ريال مدريد يسعى لمواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية على حساب أشبيلية

ريال مدريد يسعى لمواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية على حساب أشبيلية

برشلونة يخوض رحلة محفوفة بالمخاطر إلى فياريال... وأتلتيكو يأمل في استعادة توازنه
السبت - 22 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 27 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15705]
أتلتيكو تعقدت مهمته في بلوغ دور الـ16 في دوري الأبطال بعد السقوط على أرضه أمام ميلان (أ.ب)

يريد ريال مدريد، المتصدر، مواصلة سلسلة نتائجه الإيجابية في الآونة الأخيرة محلياً وقارياً عندما يستضيف أشبيلية، الثالث، في لقاء قمة ضمن المرحلة الخامسة عشرة من بطولة إسبانيا لكرة القدم. وفاز فريق العاصمة الإسبانية في 7 مباريات وتعادل في واحدة في آخر ثمانٍ خاضها في مختلف المسابقات، ويبدو الفريق الأكثر ثباتاً في المستوى بين فرق المقدمة في الدوري المحلي.
في المقابل، يتخلف أشبيلية عن المتصدر بفارق نقطتين لكنه لم يُظهر صلابة واستقراراً في المستوى لا محلياً حيث تعثر أمام آلافيس ومايوركا وغرناطة، ولا قارياً حيث يشارك في دوري أبطال أوروبا ويعاني في مجموعة متواضعة تضم سالزبورغ النمساوي وفولفسبورغ الألماني ورين الفرنسي. ويتعين على أشبيلية الفوز خارج ملعبه في الجولة الأخيرة ضد سالزبورغ ليحجز مكانه في دور الـ16، في حين حسم ريال مدريد بطاقته قبل جولة من نهاية دور المجموعات.
ويعتمد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، على خماسي مخضرم في صفوف الفريق الملكي هم: الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، وثلاثي خط الوسط المكون من البرازيلي كازيميرو، والألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش بالإضافة إلى المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، متصدر ترتيب الهدافين برصيد 10 أهداف. كما فرض الجناح البرازيلي فينيسيوس جونيور نفسه هذا الموسم من خلال عروض هجومية رائعة نجح خلالها في تسجيل 8 أهداف ليحتل المركز الثاني في ترتيب الهدافين، بالإضافة إلى الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها المدافع النمساوي ديفيد آلابا القادم من بايرن ميونيخ في صفقة حرة مطلع الموسم الحالي.
ونظراً للاستقرار في تشكيلته، فقد دفع لاعبون آخرون الثمن بالجلوس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين أو حتى في المدرجات، والأمر يتعلق بالمهاجم البلجيكي إدين هازار البعيد عن مستواه، والجناح الويلزي غاريث بيل بالإضافة إلى لاعب الوسط المتقدم إيسكو. وعلق أنشيلوتي على هذا الأمر بقوله: «مهمة المدرب دائماً ما تكون معقّدة من هذه الناحية، لكن عندما تخوض سباقاً من الأفضل أن تكون لديك سيارة فيراري وليست فيات».
في المقابل، يحل أتلتيكو مدريد، بطل الموسم الماضي والذي يتخلف عن جاره ريال مدريد بفارق 4 نقاط، على مباراة خارج أرضه ضد قادش، في محاولة منه للخروج من دوامة العروض المخيِّبة في الآونة الأخيرة حيث حقق فوزين فقط في آخر 8 مباريات في مختلف المسابقات آخرها سقوطه على أرضه أمام ميلان الإيطالي صفر - 1 في دوري الأبطال وتعقيد مهمته في بلوغ دور الـ16.
ويحل برشلونة بقيادة مدربه الجديد وأسطورته تشافي ضيفاً على فياريال على ملعب الأخير «سيراميكا». وخاض الفريق الكاتالوني مباراتين حتى الآن بقيادة تشافي الذي حل بدلاً من الهولندي رونالد كومان بعد الجولة الدولية الأخيرة، فحقق فوزاً صعباً على إسبانيول بهدف من ركلة جزاء، قبل أن يسقط في فخ التعادل السلبي على أرضه أيضاً مع بنفيكا البرتغالي ليعقّد مسألة تأهله إلى دور الـ16 في المسابقة الأوروبية الأهم.
وعلق تشافي على أداء فريقه في المباراتين بقوله: «رأيت أشياء جيدة جداً، إيجابية جداً. لديّ شعور بأننا نستطيع التغلب على أي فريق في حال لعبنا بهذه الطريقة». ويستطيع تشافي الاعتماد على الجناح الفرنسي السريع عثمان ديمبيلي الذي تعافى من إصابة أبعدته أسابيع عدة عن الملاعب. وأشاد تشافي بديمبيلي ورشحه لأن يكون «نجماً عالمياً» في المستقبل، وقال في هذا الصدد: «لقد فاجأني. إنه يحقق الفارق عندما يكون على أرضية الملعب». في المقابل، يريد ريال سوسيداد صاحب المركز الثاني بفارق نقطتين، مواصلة الضغط على ريال مدريد عندما يحل ضيفاً على إسبانيول.


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

فيديو