560 غارة روسية على مواقع «داعش» وسط سوريا في شهر

560 غارة روسية على مواقع «داعش» وسط سوريا في شهر

المعارضة تتحدث عن 490 خرقاً في إدلب خلال نوفمبر
الأحد - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 28 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15706]
طفلة نازحة في ريف إدلب شمال غربي سوريا أمس (أ.ف.ب)

قصفت قوات النظام والميليشيات الإيرانية بقذائف مدفعية وصاروخية منطقة «خفض التصعيد»، شمال غربي سوريا، فيما شهدت محاور وجبهات سراقب بريف إدلب، مواجهات بالأسلحة الثقيلة بين فصائل المعارضة وقوات النظام، ومقتل عنصر من الأخيرة، في وقت أفادت مصادر معارضة بتسجيل 490 خرقاً خلال الشهر الحالي، الذي شهد 560 غارة روسية على مواقع «داعش» في وسط سوريا.
وقال الخطابي وهو مسؤول في وحدة الرصد والمتابعة 80 المعارضة، أن «قصفاً مدفعياً وصاروخياً مكثفاً مصدره قوات النظام استهدف مناطق البارة والفطيرة وسفوهن وفليفل وبينين ضمن جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن إصابة 3 مدنيين بجروح خطيرة، جرى نقلهم إلى المشافي في شمال إدلب، وترافق القصف مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع روسية بدون طيار في الأجواء، ما أثار الخوف والرعب في صفوف المدنيين، فيما طال القصف البري مناطق الزيارة وزيزون وقسطون بالقسم الشمالي لسهل الغاب شمال غربي حماة، أدى إلى عطب سيارة مدنية واحتراقها».
وأضاف أنه تمكنت فصائل المعارضة السورية المسلحة في غرفة عمليات «الفتح المبين» من قتل عنصر من قوات النظام وجرح آخر بسلاح القناصات على محور البريج في جنوب إدلب، وشهدت محاور محيط مدينة سراقب اشتباكات عنيفة بين الطرفين، استخدم فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة. ولفت إلى دخول قوات عسكرية تركية جديدة خلال اليومين الماضيين، ضمن رتل مؤلف من 11 شاحنة، تحمل كميات من الذخيرة والمواد اللوجيستية إلى مطار تفتناز ومعسكر المسطومة في جنوب إدلب.
من جهته، قال أحمد العمر مسؤول التوثيق والانتهاكات في إدلب، إنه تم توثيق 490 خرقاً خلال شهر نوفمبر الحالي، مصدرها قوات النظام، استهدفت منطقة «خفض التصعيد»، شمال غربي سوريا، تمثلت بقصف بري (مدفعي وصاروخي) وغارات جوية للمقاتلات الروسية، وأسفرت الخروقات عن مقتل 16 مدنياً بينهم 5 أطفال، وجرح أكثر من 40 مدنياً آخر.
وقال ناشطون إن هجوماً مباغتاً تعرضت له 3 مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية بمحيط منطقة خناصر جنوب حلب، بآن واحد، نفذه مقاتلون من تنظيم «داعش»، بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون، أدى إلى مقتل 6 عناصر وجرح آخرين، أعقبه غارات جوية مكثفة نفذتها المقاتلات الروسية امتدت من بادية حماة وصولاً إلى بادية الرقة ودير الزور شرق سوريا، استهدفت مواقع تتبع لتنظيم «داعش»، وأسفرت الغارات عن مقتل وجرح أكثر من 20 عنصراً من الأخير.
من جهته، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، إن نحو 560 غارة جوية نفذها الطيران الروسي على مواقع يعتقد أنها تابعة لتنظيم «داعش» في مناطق متفرقة من البادية السورية بين محافظات حماة وحمص ودير الزور والرقة، منذ مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم.
وأوضح أنه بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس (آذار) 2019، وحتى الآن نحو 1597 قتيلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وأجنبية، من بينهم 3 عناصر من القوات الروسية على الأقل، بالإضافة لمقتل 153 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم «داعش».


سوريا داعش

اختيارات المحرر

فيديو