طالبان من برامج «كاوست» التنافسية يحصلان على منحة «رودس»

طالبان من برامج «كاوست» التنافسية يحصلان على منحة «رودس»

من أرفع المنح الدراسية الدولية شهرة وتنافسية في العالم
الأحد - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 28 نوفمبر 2021 مـ
الطالبان الفائزان بمنحة رودس (الشرق الأوسط)

للسنة الثانية على التوالي، حصل ثلاثة طلبة جامعيين سعوديين على منحة «رودس»، الدراسية المرموقة لعام 2022. اثنان منهم حصلا على جائزة تحدي العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (STEM) في «كاوست»، وهم أحمد الجهني ومحمد الغدير، أما المنحة الثالثة فكانت من نصيب الطالبة جود الذكير من جامعة الملك سعود.
وتعتبر منحة «رودس» واحدة من أرفع المنح الدراسية الدولية شهرة وتنافسية في العالم، حيث تقوم أمانة المنحة باختيار 100 طالب وطالبة سنوياً ومن حول العالم، خصوصاً القادة الشباب أصحاب القيم والفكر والشخصية المتميزة، الذين لديهم حافز قوي لمعالجة التحديات العالمية، والالتزام بخدمة الناس والعمل المتواصل من أجل مستقبل العالم. ويحصل الطلبة الفائزون على منحة دراسية كاملة في جامعة أكسفورد البريطانية لتعزيز مجالات اهتمامهم البحثي أثناء دراستهم العليا.
الطالب أحمد الجهني حاصل على منحة برنامج جامعة الملك عبد الله للطلبة الموهوبين (KGSP)، ومتخصص في علم الأحياء في جامعة إيموري في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية، حيث يستكشف إمكانية استخدام الفراشة الملكية ككائن حي نموذجي لدراسة مناعة البشر. تدرب أحمد في الصيف الماضي مع البروفسور سليم الببيلي في مركز كاوست للزراعة الصحراوية وكان يدرس طرق التخفيف من الآثار المدمرة لآفة النبتة الطفيلية (ستريغا) على المحاصيل في أفريقيا. ويخطط مستقبلاً لدراسة علم الأحياء البحرية في جامعة أكسفورد، والعودة بعد ذلك للمملكة للعمل على مشاريع ومبادرات الحفاظ على الشعاب المرجانية في البحر الأحمر وإعادة تأهيلها.
أما الطالب محمد الغدير، فقد حصل على درجة البكالوريوس في تخصصي الفيزياء والهندسة الكهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مايو (أيار) 2021. ثم شارك بعد ذلك في برنامج التدريب الصيفي السعودي في «كاوست» من يونيو (حزيران) إلى أكتوبر (تشرين الأول) مع الأستاذ المساعد حسين فاريبورزي، لتطوير معالجات سطحية جديدة لتقليل الخسائر في الأجهزة الكمومية. وحالياً يتعاون مع مختبر الإلكترونيات النانوية الكمومية في جامعة كاليفورنيا، في بيركلي، ويخطط لدراسة فيزياء المواد المكثفة في أكسفورد مع التركيز على تقنية المعلومات الكمومية.
أما الطالبة جود الذكير تخرجت في جامعة الملك سعود في مايو 2021 بدرجة البكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها. وأسست مطبوعة سمو (Sumou) المستقلة الرائدة في المنطقة. وتخطط فور دخولها أكسفورد لدراسة التقاطعات بين السياسة والأدب للأعمال الأدبية للمرأة العربية.
وقالت الدكتورة نجاح عشري، النائب والمشارك الأعلى لرئيس «كاوست» للتقدم الوطني الاستراتيجي: «إن إنجاز هؤلاء الطلبة يوضح التأثير الكبير لبرامج بناء القدرات في (كاوست) والتي تدعم الإمكانات المذهلة لشباب الوطن. ونحن في (كاوست) نستثمر حقاً في الشباب السعودي من خلال البرامج الأكاديمية والبحثية والتطويرية المؤثرة مثل برنامج جامعة الملك عبد الله للطلبة الموهوبين (KGSP) وبرنامج التدريب الصيفي السعودي. ونأمل في أن تزودهم تجربة الدراسة في (كاوست) بالمهارات والقيم والدافع للمساهمة في التحول التاريخي للمملكة العربية السعودية والاستفادة منه كقادة شباب يتمتعون بقدرات تنافسية دولية».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو