أحزاب لبنانية ترى استقالة قرداحي ضرورية... لكنها متأخرة

أحزاب لبنانية ترى استقالة قرداحي ضرورية... لكنها متأخرة

السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 04 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15712]

تدرك معظم القوى السياسية اللبنانية أن استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي لن تحرك عصا سحرية لإعادة العلاقات اللبنانية - الخليجية إلى سابق عهدها، من منطلق أن ما أدى للقطيعة الحالية تراكمات كثيرة. وترى أنها كانت ضرورية منذ اللحظة التي انتشرت فيها التصريحات المسيئة التي أدلى بها قرداحي، وقد جاءت الآن متأخرة.
وكان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي منذ اندلاع الأزمة الأخيرة أبرز الدافعين باتجاه استقالة قرداحي لاعتباره أنْ لا إمكانية لإطلاق مسار الحل قبل ذلك، وهو ما عبّر عنه النائب علي درويش المقرب من ميقاتي لافتاً إلى أن الاستقالة «تنزع فتيل الأزمة، وهي وإن أتت متأخرة تعد خطوة بالاتجاه الصحيح وتعطي إشارة إيجابية».
أما عضو تكتل «لبنان القوي» النائب آلان عون، فرأى أن «الاستقالة بحدّ ذاتها ليست جوهر المشكلة ولكنها تحوّلت إلى جزء من العوارض الجانبية لها»، معتبراً أن «تردّد الوزير قرداحي في القيام بها سابقاً ناتج عن رغبته، حسب تعبيره، في أن تكون ذات جدوى».
وشدد عون في تصريح لـ«الشرق الأوسط» على «أهمية ألا تتحول مشكلة السعودية مع (حزب الله) إلى مشكلة مع لبنان كدولة وشعب بكامله». وقال: «أما الاشتباكات الإقليمية في اليمن وغيرها، فالدولة اللبنانية لا تشارك فيها ولا تقبل طبعاً أي تدخّل من أي طرف لبناني فيها».
ويتفق «الحزب التقدمي الاشتراكي» مع «القوات اللبنانية» لجهة أن «الاستقالة ضرورية وكان يجب أن تحصل منذ اللحظة الأولى ولكن أنْ تأتي متأخرة خير من ألا تأتي». ورأت مصادر «القوات» أنها «خطوة ضرورية لتجميد أي خطوات خليجية مستقبلية وإعطاء موقف إيجابي بأن الدولة اللبنانية ولبنان الرسمي حريصان على معالجة الأمور مع المملكة، باعتبار أن المشكلة هي بين فريق سياسي يغطي (حزب الله) وسياساته، وليست بين اللبنانيين ودول الخليج». وأشارت المصادر إلى أنه «بعد خطوة قرداحي، الأرجح أن تعود العلاقة لما كانت عليه قبل تصريحاته، أي جامدة لأنه لا يمكن للعلاقة اللبنانية - السعودية أن تعود إلى ما كانت عليه بمراحل تاريخية غير بعيدة إلا بعد أن تتأكد المملكة ودول الخليج أن هناك دولة تحرص على سيادتها وتمنع أنشطة تعرِّض استقرار هذه الدول للخطر، وتضع حداً نهائيا لتصدير المخدرات من لبنان إليها، إضافةً لتدريبات مجموعات تستهدفها». وأضافت مصادر «القوات» لـ«الشرق الأوسط»: «لا يمكن أن تقبل أي دولة بأن تُستهدف من دولة أخرى وتُبقي العلاقات طبيعية معها... لذلك فإن المسؤولية اليوم تقع كاملة على عاتق الدولة اللبنانية».
من جهتها، عدّت مصادر «التقدمي الاشتراكي» أن «الخطوة منتظرة لإبداء حُسن النية بحرص لبنان على إعادة ترميم علاقاته المتدهورة مع دول الخليج والتي وصلت إلى قطيعة غير مسبوقة علماً بأن هذه الدول هي الحاضنة التاريخية للبنان وموقعه الطبيعي هو في هذه البيئة العربية». وعبّرت المصادر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» عن أملها في أن «تأخذ المملكة ودول الخليج بالاعتبار هذه الخطوة وتعود للبنان لأن تكاليف ترك لبنان لمحاور تتناقض تاريخياً مع تركيبته وطبيعته، أكبر بكثير من تكاليف الاستمرار بدعمه ومتابعته».
أما سفير لبنان السابق في واشنطن رياض طبارة، فرأى في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «العلاقة بين بيروت والرياض لا يمكن أن تعود في ليلة وضحاها إلى سابق عهدها، فالأرجح أن نشهد حلحلة على مراحل خصوصاً ومشكلة قرداحي ليس الوحيدة التي تعترض هذه العلاقة»، موضحاً أن «ما يطالب به الخليج وواشنطن هو ألا يكون (حزب الله) مسيطراً على الحكومة ومهيمناً على قراراتها وإلا يكون هناك هجوم دائم على المملكة وتعرُّض لأمنها عبر تصدير الكبتاغون، وغيرها من الممارسات».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو