بن غفير يقتحم الأقصى ليثبت «من هو السيد الحقيقي» في القدس

بن غفير يقتحم الأقصى ليثبت «من هو السيد الحقيقي» في القدس

الاثنين - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15714]

أعلن رئيس حزب «عوتصما يهوديت» (عظمة يهودية)، النائب اليميني المتطرف، إيتمار بن غفير، أنه اقتحم باحات المسجد الأقصى، أمس الأحد، لكي يثبت للفلسطينيين وللعالم أجمع «من هو السيد الحقيقي الحاكم في مدينة القدس».
وقال، وهو يشارك في طقوس دينية يفترض أنها محظورة، إن «اليهود في العالم يحتفلون بعيد الأنوار، الذي يرمز إلى حرية اليهود والانتصار على أعدائهم. وليس أبلغ من إحياء مناسبة كهذه على جبل الهيكل، المكان الذي نعرف بأنه كان في الماضي يضم هيكل سليمان، أقدس أقداس اليهود».
وكان بن غفير قد دخل باحات الحرم من جهة باب المغاربة، بحماية قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وكان برفقته وتحت قيادته، عشرات المستوطنين الذين دخلوا وراءه على شكل مجموعات، وأدوا طقوساً في المنطقة الشرقية من جهة باب الرحمة، ونفذوا جولات استفزازية والتقطوا صوراً في باحاته، وسط تلقيهم شروحات عن «الهيكل اليهودي المهدوم».
وقالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في الحكومة الفلسطينية، إنها وثقت 22 اقتحاماً للمسجد الأقصى المبارك من قوات الاحتلال والمستوطنين والقادة السياسيين الإسرائيليين، خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وهذا عدا عن الزيارات اليومية لمستوطنين.
واعتبرت الوزارة اقتحامات الأقصى وغيرها من الممارسات ضده، وكذلك قرارات منع رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي في الخليل 47 وقتاً، فقط في الشهر الماضي، دليلاً على النوايا العدائية للسلطات الإسرائيلية تجاه المقدسات الإسلامية.
وأصدرت وزارة الخارجية والمغتربين، بياناً، أمس، أدانت فيه «انتهاكات الاحتلال وميليشيات المستوطنين الإرهابية، المتواصلة بحق شعبنا وأرضه ومقدساته وممتلكاته، والتي كان آخرها اقتحام 250 مستوطناً المسجد الأقصى المبارك، وفي مقدمتهم عضو الكنيست المتطرف بن غفير».
وأضافت أن الاحتلال يسابق الزمن لتقويض أي فرصة لإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة، ذات سيادة، متصلة جغرافياً، وبعاصمتها القدس الشرقية، وحسم مستقبل قضايا الحل النهائي التفاوضية من جانب واحد وبالقوة ولصالح مشاريع إسرائيل الاستعمارية العنصرية. وطالبت، المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن، بالخروج عن صيغ التعامل الأممي المألوفة مع دولة الاحتلال وخروقاتها التي باتت تتعايش معها إسرائيل ولا تقيم لها وزناً أو احتراماً أو التزاماً.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو