المواصفات الوراثية لـ«أوميكرون» تختلف عن الطفرات السابقة

المواصفات الوراثية لـ«أوميكرون» تختلف عن الطفرات السابقة

أغلب التحورات تحدث في البروتين الشوكي للفيروس
السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 04 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15712]
ملصق للتوعية بالمتحور «أوميكرون» (رويترز)

تبلغت منظمة الصحة العالمية مساء الخميس، من السلطات الصحية في جنوب أفريقيا نتائج الدراسات الأولية التي أجرتها على متحوّر «أوميكرون»، وفيها أن المواصفات الوراثية للمتحوّر الجديد تختلف كليّاً عن مواصفات «دلتا» وجميع الطفرات السابقة. وكانت شبكة مراقبة الجينوم في جنوب أفريقيا قد عرضت أمام لجنة الشؤون الصحية في البرلمان تقريراً عن تلك النتائج، جاء فيه أن مرحلة الدراسات الأولى ركّزت على سرعة سريان المتحوّر وتأثيره على الحماية المناعية التي تنشأ عن اللقاحات، وأنها ما زالت بحاجة لمزيد من الوقت لدوزنة البيانات ومقارنتها لتحديد معالم ما أكدت أنها موجة وبائية رابعة تختلف مواصفاتها البيولوجية عن الموجات الثلاث السابقة في جنوب أفريقيا.

وقال ريتشارد ليسيلز، الخبير في الأمراض السارية وأحد المشرفين على الدراسات، إن «نسبة عالية من السكان تتولّد لديها المناعة الكافية من اللقاحات أو تصاب بالمتحوّر الجديد، وما زال من الصعب جداً في الوقت الراهن تحديد مساره التطوري ومواصفاته». وأضاف أنهم لا يعرفون إذا كانت فترة احتضان الفيروس قبل ظهور الأعراض الأولى للمرض ستبقى في حدود الأيام الخمسة التي رصدتها الدراسات حتى الآن، لكنه أكد أنهم على يقين من أن اللقاحات هي الوسيلة التي تَحول دون خطورة الإصابة والعلاج في المستشفى.

- أعراض طفيفة

وفي عرضه أمام البرلمان قال ليسيلز: «ليس عدد التحولات التي يحملها الفيروس هو مصدر القلق، بل أين تحصل هذه التحولات التي رصدنا الكثير منها في البروتين الشوكي، أي في مواضع حساسّة جداً يستخدمها الفيروس للدخول إلى الخلايا». وأضاف أن معظم المصابين بالمتحور الجديد يتجاوزون المرض بأعراض طفيفة، لكن ما زال من السابق لأوانه تحديد مدى خطورة «أوميكرون» لأنه لم يرصد سوى من فترة وجيزة وليس مستبعداً أن تظهر إصابات به أكثر خطورة في الأيام أو الأسابيع المقبلة. ويفيد التقرير الذي وضعه خبراء شبكة مراقبة الجينوم في جنوب أفريقيا أن المتحوّر الجديد أصبح منتشراً في جميع أنحاء البلاد، وأنه بات يتقدّم على «دلتا» الذي كان ينتشر ببطء شديد في الآونة الأخيرة.

ومن النتائج المهمة التي توصّل إليها الخبراء إلى أن اختبار PCR (تفاعل المتسلسل البوليمري) قادر على تحديد هويّة المتحوّر من غير اللجوء إلى التسلسل الوراثي للفيروس. وجاء في التقرير: «عندما تكون واحدة من العلامات الثلاث التي تظهر في الاختبارات سلبية، والاثنتان الأخريان إيجابيتين، تبقى النتيجة إيجابية لكنها تسمح لنا برصد حالة مختلفة عن التي تظهر مع متحور (دلتا)، وهذا ما يسمح بتعقّب المتحوّر الجديد مباشرة من غير الحاجة للتسلسل الوراثي الذي يستغرق أسبوعين في المختبر».

وفي أول تعليق على هذه النتائج الأولية يقول خبراء منظمة الصحة إن تأثير المتحولات التي يحملها «أوميكرون» على السلوك البيولوجي للفيروس هو اللغز الأكبر الذي ما زال يحيط بالمتحور الجديد الذي بات يعرف عنه حتى الآن أنه أسرع سرياناً من الطفرات السابقة وأنه يَحول دون الإصابات التي تحتاج للعلاج في المستشفى رغم أنه يصيب الملقحين بالدورة الكاملة، ويزيد من نسبة الإصابات بين المعافين من المرض. أما عن مدى خطورته فيقول الخبراء إنه من السابق لأوانه استخلاص أي نتيجة، خصوصاً أنه يصيب نسبة عالية من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين عشرين وأربعين سنة، وهم الفئة التي تتمتع عادةً بحماية مناعية عالية لمقاومة الفيروس.

- مناعة الإصابة

ويُذكر أن المعهد الوطني للأمراض السارية في جنوب أفريقيا كان قد أفاد أمس بأنه أجرى 249 تسلسلاً وراثياً للفيروس خلال الشهر الفائت، تبيّن أن 183 منها بالمتحوّر الجديد، وأن المناعة التي تولّدها الإصابة بكوفيد، والتي لا تعرف فترتها، لا توفّر حماية من «أوميكرون». كما تجدر الإشارة إلى أن نسبة التغطية اللقاحية ما زالت متدنية جداً في مدن جنوب أفريقيا الكبرى مثل بريتوريا وجوهانسبورغ، وبخاصة بين الشباب الذين يشكّلون الناقل الرئيسي للمتحور الجديد، فيما بلغ معدّل ارتفاع عدد الإصابات الجديدة 20% يومياً خلال الأسبوع الفائت.

وتفيد بيانات منظمة الصحة بأن 26 دولة قد أبلغت حتى الآن عن رصد إصابات بالمتحور الجديد، لكن 62% من الإصابات العالمية المؤكدة حتى أمس (الجمعة)، كانت في جنوب أفريقيا وبُتسوانا. وفي أوروبا التي تحوّلت منذ مطالع الشهر الماضي إلى البؤرة الرئيسية لانتشار متحوّر «دلتا» في العالم، ما زالت ألمانيا تشكّل مصدر القلق الرئيسي لعدم قدرتها على احتواء انتشار الوباء الذي أوقع ما يزيد على 74 ألف إصابة أمس. وبذلك تجاوز العدد الإجمالي للذين أُصيبوا بكوفيد عتبة ستة ملايين منذ بداية الجائحة، منهم مليون خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة.

وفيما كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تمتدح أداء حملة التلقيح في إيطاليا وتتمنى أن يحذو مواطنوها حذو الإيطاليين في الإقبال على تناول اللقاحات، أفادت الشرطة الإيطالية بأن شخصاً حاول تلقّي اللقاح في ذراع صناعية من مادة السيليكون للحصول على شهادة التلقيح التي تخوّله مزاولة نشاطه المهني وارتياد الأماكن العامة، بعد أن كانت الحكومة قد فرضت إلزامية اللقاح على العاملين في القطاعين العمومي والخاص. وكان جهاز الشرطة المكلّف مراقبة تنفيذ تدابير الوقاية ضد الوباء قد كشف مؤخراً 280 حالة بين أفراد الطواقم الصحية لأشخاص يزاولون نشاطهم المهني من غير تناول اللقاح الذي كانت الحكومة قد فرضت إلزاميته على هذا القطاع.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو