تساؤلات عن شكل بيئة العمل الإعلامي بعد «كوفيد ـ 19»

تساؤلات عن شكل بيئة العمل الإعلامي بعد «كوفيد ـ 19»

الاثنين - 17 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 22 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15700]

شكل بيئة العمل بعد جائحة فيروس «كوفيد - 19» بات يثير كثيراً من التساؤلات الإعلامية حول طبيعة العمل داخل غرف الأخبار، وسط تباين بين راغبين في الدمج بين النظامين الإلكتروني والحضور الفعلي، وآخرين يرون أنه لا حاجة بعد انتهاء الجائحة للعمل عن بُعد، وبالتالي يجدون ضرورة للمداومة داخل مقرات العمل. وفي هذه الأثناء، تشير دراسة دولية إلى أن 9 في المائة فقط من المؤسسات الإعلامية أبدت رغبتها في العودة إلى المكاتب بعد انقشاع خطر «كوفيد - 19».
صحافيون ومتخصصون يرون أن الإعلام بشكل عام يحتاج إلى نوع من التواصل بين المحررين والمصادر، وهو ما لا يتحقق بشكلٍ كافٍ في العمل من المنزل. ويلفت هؤلاء إلى أن العمل عن بُعد قد لا يستمر بعد الجائحة. ورأى هؤلاء أن الجائحة دعمت توجه التحول الإلكتروني، وساهمت في تطوير آليات العمل عن بُعد، إلا أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، بحجة المحافظة على جودة المنتج الإعلامي الذي يحتاج -حسب رأيهم- إلى قدر من التفاعل والتواصل الإنساني.
وفي دراسة لمعهد «رويترز لدراسة الصحافة»، شملت 132 من كبار قادة صناعة الصحافة والإعلام من 42 دولة، نُشرت في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، أظهرت النتيجة أن «نظام العمل المختلط سيصبح قريباً هو الأساس الذي تعتمده غالبية المؤسسات الإعلامية، وهو ما يعني وجود بعض الصحافيين في المكاتب، بينما يعمل بعضهم الآخر عن بُعد. كذلك بينت الدراسة أن 9 في المائة فقط من المؤسسات الإعلامية أبدت رغبتها في العودة إلى العمل من المكاتب بالطريقة ذاتها التي كان عليها الوضع قبل «كوفيد - 19».
وأوضحت الدراسة أيضاً أن نحو 34 في المائة من المؤسسات نفذت تعديلات في طريقة العمل لتتفق مع النظام المختلط، بينما ما زال 57 في المائة منها يبحث عن الطريقة المثلى لتطبيق هذا النظام.
وهنا، تقول سارة ساير، الباحثة في معهد «نيمان لاب» المتخصص في شؤون الإعلام، إن «أغلب الذين شملتهم الدراسة، وهم من 42 دولة، يمثلون غرف أخبار كبيرة ومتوسطة في أوروبا وأميركا».
وأردفت ساير، في تقرير نشرته بشأن دراسة معهد «رويترز»، أن «فكرة العمل عن بُعد غير شائعة في المقام الأول. فعلى سبيل المثال، 35 في المائة من الأميركيين عملوا عن بُعد خلال فترة اشتداد الجائحة، إلا أن هذا الرقم انخفض إلى 13 في المائة في أغسطس (آب) الماضي».
الصحافي حمود الطوقي، رئيس تحرير مجلة «الواحة» في عُمان، قال خلال لقاء مع «الشرق الأوسط» إن «العمل الإعلامي لا يمكن أن يستمر عن بُعد، فهناك أمور قانونية متعلقة بالمؤسسات الإعلامية تستلزم وجود موظفين فيها. ومن هنا، فإنه بعد انتهاء خطر الجائحة، من المرجح عودة العمل إلى طبيعته، كما كان في السابق».
ومن جانبه، علق محمد سعد عبد الحفيظ، عضو مجلس نقابة الصحافيين المصريين، لـ«الشرق الأوسط» قائلاً إن «فكرة العمل عن بُعد ليست جزءاً من الثقافة العربية، ولا يحب رؤساء التحرير والصحافيون التواصل عبر الإنترنت... ثم هناك مشكلة أيضاً في مدى التزام الصحافيين عند العمل من المنزل».
إلا أن الصحافي يوسف أيوب، رئيس التحرير التنفيذي لموقع «اليوم السابع» في مصر، له رأي آخر، إذ قال لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلة ليست في قلة التزام الصحافيين، ولا في كيفية متابعة عملهم من المنزل، فهناك آليات لذلك يُمكن اتباعها، وقد نفذناها بالفعل في (اليوم السابع)، وجرى تنفيذها في كثير من المؤسسات الإعلامية، بل تكمن المشكلة في أن الإعلام بشكل عام يحتاج إلى نوع من التواصل بين المحررين والمصادر، وهو ما لا يتحقق بشكلٍ كافٍ خلال العمل من المنزل». لذا، يرجح أيوب ألا يستمر العمل عن بُعد بعدما تنقشع سحب الجائحة.
وعلى أي حال، فلا شك في أن الفيروس، وما تسبب به، أسهم بتغيير نمط العمل في جميع المجالات، ومن بينها الصحف، وتحول كثيرون للعمل من المنزل. وهنا، يبين الطوقي أن «الصحافيين طوروا أدواتهم في التعامل مع الجائحة، وأتاح لهم العمل عن بُعد واستخدام التكنولوجيا تنظيم حلقات نقاش عبر تطبيقات مثل (زووم)، تضم أشخاصاً من مختلف أنحاء العالم، كما أمكن توفير كثير من النفقات الخاصة بالسفر والانتقالات والإقامة من أجل إجراء حوارات مع فنانين ومسؤولين وحضور مهرجانات، لأن كل هذا بات ممكناً عبر الإنترنت».
وعودة إلى دراسة معهد «رويترز» التي تحدثت عن خطط التحول الرقمي داخل المؤسسات، فإنها توضح أن «المؤسسات الإعلامية تعمل على وضع خطط للتحول الرقمي، وإعادة تصميم المكاتب، وتطوير البنية التكنولوجية، للتجاوب مع بيئة عمل مرنة مختلطة».
كذلك، تلاحظ الدراسة أن «كثرة من القائمين على صناعة الإعلام يرون أن التحول إلى بيئة عمل هجينة تمزج بين العمل عن بُعد والعمل من المكتب لم يجرِ العمل عليه أو تطويره بشكل كامل بعد، إضافة إلى تخوف بعضهم من أن يؤدي ذلك إلى خسائر في الإبداع والتواصل والثقافة».
نقطة أخرى تثيرها الدراسة، وهي «تحيز التقارب»، حيث «يخشى بعضهم من أن يحصل الصحافيون المداومون في المكاتب على مزايا أكثر لقربهم من المديرين، بينما يصار إلى تجاهل العاملين عن بُعد»، إضافة إلى أن «المديرين يشعرون بعبء إضافي عند العمل عن بُعد، إذ يتحملون مسؤولية التواصل مع الموظفين الذين لا يرونهم وجهاً لوجه وتحفيزهم».
عبد الحفيظ، من جهته، يرفض تنفيذ «النظام الهجين» في العمل الصحافي. ويبرر رفضه بأن «الصحافة مهنة تفاعلية، ويتطلب إنتاج الأفكار وتطويرها تواصلاً إنسانياً، إضافة إلى التفاعل مع المصادر نفسها من أجل تحسين جودة المنتج الصحافي». لذلك، فهو مع «عودة العمل إلى ما كان عليه قبل (كوفيد - 19)».
وحول الوضع في مصر داخل المؤسسات، يشير عبد الحفيظ إلى أنه «لا يوجد نظام معين متبع، فهناك مؤسسات إعلامية عادت إلى العمل بشكل كامل، وأخرى ما زالت تمزج بين العمل عن بُعد والعمل من المكتب».
ومن جانبه، أشار الطوقي إلى أن «تجربة العمل عن بُعد أو من المنازل يُمكن أن تستمر في أوقات الكوارث والأزمات، كما حدث عندما ضرب الإعصار (شاهين) سلطنة عُمان». وأضاف الطوقي أن «معظم المؤسسات الإعلامية في عمان عادت إلى العمل من المكاتب بنسبة تقترب من 80 في المائة، والمتوقع أن تصل إلى 100 في المائة قريباً، مع تطعيم جميع المواطنين باللقاح، والسيطرة على الجائحة».
وفي هذا الاتجاه، قال أيوب إن «الجائحة دعمت فكرة التحول الإلكتروني، وساهمت في تطوير آليات العمل عن بُعد، إلا أن هذا لا يمكن أن يستمر، حفاظاً على جودة المنتج الإعلامي الذي يحتاج إلى قدر من التفاعل والتواصل الإنساني».
وختاماً، ووفق دراسة معهد «رويترز»، يجب على المؤسسات الإعلامية أن توازن بين متطلبات العمل وتوقعات الموظفين بشأن المرونة والاستقلالية، والتعامل مع التحول لبيئة العمل الهجينة، لا سيما أن العمل عن بُعد غالباً ما يكون مطلب الصحافيين الجدد.
وتجدر الإشارة إلى أن الدراسة قد رصدت تجربة مؤسسة «ريتش بي إل سي» البريطانية التي تضم أكثر من 100 صحيفة، وأكثر من 80 موقعاً إلكترونياً، والتي أعلنت في مارس (آذار) الماضي عزمها على إغلاق 75 في المائة من مكاتبها الخارجية، حيث «سيعمل عدد من الصحافيين من المنازل، متصلين بمكتب رئيس، في تطبيق للنظام الهجين».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو