مؤسسات أميركية تدعم البنية التحتية شرق الفرات

مؤسسات أميركية تدعم البنية التحتية شرق الفرات

اجتماع افتراضي مع منظمات من الرقة
الجمعة - 28 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 03 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15711]

عقدت الوكالة الأميركية للتنمية اجتماعاً مع منظمات مدنية محلية في مدينة الرقة شمالي سوريا، وبحثت كيفية إعادة وتأهيل البنى التحتية والطرقات وتنشيط قطاع الإنشاءات.
وشاركت في الاجتماع منظمتا «اتحاد المقاولين في الرقة» و«سبل العيش في سوريا»، إذ قال محمد سينو رئيس «اتحاد المقاولين» إن الاجتماع عقد الأربعاء افتراضيا بمشاركة خبراء من الوكالة الأميركية و«تم تشكيل مجموعة الخبرة في مجال الإنشاء لتطوير قطاع الإنشاءات المعمارية في مناطق شمال شرقي سوريا عموماً، ومدينة الرقة خصوصاً».
ونقل سينو بأن النقاشات والآراء التي قدمها المشاركون من سوريا تمحورت حول العمل على البنى التحتية في هذه المناطق التي شهدت حروباً ومعارك قتالية للقضاء وطرد تنظيم «داعش» المتطرف، لكنها خلفت دماراً كبيراً وأضاف: «قدم الحضور مجموعة مقترحات وتوصيات، وتبادلوا الآراء والمناقشات بخصوص أبرز المشاريع التي يجب دراستها بهدف تنفيذها، وتطرقنا إلى إمكانية تأهيل الجسور وتعبيد الطرق وتأهيل شبكات الصرف الصحي والكهرباء ومياه الشرب».
وبحسب سينو؛ أجرت الوكالة الأميركية تقييماً لقطاعات الإنشاءات المعمارية لمناطق شرقي الفرات، بالتنسيق مع أعضاء وكوادر منظمة «سبل العيش» لدراسة واقع البنية التحتية والاطلاع على احتياجات المنطقة، لافتاً إلى أن الوكالة الأميركية: «وجدت في استقرار شمال شرقي البلاد فرصة لتطوير قطاع الإنشاءات، وتسعى لزيادة خبرات المقاولين بغية تحريك عجلة إعادة الإعمار»، منوهاً أن الوكالة ستشرف مباشراً على عمل المجموعة ودراسات المشاريع المقدمة وتطويرها، وتقديم الدعم المادي واللوجيستي اللازم لإتمامها.
وسلط تقرير لـ«منظمة العفو الدولية» نهاية 2018 على الدمار الذي حل بالرقة بعد عام من تحرير المدينة من قبضة إرهابيي «داعش»، وجاء فيه بأن المدينة: «غارقة في الدمار بنسبة 80 في المائة، ينطبق على المدارس والمستشفيات والمنازل الخاصة، ما زال بالإمكان رؤية مدينة مدمرة بالكامل مع وجود 30 ألف منزل مدمرين بالكامل و25 ألفاً شبه مدمرين».
وكانت الوكالة الأميركية قدمت 3 آلاف طن من بذور القمح لمناطق الإدارة الذاتية شرقي الفرات منتصف الشهر الماضي، لتخفيف وطأة الحصار والجفاف التي تشهدها المنطقة وقالت في بيان نشر على صفحتها الرسمية بموقع (فيسبوك) نهاية الشهر الفائت، بأن البذور المقدمة للمزارعين تلبي معايير عالية للسلامة والجودة: «من أصناف أضنة وجيهان تم الحصول عليها من تلك المنطقة، خضعت لسلسلة من الاختبارات في معمل مؤهل بإقليم كردستان العراق للتحقق من جودتها قبل نقلها وتوزيعها على المزارعين».
في سياق متصل، عقد وفد بارز من قوات التحالف الدولي والجيش الأميركي اجتماعاً مع قادة «مجلس دير الزور المدني» و«المجلس العسكري»، وقال مصدر مشارك في الاجتماعات إن قادة التحالف بحثوا إمكانية فتح مشاريع تنموية لإنعاش المنطقة اقتصادياً بريف دير الزور الشرقي، وتأمين فرص عمل وتشغيل اليد العاملة لأبناء المنطقة ونقل المصدر عن مسؤولي التحالف: «أكدوا أن حملة التضليل بسرقة النفط ما هي إلا هراء وأن قوات (قسد) بدعم من القوات الأميركية، تقوم بحماية البنية التحتية البترولية الحيوية لمنع (داعش) من الوصول إلى الموارد الهامة والحصول على التمويل».
وكان التحالف الدولي قد عقد اجتماعاً في 22 من الشهر الماضي مع أعضاء المجلس المدني لبلدة الباغوز التابعة لريف دير الزور الشرقي، ونقل مصدر بارز من المجلس بأنهم أكدوا للمشاركين أن جميع ما يشاع عن دخول قوات حكومة دمشق وحلفائه إلى مناطق الإدارة الذاتية بدير الزور عبارة عن إشاعات لا صحة لها، وتعهد وفد التحالف: «نقلوا لنا بأن أمن واستقرار المنطقة من أولويات قوات التحالف وما يشاع عن دخول قوات النظام لمناطق الإدارة مجرد إشاعات»، كما وعدوا بدعم خدمي شامل للمنطقة تشمل قطاعات الصحة والتعليم والخدمات الأساسية وتأهيل المشافي والبنية التحتية، وأضاف ذات المصدر: «تعهد قادة التحالف بدعم القطاع الخدمي وتقديم أليات بالسرعة القصوى لبلدية الباغوز، وكذلك تعهدوا بتقديم سيارة إسعاف للمركز الصحي في البلدة».
إلى ذلك، شنت قوات الأمن الداخلي حملة أمنية واسعة في مخيم الهول شرقي سوريا وعثرت على أسلحة رشاشة متوسطة ومسدسات داخل الفيز الخامس الخاص بالنازحين السوريين، وكشف مصدر أمني من «الأسايش» أنه وبعد المتابعة والتحري تم الحصول على معلومات تفيد بوجود أسلحة وكواتم صوت في القطاع الخامس، استخدمت في عمليات القتل والجرائم حيث ارتفعت حالات القتل لأكثر من 90 شخصاً داخل المخيم منذ بداية العام الجاري معظمهم من اللاجئين العراقيين.


أميركا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو