انتقادات لأداء الأخضر الباهت «عربياً»... والمباريات تستأنف اليوم

انتقادات لأداء الأخضر الباهت «عربياً»... والمباريات تستأنف اليوم

العنابي في مهمة حسم التأهل... وسوريا تصطدم بتونس المنتشية
السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 04 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15712]

انتقد خبراء كرويون الأداء الفني الباهت الذي دشن به المنتخب السعودي مشواره في بطولة كأس العرب بالدوحة «خسر أمام الأردن بهدف نظيف»، واستغربوا قرار المدرب الفرنسي رينارد بمنح الفرصة لمجموعة من الأسماء الشابة لا تشارك غالبيتها في صفوف أنديتها المحلية.

وقال المدرب بندر الجعيثن بدوره إن المنتخب السعودي ظهر بأداء باهت جدا، ولم يملك الشخصية التي يمتاز بها الأخضر والقيمة التي يمكن أن يضيفها في أي مشاركة مهما يكن اسمها أو أهميتها. وأضاف أن المنتخب السعودي الذي خاض مواجهة الأردن لم يكن يملك الهوية الفنية، وكانت الأخطاء فادحة، والتمريرات معظمها مقطوعة في وسط الملعب، كما أن المهاجم الوحيد عبد الله الحمدان كان معزولا وسط دفاعات المنتخب الأردني.

وقال الجعيثن: لا بد من تحديد الأهداف قبل أي مشاركة للأخضر، لا أحد يريد المشاركة من أجل تأدية الواجب فقط، الجميع ينتظر خروج المنتخب السعودي بالهيبة المعهودة، لكن أن يدخل هذه البطولة بوجود منتخبات قوية ومتمكنة، ويكون ظهوره الأول بهذا الشكل الضعيف فهذا أمر غير مقبول.

أما المدرب عبد العزيز الخالد فقد اعتبر أن المدرب رينارد لم يخطئ أبدا في قراره اختيار هذه الأسماء للمشاركة في بطولة العرب.

وقال الخالد: لم يخطئ رينارد والظروف تحكم، هناك ضغط مباريات ومشاركات أندية، واللاعبون في النهاية هم بشر. ومن الصعوبة الركض باستمرار والمشاركة في كل المسابقات، والتي دون شك ستعرض اللاعبين للإجهاد والإصابات والتشبع، والهدف الأهم هو التصفيات النهائية لكأس العالم، والتخطيط لتقديم مستوى مشرف، وتسجيل حضور فني عال لكرة القدم السعودية.

وقال الخالد: أخطأ المدرب في إشراك سعود عبد الحميد الظهير المميز واللاعب الرائع في مركز خلاف مركزه الذي أبدع فيه وسجل مع المنتخب والنادي مستوى فنيا رفيعا، لأن لاعب الارتكاز يحتاج إلى مواصفات خاصة ووقت للتأقلم على المهام والواجبات، ولا يمكن من المباراة الأولى أن يكون جاهزا، وهو ما أثر كثيرا على اللاعب والمنتخب.

من جانبه قال المدرب علي كميخ: «بكل تأكيد أخطأ المدرب بقرار المشاركة بالصف الثاني، كان من المفترض الذهاب للدوحة بقوتنا بهدف المنافسة على خطف الكأس، حصاد الكؤوس مطلب مع الدعم الكبير الذي تحظى به الرياضة السعودية، وكأس العرب يمثل شيئا كبيرا بالنسبة لنا».

وتطرق كميخ إلى أخطاء المدرب المؤقت لوران بالقول: «منذ متى يلعب سعود عبد الحميد في مركز المحور؟».

أما المدرب الوطني يوسف الغدير والذي سبق له قيادة المنتخب السعودي الأول فقد شدد على أن مدرب المنتخب السعودي أخطأ بترك مساحة للأندية من أجل اتخاذ قرار بشأن من تسمح لهم من اللاعبين بالانضمام للمنتخب، كان من المطلوب أن يلزمهم بما يراه، الموضوع يتعلق بمنتخب وطن وليس مشاركة تكملة عدد وأداء واجب. وأشار إلى أن المنتخب السعودي كان باهتا في المباراة الأولى، ومع أن هناك تخوفا في بقية المباريات فإن من المهم أن نبدي ثقة في المجموعة ونراجع الأخطاء التي حصلت من خلال تقييم هذه المشاركة، هل حققت الأهداف أم لا.

وشدد على أن ثلاثة أيام غير كافية لصنع منتخب وانسجام اللاعبين، متمنيا أن يؤخذ بالاعتبار حفظ قيمة المنتخب السعودي في أي مشاركة، وألا يكون حديث المدرب دائما صحيحا في نظر المسؤولين في اتحاد كرة القدم، بل من المهم مناقشته ومساعدته في تنفيذ ما يريد، فمنتخب الوطن فوق كل اعتبار وأكثر أهمية من الأندية ومصالح فرقها، خصوصا أن الدولة هي من تدعم الجميع لصناعة كرة سعودية قوية ومنتخب مشرف دائما».

وبعد يوم راحة للمنتخبات، تعود عجلة البطولة بنسختها العاشرة للدوران اليوم الجمعة، مع مباريات الجولة الثانية، حيث يسعى القطريون أصحاب الأرض إلى حسم التأهل المبكر أمام عمان، والعراق حامل اللقب أربع مرات لتحقيق انتصار أمام البحرين الساعية للعودة في المجموعة الأولى. وفي الثانية، ستكون سوريا في مهمة صعبة أمام تونس لتفادي الخروج المبكر، على غرار موريتانيا التي تواجه الإمارات.

وبعد خسارتها أمام قطر بهدف نظيف، ستكون البحرين أمام مهمة غير سهلة للإبقاء على حظوظها في العبور إلى الأدوار الإقصائية، أمام منتخب العراق الساعي بدوره إلى تعويض تعثره أمام عمان حينما خطف التعادل بركلة جزاء في الأنفاس الأخيرة. وفي المجموعة نفسها، تسعى قطر بطلة آسيا والمرشحة للفوز بالبطولة، إلى تحقيق العلامة الكاملة في مباراتها الثانية، مستغلة تعثر عمان أمام العراقيين.

وبعد تحقيقه أول فوز له على سوريا منذ العام 2003 سيخوض المنتخب الإماراتي اختباراً سهلاً نسبياً أمام موريتانيا، مستغلاً اهتزاز «المرابطين» بعد الخسارة الثقيلة أمام تونس بخمسة أهداف لهدف، وبالتالي خطف النقاط الثلاث التي تضعه على أعتاب الدور الثاني.

من جهتهم، سيخوض «نسور قآسيون» مواجهة صعبة مع تونس المنتشية بفوزها الأول، سعياً للإبقاء على حظوظهم في البطولة والتعويض عن النتائج المخيبة الأخيرة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022.


السعودية رياضة

اختيارات المحرر

فيديو