مجموعة صينية تنسحب من بورصة نيويورك تحت ضغط بكين

مجموعة صينية تنسحب من بورصة نيويورك تحت ضغط بكين

الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ
بورصة نيويورك (رويترز)

أعلنت المجموعة الصينية «ديدي تشوتشينغ»، التي تعادل «أوبر» في الصين، في بيان مقتضب، أنها ستنسحب اليوم (الجمعة) من بورصة نيويورك التي انضمت إليها منذ الصيف، لتصبح بذلك ضحية المنافسة بين بكين وواشنطن في قطاع التكنولوجيا.

وقالت المجموعة في بيانها إنها «بدأت بعد دراسة متأنية، عملية انسحاب من بورصة نيويورك بمفعول فوري، وبدأت الأعمال التحضيرية لاكتتاب في بورصة هونغ كونغ»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ويشكل ذلك ضربة قاسية للمساهمين، إذ إن الشركة خسرت خلال خمسة أشهر في سوق نيويورك حوالي 45 في المائة من قيمتها. وتم تشجيع الشركات الناشئة الصينية على القيام بعمليات اكتتاب في الولايات المتحدة من أجل تطورها.


 صدمة عنيفة في أسواق الأسهم العالمية
 


في 2014، أطلقت مجموعة «علي بابا» العملاقة للتجارة الإلكترونية أكبر عملية اكتتاب أولية على الإطلاق في وول ستريت جمعت خلالها 25 مليار دولار.

لكن في أجواء المواجهة المتصاعدة مع واشنطن، لا سيما في قطاع التكنولوجيا، تشجع بكين الآن الشركات الصينية الناشئة على جمع أموال في بورصاتها (هونغ كونغ أو شنغهاي أو شنتشن أو الآن بكين).

وخلافاً للكثير من الشركات الصينية الأخرى، أبقت «ديدي» عمليتها للاكتتاب في الولايات المتحدة في نهاية يونيو (حزيران). وجمعت المجموعة التي تهيمن على سوق حجز السيارات مع سائق في بلادها نحو 4.4 مليارات (3.7 مليارات يورو).

لكن العملية أثارت استياء بكين التي تخشى انتقال بيانات حساسة إلى الولايات المتحدة. وقد فتحت السلطات الصينية تحقيقاً إدارياً ضد ديدي مرتبطاً بجمعها بيانات خاصة.

ومنعت السلطات الصينية تحميل تطبيق الشركة في إجراء غير مسبوق ضد مجموعة كبيرة للتكنولوجيا. لكن الإجراء لم يجد صدى لأن مستخدمي «ديدي» كانوا قد حملوا التطبيق على هواتفهم.

وقالت أنجيلا تشانغ المتخصصة في القانون الصيني بجامعة هونغ كونغ لوكالة الصحافة الفرنسية، إن هذا القرار «ليس مفاجئاً» بعد «الدرس الصعب» الذي لقنته السلطات الصينية لضبط الأسواق لـ«ديدي». وأضافت: «الآن ستأخذ كل شركات التكنولوجيا الصينية على محمل الجد قضايا أمن البيانات». وجاء قرار الشركة بعد ساعات على تبني الولايات المتحدة قواعد تقضي بقيود أكثر صرامة على الشركات الأجنبية المدرجة في البورصة.

فقد باتت هيئة تنظيم السوق المالية الأميركية (هيئة الأوراق المالية والبورصات) مخولة بشطب المجموعات التي لا تخضع حساباتها للتدقيق من قبل شركة معتمدة. وشركات الصين وهونغ كونغ معروفة بعدم خضوعها لهذا الإجراء.


 «التشدد الصيني» يفقد «علي بابا» 81% من أرباحها

 


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو