«بيونتيك» تعمل على تطوير لقاح معدل لمكافحة متحور «أوميكرون»

«بيونتيك» تعمل على تطوير لقاح معدل لمكافحة متحور «أوميكرون»

الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ
ممرضة تحمل قارورة تحتوي على لقاح «أسترازينيكا» المضاد لفيروس «كورونا» (إ.ب.أ)

أعلنت شركة بيونتيك الألمانية للدوائيات أنها تقوم بإجراء اختبارات معملية لفحص متحور كورونا الجديد «أوميكرون» بالتزامن مع العمل على تطوير لقاح معدل، تحسباً لاحتمال أن يصبح تعديل اللقاح ضرورياً.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، قالت متحدثة باسم «بيونتيك»، اليوم (الاثنين): «حتى لا نضيع وقتاً، فإننا نقوم بالمهمتين بشكل متزامن إلى حين توافر بيانات وتكون لدينا معلومات أكثر حول ما إذا كان ينبغي تعديل اللقاح أم لا». وثمة تداخل بين المهمتين بشكل جزئي.

ويجري خلال التجارب المعملية أخذ أمصال من أشخاص ملقحين لمواجهة شوكة بروتين المتحور الجديد وأوضحت المتحدثة أن «الأمصال تحتوي على الأجسام المضادة التي تصبح لدينا بعد التطعيم»، مشيرة إلى أنه بعد ذلك يتم التحقق من مدى نجاح هذه الأجسام في تحييد الشوكة البروتينية أو جعلها غير ضارة.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1465371729459568641

كانت «بيونتيك» أعلنت، يوم الجمعة الماضي، أن المتحور الجديد يختلف على نحو ملحوظ عن الطفرات التي تم رصدها حتى الآن، لأنه يحتوي على طفرات إضافية في الشوكة البروتينية.

وذكرت المتحدثة أن البيانات الواردة من الاختبارات المعملية الجارية ستعطي معلومات حول ما إذا كان تعديل اللقاح ضرورياً في حال انتشر هذا المتحور على مستوى العالم. وتتوقع الشركة توافر بيانات عن هذا الأمر في موعد أقصاه مطلع الأسبوع بعد المقبل.

وقالت المتحدثة إن «بيونتيك» أخذت مع شريكتها الأميركية «فايزر» استعدادات منذ شهور لتعديل اللقاح في غضون ستة أسابيع في حال ظهور ما يطلق عليه متحور الهروب للفيروس، على أن يتم توريد الدفعات الأولى من اللقاح المعدل في غضون 100 يوم.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1465369212852056065

وتابعت المتحدثة أنه لهذا السبب بدأت الشركتان في إجراء دراسات سريرية باستخدام لقاحات خاصة بالطفرات من أجل جمع بيانات عن السلامة وقدرة اللقاح على التوافق مع المتغيرات، ولفتت إلى أن هذه البيانات يمكن تقديمها بعد ذلك إلى السلطات المختصة كعينة بيانات في حال تعديل اللقاح.

ويطلق اسم متحور الهروب على طفرة للفيروس تستطيع أن تتفادى بشكل جزئي على الأقل فاعلية اللقاحات المتاحة.

ويمكن إنتاج اللقاحات التي تعتمد على الحمض النووي الريبوزي مثل «بيونتيك/فايزر» و«موديرنا» بصورة أسرع من اللقاحات التقليدية، نظراً لأنها لا تحتاج إلا لإنتاج المخطط البروتيني فقط وليس المستضدات.


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو