الجيش السوداني يرفع القيود عن تحركات حمدوك

الجيش السوداني يرفع القيود عن تحركات حمدوك

الأحد - 16 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ
رئيس الوزراء السوداني المعزول عبد الله حمدوك (رويترز)

قال مكتب رئيس الوزراء السوداني المعزول عبد الله حمدوك، لوكالة «رويترز» للأنباء، إن الجيش السوداني رفع القيود عن تحركات حمدوك، وسحب قوات الأمن التي كانت متمركزة خارج منزله، اليوم الأحد.

وتوصل الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إلى اتفاق بشأن عودة الأخير إلى رئاسة الحكومة السودانية، وإطلاق سراح القياديين المدنيين المعتقلين منذ الانقلاب العسكري الشهر الماضي، حسبما ذكر وسطاء في وقت سابق (الأحد).

وقال أحد الوسطاء السودانيين فضل الله بورمه، أحد قادة حزب الأمة، لوكالة الصحافة الفرنسية، «تم التوصل إلى اتفاق سياسي بين الفريق أول برهان وعبد الله حمدوك والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني على عودة حمدوك إلى منصبه، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين».

وأصدرت مجموعة من الوسطاء السودانيين بياناً يؤكد الاتفاق.

وكان البرهان قد قاد انقلاباً في 25 أكتوبر (تشرين الأول) خلال مرحلة انتقال هشة في السودان. وقد اعتقل معظم المدنيين في السلطة، وأنهى الاتحاد الذي شكله المدنيون والعسكريون، وأعلن حالة الطوارئ.

ومنذ ذلك الحين، تنظم احتجاجات ضد الجيش تطالب بعودة السلطة المدنية، خصوصاً في الخرطوم وتقمعها قوات الأمن. وأدى قمع المظاهرات إلى سقوط أربعين قتيلاً على الأقل معظمهم من المتظاهرين.

وأصدرت مجموعة وسطاء سودانيين، من بينهم أكاديميون وصحافيون وسياسيون، انخرطوا في محادثات وساطة للتوصل إلى اتفاق منذ اندلاع الأزمة، بياناً حدد النقاط الرئيسية للاتفاق.

وهي تشمل إعادة حمدوك إلى منصبه كرئيس للوزراء، والإفراج عن جميع المعتقلين، وما قالت إنه استئناف التوافق الدستوري والقانوني والسياسي الذي يحكم الفترة الانتقالية.

وأضاف بيان الوسطاء أن الاتفاق تم التوصل إليه بعد اتفاق بين فصائل سياسية وجماعات متمردة سابقة وشخصيات عسكرية.

وأشار البيان إلى أن «الاتفاق سيعلن رسمياً في وقت لاحق (الأحد) بعد توقيع شروطه والبيان السياسي المصاحب».


السودان أخبار السودان الاحتجاجات السودانية التحول الديمقراطي في السودان

اختيارات المحرر

فيديو