مستوطنون إسرائيليون يكثّفون عمليات اقتحام الأقصى

مستوطنون إسرائيليون يكثّفون عمليات اقتحام الأقصى

الأربعاء - 26 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15709]
اشتباكات متكررة بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية في ساحة مسجد الأقصى (رويترز)

اقتحم مستوطنون إسرائيليون المسجد الأقصى، أمس، تحت حراسة مشددة من قبل الشرطة الإسرائيلية. ونفذ أكثر من 200 مستوطن متطرف اقتحاماً للمسجد، وأدّوا طقوساً تلمودية في المكان، بعدما أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي باب المغاربة، أحد أبواب المسجد الأقصى، ومنعت وصول المصلين إلى المسجد. ووصل المستوطنون إلى الأقصى تلبية لدعوات وزير إسرائيلي ومسؤولين في منظمات «اتحاد منظمات جبل الهيكل» لتكثيف وجودهم في المسجد بمناسبة الأعياد اليهودية.

ويستغل المتطرفون فترة الأعياد اليهودية لاقتحام الأقصى، في محاولة لبث رسالة حول أحقيتهم في المكان الذي يتطلعون لبناء هيكلهم فيهم. وكان وزير الشؤون الدينية في الحكومة الإسرائيلية متان كهانا، قد أشعل شمعة «عيد الأنوار» اليهودي عند مدخل المسجد الأقصى، قائلاً إنه يقف عند مدخل أقدم مكان لشعب إسرائيل، ومطلقاً دعواته من أجل تكثيف الجهود وسرعة «بناء الهيكل» المزعوم.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، أمس، فعلة كهانا، ونددت بالتصعيد الإسرائيلي الحاصل في اقتحامات المسجد الأقصى المبارك والمواقع والمقامات الدينية والأثرية والتاريخية في الضفة الغربية، والتي تتزامن مع الأعياد اليهودية، معتبرة أن ذلك استغلال لتحقيق أطماع استعمارية تهويدية توسعية، كما هو الحال في ازدياد أعداد المشاركين في اقتحام الأقصى، وإقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق باب المغاربة وفرض إجراءات عسكرية وتضييقات مشددة على المواطنين المقدسيين في البلدة القديمة، واقتحام المستوطنين لمقام يقين في الخليل وكذلك قبر النبي يوسف في نابلس. وحذرت الوزارة من التصعيد الحاصل في استهداف الأقصى المبارك من قِبل ما يسمى «اتحاد منظمات جبل الهيكل»، بمشاركة وزراء في الحكومة الإسرائيلية وبدعمها ورعايتها، محمّلة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الاعتداءات، ومحاولات تغيير طابع الصراع من سياسي إلى ديني.

وقالت الخارجية، إنها تواصل تنسيق جهودها لفضح ومواجهة الاستهداف الإسرائيلي للمقدسات المسيحية والإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، مع الأشقاء في المملكة الأردنية الهاشمية ووزارة خارجيتها، لحث المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة، وفي مقدمتها «اليونيسكو» على تحمّل مسؤولياتها في حماية الأقصى، وتنفيذ قراراتها الأممية ذات الصلة. كما أدان الأردن تصريحات كهانا، معلناً أنها «مؤججة للصراع وتغذي التطرف». وجاء في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول، أن تصريحات كهانا «استفزازية وغير مبررة بحق المسجد الأقصى». وأضاف «هذه التصريحات مدانة ومرفوضة، وتعد انتهاكاً خطيراً للوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى المبارك». وحذّرت الخارجية الأردنية من مغبة التصريحات الإسرائيلية «المُؤججة للصراع والتي من شأنها أن تغذي التطرف».

وأكدت «أن المسجد الأقصى، بكامل مساحته وباحاته البالغة 144 دونماً، هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة شؤون الحرم كافة وتنظيم الدخول والخروج منه».

ويتهم الفلسطينيون والأردنيون إسرائيل بالعمل على تغيير الوضع القائم في المسجد، وتقول السلطة إن المستوطنين مدعومون من الحكومة الإسرائيلية التي تخطط لتغيير الوضع القائم في المسجد عبر تقسيمه زمانياً ومكانياً، مثلما فعلت في الحرم الإبراهيمي. وتنفي إسرائيل ذلك وتقول إنه لا توجد لديها خطط لتغيير الوضع القائم المتفق عليه مع الأردن بصفته مسؤولاً عن المقدسات في القدس.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو