رئيس «إم آي 6»: الصين وروسيا وإيران تشكل أكبر تهديد لبريطانيا

رئيس «إم آي 6»: الصين وروسيا وإيران تشكل أكبر تهديد لبريطانيا

ندد باستخدام طهران «حزب الله» لتأجيج الاطرابات في البلدان المجاورة... وحذّر من «فخ الديون ومصائد البيانات» الصينية
الثلاثاء - 25 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 30 نوفمبر 2021 مـ
ريتشارد مور رئيس المخابرات البريطانية «إم آي 6»... (د.ب.أ)

قال ريتشارد مور، رئيس المخابرات البريطانية «إم آي 6» إن الصين وروسيا وإيران تشكل ثلاثة من أكبر التهديدات على المملكة المتحدة، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء.

وأشار مور في أول خطاب عام له منذ أن أصبح رئيسًا لجهاز المخابرات السرية إلى ان هذه الدول الثلاث، بالإضافة إلى الإرهاب الدولي، هي القضايا الأمنية «الكبرى» التي تواجه بريطانيا.

وفيما يتعقل بإيران، رأى مور أنها تشكل أيضًا تهديدًا كبيرًا، وتستخدم جماعة «حزب الله» -كـ«دولة داخل دول»- لتأجيج الاضطرابات السياسية في البلدان المجاورة.

كما حذر رئيس المخابرات البريطانية من «فخ الديون ومصائد البيانات» الصينية، قائلاً إنها تهدد بتقويض سيادة الدول.

وقال مور لبرنامج «توداي» على إذاعة «بي بي سي 4» إن الصين لديها القدرة على «جمع البيانات من جميع أنحاء العالم»، وإنها «تستخدم فخاخ الديون ومصائد البيانات لإيقاع الناس في مأزق». ويعني ذلك أنها تحاول دفع البلدان الفقيرة عن عمد إلى الديون بهدف الحصول على نفوذ أكبر في شؤونها الداخلية، والوصول بشكل أسهل للمعلومات والبيانات السرية بها.

وأضاف مور: «إذا سمحت لدولة أخرى بالوصول إلى بيانات مهمة حقاً حول مجتمعك، فسيؤدي ذلك بمرور الوقت إلى تآكل سيادتك، وقدرتك على السيطرة على تلك البيانات».

وأكد مور أن بريطانيا اتخذت إجراءات دفاعية ضد هذه المصائد والفخاخ الصينية.

وتحدث مور أيضاً عن الوضع في أفغانستان، حيث أقر بأن تقييم السرعة التي ستسيطر بها «طالبان» على كابل مع انسحاب القوات البريطانية والأميركية من أفغانستان كان «خاطئاً بشكل واضح»، لكنه قال إنه «من المبالغة حقاً وصف الأمر على أنه فشل استخباراتي»، مضيفاً: «لم يتنبأ أي منا بسرعة سقوط كابل».

كما تطرق مور في حديثه إلى العلاقات مع روسيا قائلاً إن موسكو تشكل «تهديداً حاداً» للمملكة المتحدة.

وسبق أن وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مور، الذي تولى منصبه في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بأنه «يفتقر إلى الخبرة»، بعد وصف الأخير روسيا بأنها «قوة متراجعة اقتصادياً وديموغرافياً»، وقوله إنه «محبط» من سلوكها؛ بما في ذلك الهجوم بغاز «نوفيتشوك» في سالزبوري، ومزاعم بأن وكالة المخابرات العسكرية الروسية كانت وراء انفجار في مصنع أسلحة تشيكي في عام 2014، وتدخل روسيا في أوكرانيا.


لندن أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو