أمين أبي ياغي لـ«الشرق الأوسط»: «شعلة لبنان الفنية لن تنطفئ»

أمين أبي ياغي لـ«الشرق الأوسط»: «شعلة لبنان الفنية لن تنطفئ»

يملك تاريخاً طويلاً في إدارة أعمال الفنانين وإحياء المهرجانات
الأربعاء - 26 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15709]

من الصعب اختصار مسيرة أمين أبي ياغي المهنية في كلمات قليلة. فإنجازاته الكثيرة في عالم الفن لها تاريخ طويل يتجاوز عمرها الثلاثين عاماً. بدأ مشواره «دي جي» في باريس وبعدها قرر العودة إلى لبنان ليترجم علاقات بناها في فرنسا لتسكن مسارح وطنه الأم. لا تقتصر نجاحاته على عالم المهرجانات والحفلات الغنائية، بل تطال إدارة أعمال فنانين كثر وفي مقدمهم إليسا. فهو يرافقها منذ بداياتها في عام 2000 ولا يزال بمثابة رجل الظل لها. مهماته كثيرة ومنوعة، يبقى أهمها الحفاظ على مكانة لبنان على الخريطة الفنية العالمية.
اليوم ومع انحسار تنظيم الحفلات الفنية في لبنان بسبب أزماته المتراكمة ولا سيما الاقتصادية، اضطر أبي ياغي أن يبحث عن بديل مؤقت له. فنراه يتنقل بين بلدان أوروبية وخليجية ليكون سفيراً فوق العادة لبلاد الأرز في كواليس مهرجانات ضخمة. مؤخراً كانت له بصماته في حفلات أُقيمت في الرياض والعلا ودبي وغيرها.
لبنان، حسب رأيه، خرج من دائرة الضوء حالياً «مع الأسف، صار لبنان خارج لائحة بلدان الحفلات الغنائية والموسيقية. تصوري إذا رغبت في تنظيم حفلة ما فإنك لا تستطيعين تحديد سعر بطاقات الدخول بسبب أسعار صرف الدولار المتلاعبة. حتى الفنان الأجنبي الذي تستضيفينه يقبض أجره بالدولار، وهو أمر بات غير متوفر لنا اليوم. هذا الأمر لا أعاني منه وحدي، بل جميع متعهدي الحفلات. علينا التفكير بالجمهور وكلفة التنقل من مكان إلى آخر بسبب غلاء البنزين. أضف إلى هذه المشكلات جائحة كورونا التي كبلتنا. نعيش مرحلة مغايرة تماماً لسابقاتها».
مؤخراً نال أمين أبي ياغي الإقامة الذهبية في دولة الإمارات العربية ككثيرين من الفنانين غيره الذين خصتهم الإمارات بهذه اللفتة. ويعلق لـ«الشرق الأوسط»: «نحن من الشاكرين لدولة الإمارات التي قدمت لنا تسهيلات جمة لها انعكاساتها الإيجابية الكبيرة علينا. هذا الأمر حفّزنا على إكمال مشوارنا كمتعهدي حفلات، لا سيما أنّ إمارة دبي تنبض بها وبالمعارض والاستعراضات الفنية المنوعة. كل هذه الأمور دفعتني لإعادة حساباتي من جديد، حتى إنّ شركتي (ستار سيستم) المتوقف عملها منذ فترة طويلة هي قاب قوسين من الانهيار التام». ويتابع أبي ياغي: «صحيح أننا ما زلنا نجد البدائل في دول الخليج العربي وبينها السعودية، ولكنني في قرارة نفسي لست سعيداً. كنت أفضّل أن يستمر لبنان مركزاً فنياً وثقافياً لا يموت. وهو أمر يعزّ عليّ كثيراً. فأن أرى بلدي مظلماً وساكتاً لا حول له ولا قوة، لهو أمر مؤثر جداً. وعلى الرغم من كل ذلك لا يمكنني أن أفقد الأمل، ولكن في هذه اللحظة بالذات في استطاعتي القول إنّ لبنان الفن انتهى. فلا أحد يفكر أن يستثمر في بلد يتخبط بمشكلات وأزمات كبيرة طالت حتى حالته الأمنية. فهذا اللا استقرار على أصعدة مختلفة أصاب لبنان بهزة كبيرة. ولكني وعلى الرغم من كل هذا ما زلت أعدّه منارة الشرق وأنّ هذه الفترة لا بدّ أن تنتهي. في رأيي شعلة لبنان الفنية لا تنطفئ، ونحن نحاول أن نحملها معنا أينما ذهبنا، على أمل إعادتها إلى الساحة اللبنانية قريباً».
ارتبط اسم أبي ياغي بمشاهير الأغنية الأجنبية. فهو كان أول من استقدم الفنان العالمي كريس دي بيرغ إلى لبنان في عام 1994، «قبلها استقدمت فرقة فرنسية ومن ثمّ أحيت فرقة (بيغ إن جابان) حفلة لاقت نجاحاً كبيراً. ومع دي بيرغ كانت الانطلاقة الحقيقية لي على هذا الصعيد. وفي عام 2000 بدأت في التنويع وفي تنظيم حفلات لفنانين لبنانيين وعرب. بعض الفنانين أمثال كريستيان كاستيل وكارلوتشي وبرنار سوفا وجان فرنسوا ميكايل وغيرهم، كانوا شبه مجهولين في بلادهم. فشكّل لبنان انطلاقتهم المهنية بعدما استضفتهم على مسارحه».
ومن الفنانين الذين استقدمهم أبي ياغي أيضاً شارل أزنافور وجوني هوليداي والموسيقيين ينّي وكلايدرمن. «كانوا يحبون المجيء إلى لبنان وإحياء الحفلات فيه والاستمتاع برد فعل الجمهور اللبناني الذواق. حتى إنّ بينهم من تحمس وجاء لبنان أيام الحرب والتقط صوراً تذكارية قرب متاريس الرمل أو يحمل قطعة سلاح للذكرى. فكانوا يَعدّون الأمر بمثابة تجربة فنية من نوع الـ(اكزوتيك)».
يتذكر أبي ياغي لبنان العز بأسى فهو لا يمكنه أن ينسى مثلاً حفل الـ«بيغ ماشين» في مدرسة المون لاسال الذي تسببت زحمة السيارات والوافدين إليه في تأجيل حفل زفاف كان يقام في المكان نفسه. وكذلك يتذكر أزنافور عندما كان يتناول الغداء معه في مطعم لبناني، واكتشف أنّه يضع سماعة في أذنه. «لم أتوقع أن يكون أزنافور يعاني من ضعف في السمع. فهو يغني بشكل رائع وكان هذا الأمر مفاجأة كبيرة لي». كذلك يتذكر حفل الفنان الفرنسي غارو في مهرجانات «أعياد بيروت»، إذ بقي يغني على الرغم من انهمار المطر بشكل مفاجئ غير متوقع في شهر سبتمبر (أيلول).
يملك أبي ياغي أخباراً وأسراراً كثيرة عن نجوم الفن الغربيين. ويكتفي بذكر بعض منها، كعازف البيانو يني الذي كان لا ينام إلا وغرفته يسودها ظلام حالك. أما جوني هوليداي فكان يعشق المسرح، ومهما كان متعباً عندما يعتلي خشبته يتحول إلى شخص آخر مليء بالحياة والحماس، «كان شخصاً لديه طقوسه الخاصة قبل تقديمه الحفل، وفي آخر مرة جاء فيها لبنان قبل عام من وفاته، كان يبدو عليه التعب والإرهاق بشكل ملحوظ».
وهل هؤلاء الفنانين حزنوا لما يحصل في لبنان وبقوا أوفياء له؟ يردّ أبي ياغي: «بعد انفجار 4 أغسطس (آب)، اكتشفت مدى اهتمامهم الكبير به فأبدوا تأثرهم الكبير تجاهه. ويأتي الفنان ميكا في مقدمة الذين كانوا يتصلون باستمرار للوقوف على حالة اللبنانيين بعد هذه الكارثة، لا سيما أنّه من أصول لبنانية. وهناك مغنون فرنسيون وغيرهم لا يزالون حتى الساعة يسألونني عن أحوال لبنان».
ويعد أبي ياغي من مديري أعمال الفنانين الناجحين والقليلين في لبنان. فهو يدير أعمال إليسا منذ عام 2000 وقبلها عمل مع الفنانة دانيا الخطيب، وحالياً يتعاون معه المغني جوزف عطية. ينظم حفلات الفنانين فوديل والشاب خالد. فما سرّ نجاحه؟ يرد: إنّ «إدارة أعمال الفنان لا تحتاج إلى شهادات جامعية بل إلى الخبرة وإلى شبكة علاقات عامة جيدة. فمدير الأعمال يشكل واجهة الفنان، ولذلك الثقة بين الطرفين ضرورية. وهي من العوامل الأساسية التي ترتكز عليها هذه العلاقة».
في المرحلة الأولى مع إليسا كان هو من يدير الدفة، ويتخذ القرارات اللازمة. «عندما يصبح الفنان مدركاً لأهدافه ويعرف تماماً عن ماذا يريد، يصبح هو صاحب الشأن. إذا لم يصل الفنان إلى هذه المرحلة، فهذا يعني أنّ هناك خطأ ما يعاني منه. إليسا اليوم إنسانة صلبة تعرف ماذا تريد تماماً. والأهم في الموضوع هو رسم حدود بين مدير الأعمال والفنان كي لا تختلط عليهما الأمور. فعلاقة البزنس يجب أن تبقى على طبيعتها لأنّ الشغل شغل». أما القاعدة الذهبية التي يتبعها في عمله كمدير أعمال فنان فهي «أفكر بهدوء قبل الإقدام على أي مشروع، لا أتسرع لأنّ في العجلة الندامة».
اليوم يفتقد أبي ياغي الحماس الكبير الذي كان يجتاح إليه في الماضي. «صرت اليوم أختار ما أرغب القيام به. لم أعد متحمساً كما في الماضي في ظل أوضاع سوق صعبة جداً. أخطط لإقامة حفل لفنان عالمي في دبي وأستعد له بهدوء. أعيش وعائلتي في لبنان، وأتمنى أن يستعيد عافيته قريباً. فهو ساحة فنية لها دورها الفعال في هذا المجال. ولا يمكن الاستغناء عنه».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو