ماكرون يعرب لعون عن قلقه إزاء أزمة لبنان

ماكرون يعرب لعون عن قلقه إزاء أزمة لبنان

الخميس - 20 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 25 نوفمبر 2021 مـ
الرئيس اللبناني يرحب بنظيره الفرنسي خلال مأدبة غداء في القصر الجمهوري العام الماضي (أرشيفية - دالاتي ونهرا)

تلقى الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم (الخميس)، رسالة تهنئة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمناسبة الذكرى الـ78 لاستقلال لبنان، أعرب فيها عن قلقه من الأزمة التي يغرق فيها البلد الصغير، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وقال الرئيس الفرنسي في رسالته: «أود أن أعبّر بقوة عن مدى قلقي من الأزمة التي يغرق فيها بلدكم في الآونة الأخيرة، والتي ارتدت طابعاً متعدداً بوجوهه الاقتصادية والأمنية والاجتماعية والإنسانية، إضافة إلى الوجه السياسي». ورأى أنه «بهدف الخروج من هذه الأزمة، تم إنجاز مرحلة أولية تمثلت في تشكيل حكومة جديدة عليها أن تنجز، بدعمكم، الإصلاحات التي التزمت بها السلطات اللبنانية تجاه اللبنانيين أولاً، وكذلك تجاه المجتمع الدولي».
ولفت إلى أن «هذه الإصلاحات في العمق، يجب إطلاق ورشها بالسرعة القصوى، بما يتلاقى مع متطلبات جميع الأصدقاء الحقيقيين للبنان، كما مع الانتظارات المشروعة التي سبق أن عبّر عنها الشعب اللبناني».
وقال الرئيس الفرنسي: «إنني أدرك أنكم توافقونني الرأي على أن نهوض لبنان يجب أن يمرّ عبر هذه الطريق، وما من أحد يأمل في سلوك طريق موازية، قد تعرّض المصلحة العامة للبنانيين، وحتى استقرار البلاد، لأي مخاطر».
وأشار إلى أن «المحطات العنفية الأخيرة تظهر بوضوح حجم المخاطر المرتبطة بمواصلة شل السلطات الرسمية تجاه التحديات التي يواجهها لبنان». وأضاف: «لقد آن الأوان لإظهار دليل حسّي لاحترام معنى التاريخ من جهة، ولروح المسؤولية التي أعرف أنكم تتحلون بها للخروج ببلدكم من الأزمة الراهنة». وتابع: «كونوا على ثقة بأن جميع شركاء لبنان الحقيقيين في المجتمع الدولي جاهزون لتقديم أي مساعدة لكم».
وأعلن أن بلاده «تقف اليوم، كما كانت في مختلف الظروف، إلى جانب لبنان والشعب اللبناني».
يذكر أن لبنان يحتفل بذكرى استقلاله في 22 نوفمبر (تشرين الثاني) من كل عام، حين منحته فرنسا في ذلك اليوم من عام 1943 الاستقلال التام، وهي كانت الدولة المنتدبة عليه بقرار من عصبة الأمم.


لبنان فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو