «صدمة ما بعد الولادة» جراء سوء الرعاية الصحية

اعتذرت مسؤولة الصحة النسائية بالبرلمان البريطاني ماريا كولفيلد للمصابات بالصدمات بعد تحقيق موسع استمع إلى شهادات «مروعة» من أكثر من 1300 سيدة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عَلم الاتحاد الأوروبي (أ.ب)

الاتحاد الأوروبي يقرّ أول قانون لمكافحة العنف ضد النساء

أيّدت دول الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، أول قانون في التكتل يعنى بمكافحة العنف ضد المرأة، رغم فشل النص في التوصل إلى تعريف موحّد للاغتصاب.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
المشرق العربي صورة مثبتة من مقطع فيديو للمحامية وهي تتعرض للضرب من قبل زوج موكلتها

محامية لبنانية تتعرض للضرب والسحل أمام المحكمة على يد زوج موكلتها

موجة غضب يعيشها اللبنانيون بعدما تعرّضت المحامية اللبنانية سوزي بوحمدان، لاعتداء عنيف.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.