الاتحاد الأوروبي يعتزم نشر بعثة خبراء انتخابية في ليبيا

الاتحاد الأوروبي يعتزم نشر بعثة خبراء انتخابية في ليبيا

السبت - 21 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 27 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15705]
موسى الكوني (يسار) وجوزيب بوريل (المجلس الرئاسي)

رحّب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل، بالجهود المبذولة في ليبيا لإجراء الانتخابات في موعدها الشهر المقبل، متحدثاً عن اعتزام الاتحاد نشر بعثة خبراء قُبيل إجراء الاستحقاق المرتقب.
والتقى نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني، مع بوريل، في ختام جلسة المباحثات التي أجراها مع المسؤولين في الاتحاد الأوروبي، مساء الأربعاء الماضي.
وقال الكوني في تصريح نقله المجلس الرئاسي أمس، إن بوريل «أكد استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم كل الدعم لتسهيل إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة»، وأعلن عن «نشر مرتقب لبعثة الخبراء الانتخابية التابعة للاتحاد الأوروبي في ليبيا قبل الانتخابات في 24 ديسمبر (كانون الأول)».
وشدد الممثل السامي للكوني، على دعم الاتحاد الأوروبي «للجهود المبذولة لتحقيق انسحاب جميع (المرتزقة) الأجانب، والمقاتلين والجهات الفاعلة غير المسلحة والقوات الأجنبية الأخرى من ليبيا»، مؤكداً أنه لدى ليبيا «فرصة واضحة لبناء مستقبل مستقر ومزدهر، وأن الاتحاد الأوروبي على استعداد لتقديم الدعم اللازم في هذا المنعطف الحرج للبلاد».
كما ناقش بوريل مع الكوني «التحديات الفورية، والفرص طويلة الأجل للتعاون بين الاتحاد الأوروبي وليبيا»، ولفت الكوني إلى أن بوريل، «وضّح بعناية مدى حرص الاتحاد الأوروبي على إيجاد أنجع السبل لدعم التعاون بين ليبيا وجيرانها في منطقة الساحل لتحسين إدارة الحدود والسماح بانسحاب (المرتزقة) والمقاتلين والجهات الفاعلة غير المسلحة والقوات الأجنبية الأخرى من ليبيا».
كما أكد بوريل أن ليبيا «شريك مهم للاتحاد، الذي يتطلع للمزيد من المشاركة في حوار ثنائي حول السلام، وإعادة الإعمار، وتحقيق الاستقرار في البلاد وفي جميع أنحاء المنطقة».
في شأن آخر، أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش، أهمية مشاركة الشباب والنساء في العملية السياسية والمساهمة في بناء مستقبل البلاد.
وأعلن كوبيش عن استقالته من البعثة الأممية الأربعاء الماضي، لكنّ المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، قال إن كوبيش «لن يترك مقعده بشكل كامل، وسيبقى في منصبه في الوقت الحالي».
واستقبل كوبيش برفقة مساعد الأمين العام الجديد له والمنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا جورجيت غانيون، ممثلي منتدى حوار الشباب في مقر البعثة بطرابلس مساء أول من أمس، حيث سلموا دعوة للأمم المتحدة لحضور (المؤتمر الوطني للشباب) الذي سيُعقد في طرابلس اليوم تحت شعار «هذا وقتنا».
وأطلع ممثلو الشباب، الممثل الخاص والمنسقة المقيمة على جهودهم «لقيادة مصالحة وطنية مجتمعية تنطلق من القاعدة باتجاه القمة»، فضلاً عن «جهودهم في النهوض بمشاركة ملموسة للشباب في الحياة السياسية في ليبيا، لا سيما من خلال الانتخابات المقبلة».
وأعرب المبعوث الخاص عن إعجابه بالجهود الموحدة لمنتدى الشباب و«بعزمهم على أن يكونوا فاعلين حقيقيين في التغيير من خلال الانخراط في الحياة السياسية من أجل مستقبل أفضل لليبيا والشعب الليبي».
ورأى كوبيش أن «الانتخابات الحرة والنزيهة وذات المصداقية هي وحدها التي ستسمح للشعب الليبي، وبخاصة الشباب والنساء، بانتخاب ممثليه الحقيقيين»، كما أنها «تساعدهم على دخول الحياة السياسية كمحفز حاسم وقوة للتغيير قادرة على تحويل البيئة السياسية والثقافة وتسهم، في نهاية المطاف وبشكل فعال، في وضع ليبيا على طريق الديمقراطية والاستقرار والوحدة والازدهار».
وتابع: «الشباب، بمن فيهم النساء، عليهم تشكيل مستقبل ليبيا لأنفسهم وللجيل المقبل»، ورأى أنه على الرغم من «كل الخلافات والمخاطر والمجهول الذي يكتنف الانتخابات، فإن هذه العملية الديمقراطية السياسية توفر أيضاً فرصة فريدة لا ينبغي تفويتها».
وأضاف كوبيش: «إن اهتمام الناخبين والمرشحين المسجلين دليل على أن غالبية سكان البلاد يعون أهمية هذا الاستحقاق، وأن الامتناع عن المشاركة في الانتخابات لأي سبب، حتى وإن كان لأسباب وجيهة للغاية، من شأنه أن يسمح للآخرين، ولا سيما أطراف الوضع الراهن ومناصريهم، بتحديد مستقبل ليبيا، مهملين ومتجاهلين تطلعات واحتياجات الأجيال الشابة، بمن في ذلك النساء».


الاتحاد الاوروبي أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو