مصر تحذر من «الكتائب الإلكترونية» للتنظيمات «الإرهابية»

مصر تحذر من «الكتائب الإلكترونية» للتنظيمات «الإرهابية»

السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 04 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15712]
مندوب مصر محمد فؤاد خلال كلمته في اجتماع للتحالف الدولي ضد «داعش» ببروكسل (الخارجية المصرية)

في حين أكدت القاهرة «مواصلة دعمها للجهود المبذولة للقضاء على تنظيم (داعش) الإرهابي وتجفيف منابع تمويله»، وذلك خلال اجتماع المديرين السياسيين للمجموعة المصغرة للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» ببروكسل أمس، حذر وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة من «مخاطر (الكتائب الإلكترونية) للتنظيمات (الإرهابية)».
وألقى مدير وحدة مكافحة الإرهاب الدولي بوزارة الخارجية المصرية الوزير المفوض محمد فؤاد، بيان مصر خلال المشاركة - بصفة مصر عضواً في التحالف الدولي ضد «داعش» - في اجتماع المديرين السياسيين للتحالف أمس. ونوه فؤاد بـ«تنامي التهديدات الإرهابية التي تمثلها الجماعات المتحالفة مع (داعش) وغيرها من التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا، ما ينعكس سلباً على أمن دول القارة وجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها». وأكد فؤاد «أهمية تكثيف جهود بناء قدرات الدول الأفريقية في مجالات مكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى «الدعم الذي تقدمه مصر للدول الأفريقية في هذا الشأن، وكذا إلى تدشين (مركز مكافحة الإرهاب) التابع لتجمع الساحل والصحراء بالقاهرة».
ووفق بيان لوزارة الخارجية المصرية أمس، فقد أشار الوزير فؤاد إلى «أهمية متابعة تطورات الأوضاع في أفغانستان عن كثب، وضرورة تكثيف الجهود لمنع تحولها إلى ملاذ آمن للعناصر (الإرهابية) التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة والعالم»، مؤكداً «التزام مصر بالتعامل مع تحدي الإرهاب من منظور شامل يعالج مسبباته، ومن خلال مقاربة تتضمن الأبعاد الأمنية والفكرية والاقتصادية والاجتماعية»، مشدداً على «أهمية مكافحة جميع التنظيمات (الإرهابية) دون استثناء». وقالت «الخارجية» المصرية إن «الاجتماع تناول الجهود التي يبذلها التحالف للتصدي لبقايا تنظيم (داعش) الإرهابي في العراق وسوريا، والمستجدات الخاصة بأنشطة مجموعات العمل المنبثقة عن التحالف... كما شهد الاجتماع تدشين مجموعة العمل الخاصة بأفريقيا في إطار التحالف».
في غضون ذلك، حذر وزير الأوقاف المصري من «مخاطر (التطرف الإلكتروني)»، داعياً إلى «التصدي بقوة وحسم للمواقع وصفحات التواصل الاجتماعي (المتطرفة)، والأخذ على أيدي أصحابها سواء بالمواجهة الفكرية، والإجراءات القانونية الحاسمة، وإنفاذ القانون على من يعبث بأمن الوطن ومقدراته وتشويه الرموز الوطنية».
ووفق وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية بمصر أمس، فقد أكد وزير الأوقاف أن «كثيراً من وسائل التواصل العصرية إنما هي أسلحة ذات حدين»، موضحاً أن «وسائل التواصل ومواقعه التي ينبغي أن تكون وسيلة لبث الحكمة والمعرفة والحوار الحضاري، صارت لدى بعض (الخارجين) على النسق الإنساني السوي وسائل لـ(التطرف الفكري)، و(هدم) الدول والمجتمعات، وبث (الفتنة والفرقة) بين أبناء الوطن الواحد، وترويج الشائعات».
وأضاف وزير الأوقاف المصري أن «الجماعات (الإرهابية) لجأت إلى التركيز على مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي، وأنشأت ما يعرف بـ(الميليشيات والكتائب الإلكترونية)، لتنشط بشكل ملحوظ على مواقع التواصل، مدعومة بـ(تمويلات مشبوهة)»، داعياً إلى «محاصرة هذه (الكتائب الإلكترونية)، والعناصر (الإرهابية) على جميع المستويات الدينية، والثقافية، والإعـلاميـة، وكشـف زيفهـا وخطرها على المجتمعات».


مصر الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو