تعرّف على أفضل مضادات الأكسدة للبشرة

تعرّف على أفضل مضادات الأكسدة للبشرة

الاثنين - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ

ربما تعلم بالفعل أن البشرة السليمة تحتاج إلى مضادات الأكسدة لتعمل بأعلى مستوياتها. ما قد لا تعرفه هو لماذا تحتاج بشرتك إلى مضادات الأكسدة أو أنواع الفوائد التي يمكن أن تقدمها مضادات الأكسدة لروتينك المعتاد للعناية بالبشرة.
فكيف تعمل مضادات الأكسدة بالضبط؟ ولماذا تعتبر ضرورية لأي نظام للعناية بالبشرة؟ وكيف تحارب جميع أنواع مشاكل العناية بالبشرة مثل البهتان والجفاف وحب الشباب. هذا هو ما تطرق اليه التقرير المفصل الذي نشره موقع "mbglifestyle " الطبي المتخصص.


ماذا تفعل مضادات الأكسدة للبشرة؟
مضادات الأكسدة هي إضافة لا غنى عنها لروتين العناية بالبشرة. فمن خلال استهداف الجذور الحرة يمكن لمضادات الأكسدة أن توفر جميع أنواع فوائد العناية بالبشرة. أولاً دعنا نوضح بالضبط ما هي الجذور الحرة وكيف تعمل؛ فالجذور الحرة هي جزيئات غير مستقرة ينقصها إلكترون. ولتحقيق الاستقرار يبحث عن الإلكترونات من الخلايا السليمة ما يؤدي إلى تحول الخلايا السليمة إلى جذور متطرفة، ويؤدي ذلك إلى حلقة مفرغة لا تنتهي.
وعلى الرغم من أن أجسامنا تنتج بشكل طبيعي الجذور الحرة، إلا أن العوامل البيئية الأخرى مثل الأشعة فوق البنفسجية والتلوث والنظام الغذائي ودخان السجائر يمكن أن تولد الجذور الحرة. في بعض الأحيان يمكننا حتى أن نضيف عن غير قصد إجهادًا إضافيًا للجذور الحرة لبشرتنا من خلال العدوانية المفرطة مع منتجاتنا أو روتيننا. ويمكن أن نقول ان الجذور الحرة يمكن أن تأتي من أماكن كثيرة.
ويتسبب الحمل الزائد من الجذور الحرة في الإجهاد التأكسدي، ما يؤدي إلى انهيار الكولاجين وإعاقة عملية الإصلاح الطبيعي للبشرة والالتهاب. ويمكن أن يضعف أيضًا حاجز الجلد ويعطل ميكروبيوم البشرة. كل هذا قد يؤدي إلى مؤشرات جمالية مثل تغير اللون والترهل والتهيج وحب الشباب والخطوط الدقيقة وغيرها؛ وذلك عندما تتدخل مضادات الأكسدة لتقديم يد المساعدة، حسبما تؤكد أخصائية الأمراض الجلدية ديبرا جاليمان أن "مضادات الأكسدة هي مركبات تمنع الأكسدة".


ماذا يعني هذا في الممارسة العملية؟
يوضح طبيب الأمراض الجلدية الدكتور أوريت ماركويتز مؤسس OptiSkin بمدينة نيويورك: "إنها في الأساس مادة يمكن أن تمنع أو تبطئ تلف الخلايا الذي تسببه الجذور الحرة". "مضادات الأكسدة هي الأشياء التي تتفاعل مع الجذور الحرة، وهي نوعًا ما تقلل من هذه الجذور الحرة على بشرتنا، مما يخلق بيئة صحية". بمساعدة مضادات الأكسدة، يمكن للبشرة تحسين ملمسها ولونها وصحتها الشاملة من خلال استهداف كل شيء من الخطوط الدقيقة إلى حب الشباب والبهتان.


ما هي مضادات الأكسدة الأفضل للبشرة؟
جميع مضادات الأكسدة يمكن أن تكون مفيدة في محاربة الجذور الحرة عند استخدامها بشكل صحيح. يمكنك استخدام أنشطة محددة لاستهداف احتياجاتك الفريدة. وبينما نميل إلى إنفاق معظم انتباهنا على وجهنا، لا تنس أن جسمك ويديك وشعرك بحاجة إلى الحماية المضادة للأكسدة أيضًا.


فيتامين (سي) للبقع الداكنة وإنتاج الكولاجين
ربما سمعت عن هذا، لأنه يجب أن يكون أحد أكثر مضادات الأكسدة شيوعًا في السوق. تعلن الأمصال والمرطبات على حد سواء عن تركيبات فيتامين سي الخاصة بها. وعلى الرغم من أن فيتامين سي يحتوي على الكثير من فوائد العناية بالبشرة، إلا أن أكثر ما يحتويه هو قدرته على تفتيح البشرة وتقليل البقع الداكنة المرتبطة بالشيخوخة الضوئية، والتي غالبًا ما تسببها أضرار الأشعة فوق البنفسجية. لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد. فقد ثبت أن فيتامين سي يدعم إنتاج الكولاجين ويثبت الكولاجين الطبيعي. وبشكل عام يوفر هذا المضاد للأكسدة بشرة أكثر نعومة وإشراقًا.


أنزيم Q10 لحماية الحاجز
نظرًا لأن الحماية المضادة للأكسدة هي جزء حيوي من العناية بحاجز البشرة، فإن أي مضادات أكسدة موضعية غير مهيجة ستحسن صحتها. ومع ذلك، قد يكون الإنزيم المساعد Q10 (CoQ10) هو أفضل رهان لك إذا كنت تتعامل مع مشاكل البشرة. CoQ10 هو مركب قابل للذوبان في الدهون يوجد في جميع خلايانا وله خصائص قوية مضادة للأكسدة: إنه يحمي من بيروكسيد الدهون، وهي عملية تتسبب فيها الجذور الحرة بإتلاف أغشية الخلايا مما يؤدي إلى ضعف وظيفة الحاجز. بالإضافة إلى ذلك، يلعب الإنزيم المساعد دورًا في إنتاج طاقة خلايا الجلد، مما يعني أن استخدام المكون يمكن أن يساعد خلايا الجلد على العمل بشكل شاب وصحي.


فيتامين (E) للجفاف
فيتامين (هـ) هو أكثر الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون انتشارًا في الجلد، مما يجعله ضروريًا لبشرة صحية. لإنه يسرع عملية شفاء الجلد مع توفير فوائد الترطيب، مما يجعله مكونًا رائعًا لجميع أنواع الكريمات والمستحضرات. وكما لو أن هذا لم يكن كافيًا، فإن فيتامين E يدعم أيضًا مضادات الأكسدة الأخرى ويثبتها لمساعدتها على أداء المهام الموكلة إليها.


(نياسيناميد) لحب الشباب
يُعرف النياسيناميد أيضًا باسم فيتامين ب 3 ، وهو أحد مضادات الأكسدة القوية المهدئة التي تعمل على تحسين ملمس البشرة ولونها. ويشير جاليمان إلى أن "النياسيناميد خفيف جدًا وجيد للأشخاص ذوي البشرة الحساسة". هذا بسبب قدرته على تقوية حاجز الجلد. كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات تساعد على تهدئة البثور ومحاربة الاحمرار الشائع في نوبات حب الشباب. في الواقع وجدت إحدى الدراسات أنه عند تطبيقه موضعيًا يمكن أن يعالج النياسيناميد حب الشباب المعتدل كأي مضاد حيوي موضعي.


(الريتينول) للخطوط الدقيقة
كمشتق من فيتامين ( أ ) تعتبر الرتينويدات من مضادات الأكسدة. إنه أحد أكثر المكونات فعالية لمكافحة الشيخوخة، إذ بفضل تركيبته الجزيئية الصغيرة فهو مضاد أكسدة فعال بشكل لا يصدق يتغلغل بعمق في الجلد لتحفيز إنتاج الكولاجين مع تسريع تجديد الخلايا وإصلاحها. "يرتبط الريتينول بمستقبلات الريتينويد داخل خلايا الجلد"، كما يقول طبيب الأمراض الجلدية الحاصل على شهادة البورد جوشوا زيشنر دكتوراه في الطب "ينشط الجينات التي تنظم إنتاج الكولاجين". ولوحظ هذا التأثير في دراسة بشرية صغيرة؛ حيث حفز علاج الريتينول إنتاج الكولاجين في الجلد الناضج مما ساعد على تقليل ظهور التجاعيد. ويمنح هذا البشرة لمسة نهائية أكثر نعومة وشبابًا بحيث تعود ساعتك العمرية إلى الوراء.


(الريتينول) وفيتامين (سي) للبشرة
كل من هذه المواد المضادة للأكسدة يمكن أن تمنح البشرة لمسة نهائية متوهجة. يقول جليمان إن الريتينول هو الأفضل "لأنه يقلل من تماسك الخلايا الخارجية ويساعد على التقشير". ومع ذلك فإن قدرة فيتامين سي على منع وعلاج الشيخوخة الضوئية قد جعلته أيضًا مكونًا أكثر إشراقًا لمن يبحثون عن بشرة متوهجة تلفت الأنظار.


(بوليفينول) للحساسية
توجد هذه المواد المضادة للأكسدة في أشياء مثل الشاي الأخضر وكذلك بعض الفواكه والخضروات والنباتات الأخرى. فإلى جانب الخصائص المضادة للأكسدة التي تحمي من الإجهاد التأكسدي، تحتوي مادة البوليفينول أيضًا على خصائص مضادة للالتهابات تساعد في تقليل علامات البشرة الحساسة مثل الاحمرار أو التهيج. ويوجد أيضًا ريسفيراترول وهو نوع من مادة البوليفينول ومضاد أكسدة رائع آخر له فوائد مضادة للالتهابات ومضادة للفطريات ومضادة للبكتيريا. يمكن العثور على هذا الجزيء في قشرة الفاكهة مثل العنب والتوت. وهناك الآلاف من مادة البوليفينول، لكنها تحتوي أيضًا على عدد قليل من مضادات الأكسدة المماثلة.


كيفية استخدام مضادات الأكسدة؟
هناك طرق عدة لإضافة مضادات الأكسدة إلى روتينك اليومي منها:


النظام الغذائي:
تأكد دائمًا من تناول نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة، حيث يمكن أن يساعد جسمك داخليًا. ابحث عن الفواكه والخضروات الملونة كالتوت الأزرق والحمضيات على وجه الخصوص. يمكنك أيضًا البحث عن مكملات التجميل لدعم تناولك.


الأمصال:
الأمصال عبارة عن تركيبات عالية التركيز يتم وضعها مباشرة على بشرة نظيفة لتزويد خلاياك بالمواد الفعالة. إذا كنت تريد علاجًا قويًا للوجه فسيكون هذا هو أفضل رهان لك.


كريمات ومستحضرات الوجه:
في حين أن مرطبات الوجه تدور حول الترطيب أكثر من العلاج، إلا أنها يمكن أن توفر جرعة من الحماية المضادة للأكسدة. ومع ذلك، يجب أن تلاحظ أنها واحدة من الخطوات الأخيرة في روتينك.


زيوت الوجه:
تأتي العديد من زيوت الوجه مع مضادات الأكسدة المذكورة أعلاه بشكل طبيعي.


العناية بالجسم:
لا تنس أن جسمك بالكامل يحتاج إلى حماية من مضادات الأكسدة. نوصي دائمًا بإيجاد مستحضرات ترطيب الجسم والزيوت وكريمات اليد التي تحتوي على مضادات الأكسدة لتحسين جودة البشرة بشكل عام.


إن مضادات الأكسدة ضرورية في روتين العناية بالبشرة. يقول ماركويتز ان "الخبر السار هو أن العديد من المنتجات الآن تحتوي بشكل طبيعي على مضادات الأكسدة". سواء كنت تقلل من ظهور الشيخوخة أو تهدئ التهيج أو تزيل حب الشباب، فهناك مضاد للأكسدة للجميع.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو