روسيا تستعد نووياً للحفاظ على جاهزيتها وتتهم واشنطن بالتحضير لضربة

روسيا تستعد نووياً للحفاظ على جاهزيتها وتتهم واشنطن بالتحضير لضربة

الخميس - 20 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 25 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15703]

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن بلاده تستعد نووياً للحفاظ على جاهزيتها القتالية في ظل تصاعد التوتر مع الغرب وزيادة أنشطة دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالقرب من حدود بلاده، متهماً في الوقت نفسه واشنطن بالتحضير لتوجيه ضربة نووية إلى روسيا من اتجاهين مختلفين. وقال شويغو، كما نقلت عنه وكالات أنباء روسية أمس (الأربعاء)، إن قدرات روسيا النووية وقواتها المسلحة بحاجة إلى الحفاظ على جاهزيتها القتالية. ونقل بيان من وزارة الدفاع عن شويغو قوله: «أكد وزير الدفاع أنه خلال التدريبات العسكرية الأميركية (غلوبال ثاندر)، تدربت عشر قاذفات استراتيجية أميركية على إطلاق أسلحة نووية ضد روسيا من الاتجاهين الغربي والشرقي». وأضاف البيان: «كان أقرب مدى من حدود دولتنا 20 كيلومتراً».
وشكا شويغو يوم الثلاثاء من أن القاذفات الأميركية تدربت على توجيه ضربة نووية لروسيا من اتجاهين مختلفين في وقت سابق هذا الشهر. وقال إن الطائرات الأميركية اقتربت بشدة لمسافة 20 كيلومتراً من الحدود الروسية في أثناء هذه التدريبات، فيما نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنها اخترقت الاتفاقيات الدولية خلال التدريبات. وقالت «البنتاغون» إن تدريباتها أُعلن عنها في حينها وجرى خلالها الالتزام بالبروتوكولات الدولية. وقال الليفتنانت كولونيل أنطون سيميلروث، وهو متحدث باسم البنتاغون: «تم الإعلان عن هذه المهام في حينها وجرى التخطيط لها عن كثب مع (القيادة الاستراتيجية) و(القيادة الأوروبية) والحلفاء والشركاء لضمان أقصى قدر من فرص التدريب والإدماج وكذلك الامتثال لجميع المتطلبات والبروتوكولات الوطنية والدولية».
يأتي هذا الاتهام في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وموسكو حول أوكرانيا. ويعبّر مسؤولون أميركيون عن مخاوفهم من هجوم محتمل من روسيا على جارتها الجنوبية. وينفي الكرملين هذه المخاوف ويصفها بأنها لا أساس لها. ومن جهتها تتهم موسكو الولايات المتحدة وحلف الأطلسي وأوكرانيا بارتكاب تصرفات استفزازية وغير مسؤولة، مشيرةً إلى إمدادات الأسلحة الأميركية لأوكرانيا واستخدام كييف طائرات تركية مسيّرة ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا، علاوة على التدريبات العسكرية لحلف الأطلسي بالقرب من حدودها. وأضاف وزير الدفاع سيرغي شويغو أن موسكو لاحظت زيادة كبيرة في نشاط القاذفات الاستراتيجية الأميركية التي قال إنها نفّذت 30 طلعة جوية بالقرب من روسيا هذا الشهر. وأضاف أن هذا العدد يزيد بمعدل مرتين ونصف مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.
وأبدى شويغو استياءه على وجه الخصوص مما قال إنها محاكاة لضربة نووية أميركية ضد روسيا في وقت سابق من هذا الشهر.
ونُقل عن شويغو قوله إن وحدات الدفاع الجوي الروسية رصدت وتعقبت القاذفات الأميركية واتخذت إجراءات لم يُكشف عنها لتجنب أي حوادث. وجرى اتصال هاتفي بين رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، ورئيس الأركان العامة الروسية فاليري غيراسيموف، أول من أمس (الثلاثاء)، ولكن لم يكشف أيٌّ من الجانبين عن تفاصيل ما جرى خلال الاتصال. كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال قبل أيام إن الغرب يتعامل باستخفاف شديد مع تحذيرات روسيا بعدم تجاوز «خطوطها الحمراء».


روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

فيديو