دراسة: النظام الشمسي يشبه قطعة «الكرواسون»

دراسة: النظام الشمسي يشبه قطعة «الكرواسون»

الثلاثاء - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 07 ديسمبر 2021 مـ
جزيئات الهيدروجين تصطدم بالفقاعة الواقية التي تحيط بالشمس وكواكبها الأمر الذي يؤدي إلى ثنيها (ديلي ميل)

يعتقد عدد من العلماء أن نظامنا الشمسي قد يشبه في شكله قطعة «الكرواسون»، مشيرين إلى أن السبب في ذلك هو اصطدام جزيئات الهيدروجين بالفقاعة الواقية التي تحيط بالشمس وكواكبها، الأمر الذي يؤدي إلى ثنيها.
ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن هذه الفقاعة، المعروفة باسم الغلاف الشمسي، تعمل على حماية الأجسام في النظام الشمسي من الإشعاع الكوني القوي المنبعث من المستعرات الأعظمية (انفجارات النجوم الضخمة).
ولولا هذه الفقاعة، فقد يكون هناك خطر متزايد على الحياة على الأرض وكذلك على حياة رواد الفضاء، وفقاً للعلماء.
وفي دراسة أجريت مؤخراً، بقيادة جامعة بوسطن، قام العلماء بمحاكاة العملية التي تحدث حول النظام الشمسي باستخدام نموذج كومبيوتر، وقاموا مرة بإخراج جزيئات الهيدروجين المحايدة التي تصطدم بالغلاف الشمسي من المحاكاة، قبل إعادتها للتجربة مرة أخرى.
ووجد الباحثون أنه حين تم إخراج هذه الجزيئات أصبحت النفاثات المنبعثة من الشمس (الطاقة والمواد والغازات المختلفة التي تنبعث من أقطاب الشمس) «مستقرة للغاية».
ولكن عندما أعادوها مرة أخرى، وجدوا أن الغلاف الشمسي يبدأ في الانحناء شيئاً فشيء، وهذا يعني أن شيئاً ما داخل نفاثات الغلاف الشمسي أصبح غير مستقر للغاية.
وقال العلماء إن جزيئات الهيدروجين تحتوي على كميات متساوية من الشحنات الموجبة والسالبة، وبالتالي لا تحمل أي شحنة على الإطلاق، ومن ثم فإنها عندما تتفاعل مع المادة المتأينة في الغلاف الشمسي، فإن ذلك يجعل نفاثات الغلاف الشمسي غير مستقرة، وتتسبب في ثني الغلاف للداخل، لتشكل ذيولاً للنظام الشمسي تجعله يبدو مثل قطعة «الكرواسون».
وقديماً، اعتقد العلماء أن النظام الشمسي يشبه المذنب، وله حافة مستديرة وذيل طويل.
وتم نشر الدراسة الجديدة في مجلة الفيزياء الفلكية.


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو